:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

 


العودة   حملة الفضيلة > قسم حملات الفضيلة > معرض إنتاج قسم حملات الفضيلة

معرض إنتاج قسم حملات الفضيلة تعرفوا على المنتج النهائي الذي يمكنكم المشاركة في بنائه بالإنضمام إلى فريق "معاً لنقتفي أثره"

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 09-08-2011, 03:36 AM
الامل في الله الامل في الله غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة القسم الاداري
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 8,881
افتراضي ۩۞۩ حملة (3) : سلسلة ربيع القلوب..~ ۩۞۩

مقدمة حملة || ربيع القلوب ||
- 1 -






[ شهرُ رمضانَ الذي أُنْزِلَ فيهِ القُرآنُ هدًى للنّاسِ و بيِّناتٍ من الهُدى و الفُرقان ]


رمضانُ موسمُ خيرٍ ، و مُعلمُ بِرّ ، و شاحِذُ همّة ، و راسمُ طريقِ أمّة ، هُوَ زينُ الزمانِ ،
و بِشرُ الأوانِ ، و مُلتقى العباداتِ ، و مجمع الخيراتِ .


فَدَيْتُكَ زائراً في كُلِّ عامٍ ××× تُحَيّا بالسّلامةِ و السّلامِ
و تُقبِلُ كالغمامِ يَفيضُ حيناً ××× و يبقى بعْدَهُ أثَرُ الغَمامِ
و كم في النّاسِ من كَلَفٍ مَشوقٍ ××× إليكَ و كمْ شَجِيٍّ مُستهامِ
بَني الإسلامِ هذا خيرُ ضيفٍ ××× إذا عشى الكريمُ ذُرا الكِرامِ






شاءتْ إرادةُ اللهِ أنْ تتّصِلَ فيهِ الأرضُ بالسّماءِ ، فيَبزُغَ الإسلامُ فجراً ، و تضعَ السّماءُ
للأرضِ دُستوراً

[ لا يَأتيهِ الباطِلُ منْ بينِ يديهِ و لا من خَلفهِ تنزيلٌ منْ حكيمٍ حَميد ] ...
إنّهُ القرآنُ الكريمُ الذي نزلَ للنّاسِ هُدًى و بيّناتٍ من الهُدى و الفُرقان .
و حسبُ رمضانَ أنَّ من لياليهِ ليلةُ القّدْرِ ، فأعظمْ بها من ليلةٍ هيَ خيرٌ من ألفِ شهرٍ ،
تَغْشى فيها أجنحةُ الملائكةِ العبادَ منَ القائمينَ و الذّاكرينَ و الرّكّعِ السّجود ، حتّى مطلع
الفجرِ و حضورِ القرآنِ المشهود.
يقول ابنُ الجوزيّ في شأنه : " مثَلُ الشهورِ الإثنى عشرَ كمثلِ يعقوبَ و أولادهِ ، فكما
أنّ يوسُفَ أحبُّ أولادهِ إليهِ ... كذلكَ رمضانُ أحبُّ الشّهورِ إلى اللهِ "
الصيامُ أبرزُ عناوينِ رمضانَ ، إنهُ انقباضٌ في الأمعاءِ ، و فُسحةٌ في الروحِ و الفُؤادِ
الإمساكُ حصارٌ لبواعثِ كلَ شهوةٍ و سَدُّ لنافذةِ كلِّ فتنةٍ ، و رُقيٌّ بالنّفسِ و سُمُوّ بها
إلى منازلِ السابقينَ .
قال شوقي : " الصّيامُ حِرمانٌ مَشروعٌ ، و تأديبٌ بالجوعِ ، و خُشوعٌ للهِ و خضوع ،
و لكلّ فريضةٍ حِكمَةٌ ، و هذا الحكمُ ظاهرهُ العذابُ ، و باطنهُ الرحمةُ ، و يستثيرُ الشفقة ،
و يَحُضُّ على الصّدقةِ ، و يكسرُ الكبرَ ، و يعلمُ الصبرَ ، و يسن خلالَ البِرّ ، حَتّى إذا جاعَ
منْ ألِفَ الشِّبَعَ ، و حُرمَ المُترفُ أسبابَ المُتع ، عرفَ الحرمانَ كيفَ يقع ، و الجوع كيف آلمهُ
إذا لذعَ "
و لقدْ أحسنَ الوصفَ رحمهُ اللهُ ، فالصّيامُ عاطفةُ تراحمٍ و حِكمةُ تسامحٍ ، و مِسطرةُ مساواةٍ
بينَ الغنيّ و الفقير ، و الصغيرِ و الكبير .






و مواكبةً للاستعدادِ الذي يشهدُهُ العالمُ الإسلاميُّ احتِفاءً بحلولِ هذا الضيفِ العزيزِ على القلوبِ
آثرتْ حملةُ الفضيلةِ إلا أن تُشاركَ قرّاءها الكرامَ هذه الاستِعْداداتِ المنشودة في هذه الأيام المعدودة
و ذلك عبر سلسلة علمية دعوية تُجَلّي من خلالها الحكمةَ من الصّيامِ ، إذِ الاقتصارُ على شِبَع ِ
البطنِ و الفرج ليسَ بسبيل المُحسنينَ و لا بمُبتغى السابقين ...
كما قال القائلُ :

إذا لـمْ يكـنْ فـي السّـمـعِ منّـي تصـامُمٌ ××× و في مُقلتِي غّضٌّ و في منطقي صمتُ
فحظّي إذن من صَومِيَ الجوعُ و الظما ××× و إنْ قلتُ صُمتُ يوما فما صمتُ


و إنّما رمضانُ أجلّ من ذلكَ و أعظمُ ، إنّهُ تَشَوُّفٌ للعِتقِ و سعيٌ للتي هيَ أقومُ .






' ربيعُ القُلوبِ '
سلسلتنا المنشودةُ نُعالجُ من خلالها حالنا معَ القُرآن حفظاً و تلاوة ،
و تَدَبّراً و رعايةً ، و نَنصحُ فيهِ للنّاهلينَ من معينهِ و المُغترفينَ من سلسبيلهِ سُبُلَ تأمّلهِ
و التّأثرَ به ، و بواعِثَ فهمهِ و العملَ به ، حتّى ننطوي في سلكِ السّائرينَ المُقتفينَ أثرَ
الصّحبِ و التّابعين .

شهرُ الصّيامِ غداً مُواجهنا ××× فليَعْقِبنَّ رعِيّةَ النَُسْكِ
أيّـامهُ كونــي سنـينَ و لا ××× تُفَنّيْ فلستُ بسائمٍ منكِ



و صلى الله على خير من صلّى و زكّى و صام ، و حجّ و جاهدَ و قام .

"
"
"
"









نسعـــــــد بكــــــــــم و بزيـــــارتــــكم ...





للاطــــــــلاع اضغـــــط على العنـــــــــــاوين


،

الموضوع ( 1) العنــــوان : ::شتان بين هجر وهجر { سلسلة ربيع القلوب }

،
الموضوع (2) العنــــوان : ::معالمٌ في قلوبنا مخفية { سلسلة ربيع القلوب }




الموضوع (5) العنــــوان : :: صدورٌ عامرةٌ بالوقار {سلسلة ربيع القلوب}

التعديل الأخير تم بواسطة : الامل في الله بتاريخ 06-09-2011 الساعة 01:10 AM.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-08-2011, 06:37 PM
الامل في الله الامل في الله غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة القسم الاداري
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 8,881
افتراضي شتان بين هجر وهجر { سلسلة ربيع القلوب }

وَنَحنُ في شهرِ القرآنِ ..
نستجمعُ هِمَتَنا وَقُوَانا لنعودَ عودةً صادقةً إلى كتابِ ربِّنَا , تلاوةً وتدبراً وحفظاً وعملاً
ولنْ نجدَ موسِمَاً كموسمِ رمضان الذي أنزلَ فيهِ القرآنُ لنَنَعَمَ بخيريّتِهِ ونتفيأُ ظِلالَ بَركتِهِ
لنُنشيء جيلاً تزدادُ صلتُهُ بالقرآنِ كلما ازدادَ حَنَقُ الأعداءِ عليه
فيكون الارتباطُ بالقرآنِ صفعةً قويَّةً في وجوهِ شآنيهِ حيثُ أنّ مُقاطعةُ هَجْرِهِ أبلغُ مِن مُقاطعةِ مُنتجاتِ الأبقارِ
والتّرنمَ بهِ في الأسحارِ أنفعُ مِن سبكِ عباراتِ الإنكارِ , فحيّ على القرآنِ يَا أمّةَ القرآن









" الفُوتوشوبْ" بَرنامجُ التصميمِ المشهورِ ..

فتحتُهُ ذاتَ يومٍ لأشرعَ فِي بدءِ تصميمٍ يُناسبُ أبياتاً عنِ الهجرِ والجفاءِ ونحوهِ
فَجلستُ أقلّبُ صفحاتِ الشبكةِ هُنا وهُناكَ، أنتقِي مِنَ الصّورِ ما هُوَ أعْمَقُ تعبيرًا عنِ الأبياتِ
لكنّ التأثيرَ الذِي خَرجتُ بهِ إثرَ هَذا البحثِ كانَ أصدقَ , والصدقُ مؤلمٌ أحياناً
كانتْ صفعةً قويّة ًو اسْتنكَرَتها نَفسِي معَ كثيرِ تقصِيرهَا ورُبّمَا كانَ التّقصيرُ هوّ سببَ
الألمِ الذِي اعْترانِي عِندَها ..
أحْسستُ بأنّ لِي ذنباً فِيما رَأتْهُ عَيْنايَ ...
ولِكَيْ لا أطيلَ عليكَِ
فتحتُ محركَ البحثِ عنِ الصورِ فِي جُوجلْ وكتبتُ " مهجور "


وَقفَةٌ / " فَضْلاً أكْتبْهَا فِي مُحَركِ البحثِ عنْ الصّوَرِ فِي "جُوجَل" وانظُرْ مَا هُو ذلكَ المكانُ المهجورُ !! "
لا أعلمُ إن كانتْ نتائجُ البحثِ تختلفُ من جهازٍ لآخرَ أو منْ دولةٍ لأخرَى


كانتْ تلكَ هيَ نتائجُ البحثِ في الصفحةِ الأولَى :






قد يعتريك الآن بعض ما اعتراني ؟!
مزيجٌ من حُرقةٍ وخجل وبعض خوف ,, إلى جانب غيرة إسلامية وضيق ..
أو ربما لا يؤثر فيك هذا الموقف مع يقينك بتقصيرك في حقّ كتابِ اللهِ جلَّ وعلاَ
كانَ قدْ كُتبَ تحتَ الصورةِ هذهِ الآيةِ
﴿ وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا [ الفرقان: 30 ]
أخذتُ أتأملُ في هذهِ الآيةِ قليلاً وقلتُ فِي نفسِي مُتَعَجبًا :
وهلْ كانَ فِي عصر ِالرسول ِصلّى اللهُ عليهِ وسلمَ منْ يهجرُ القرآنَ ؟!
>>> ومِنْ هُنا كانتْ أولُ عَلامَاتِ الهجر ِوالجهل ِبكلامِ اللهِ تباركَ وتعالَى
كانَ الألمُ الذِي طَوَانِي قائدَ البحثِ عن ِتفسير ِهذهِ الآيةِ فقرَأتُ فِي تيسيرِ الكريمِ الرحمن ِفي تفسير ِكلامِ المنان ِللعلامة ِابن ِسَعْدِي :
" { وقال