:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

 


العودة   حملة الفضيلة > مجالس الفضيلة العامة > التطوير العام وبناء القدرات

التطوير العام وبناء القدرات شارك إخوانك أي معلومة تظن أنها تطور الأداء

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 29-09-2009, 04:49 PM
الفرقدان الفرقدان غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة قسم ۩۞۩ حمــــــلات الفــــــــضيلة ۩۞۩
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 2,256
Thumbs up عظمة التوحيد [ مقارنات ] ..

بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة والأخوات
مع أن الموضوع طويل بعض الشيء
لكنّه بقدر ما فيه من قيمة فهو قصير
كل ما شعرت ببعد عن باب الله أعيد قراءة هذا الموضوع
لأعرف به قدر نفسي ..
نفعني فأحببتُ نقله إليكم
وأسأل الله أن ينفع الجميع به




د. عبدالله المسند*

:. عندما شرعت أسطر هذا المقال سيطرت علي حالة من الارتباك والخوف والتردد .. القلب تتسارع خفقاته وحشةً ورهبة .. والعبرات تكاد تخنقني خوفاً و وجلاً .. والتردد ينتابني حياءً ... فلا إله إلا الله والله أكبر وأعظم وأجلّ .. كيف بي وأنا سأصف حجم مخلوق لم يخلق مثله في الوجود .. مخلوق شرفه الخالق عن سائر مخلوقاته بوظيفة لم تتكرر في سائر العهود .. مخلوق ليس له نظير ولا شبيه بين الشهود .. كيف بي وأنا سأقترب من الجبار جل علاه في سماه للحديث عن كرسيه الذي وسع السموات والأرض! .. مهمة كبيرة جليلة شريفة أتشرف بها ما حييت .. والله أسأل أن يحرم وجه كاتبها وقارئها وناشرها عن النار.
*****
وبسم الله نبدأ ..
:. حتى لا نتيه بين المسافات والأحجام لنتفق (بيني وبينك) على وحدة قياس منها المبتدأ وإليها المنتهى .. ولنفترض أن مساحة مسجدكم 2500م مربع بينما مساحة المسجد الجامع في حارتكم 10,000م مربع أي يكبره بثلاثة أضعاف، بالمقابل مساحة مصلى العيد في مدينتكم 40,000م مربع أي يكبر المسجد الجامع بثلاثة أضعاف، ولكن هذا الكبير سيصبح صغيراً عند مقارنته بمساحة المسجد النبوي 302,500 م مربع حيث يكبر المسجد النبوي مصلى العيد بثمانية أضعاف، والمسجد النبوي يساوي 121 مسجداً كمسجدكم في الحي! أرأيت عظمة مساحة وحجم المسجد النبوي؟.
*****
:. ونبقى في سياق المقارنات .. فعلى اعتبار أن مساحة المدينة المنورة 500 كم مربع فإنها تكبر المسجد النبوي بـ 1667 ضعفاً! والجزيرة العربية (مساحتها 3,100,000 كم مربع) أكبر من مساحة المدينة المنورة بـ 6200 مرة! وفوق كل كبير أكبر منه فمساحة قارة آسيا أكبر من مساحة الجزيرة العربية بـ 14 مرة! أما مساحة كوكب الأرض فأكبر من مساحة آسيا بـ 11 مرة! فيا صاحبي أخبرني أين موقع مساحة مسجدكم من مساحة كوكب الأرض؟ إذ مساحة الأرض تكبر مساحة مسجدكم بـ 204,028.800.000 مرة فسبحان الله والله أكبر لا شيء يذكر أمام كوكب الأرض! .. ولكن هل كوكب الأرض أكبر شيء في الوجود؟ بالتأكيد لا .. فالله تعالى خلق كوكب المشتري أكبر من الأرض بـ 1300 مرة!!.



صورة بمقياس رسم حقيقي توضح حجم كوكب المشتري العملاق مع كوكب الأرض والذي يفوقها بـ 1300 مرة!!
*****
:. وكوكب المشتري العملاق يعتبر قزماً أمام الشمس، التي تكبر الأرض بـ 1,300,000 مرة .. بعبارة أخرى إذا تخيلت أن الشمس بحجم كرة السلة فإن الأرض ستكون بحجم رأس القلم فحسب! {أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا} .. في منزلك قارن حجم الإضاءة والتكييف مع حجم غرفتك فستجد أنها لا تشكل 0.1% .. بينما نجد أن حجم الشمس والتي نستمد منها الإضاءة والحرارة أكبر من حجم كوكب الأرض بل والكواكب مجتمعة بآلاف المرات!! فهل سألت نفسك يوماً ما الحكمة في كل هذه العظمة؟ ما الحكمة في حجمها؟ وما الحكمة في قوة أتونها ونارها؟ .. إن وجدت الإجابة فأخبرني.



صورة مركبة بمقياس رسم حقيقي تجمع كوكب الأرض مع الشمس
ويتضح لسان ناري يكاد ينفصل عن الشمس، وحجمه من الكبر والعظمة ما هو كفيل أن يلف كل كواكب النظام الشمسي وليس الأرض فحسب! فأي هول هذا؟ وأي نار هذه؟ وأي مشهد تطيش له العقول {أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ مَا خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُسَمّىً وَإِنَّ كَثِيراً مِنَ النَّاسِ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ لَكَافِرُونَ}.
*****
:. وتبقى الشمس العظيمة المهيبة نجماً متواضعاً عند مقارنتها بنجوم أخرى أودعها الخالق في سمائه وقال لنا {أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ}فلما نظر الإنسان وجد أن نجم الشعرى اليمانية Sirius ألمع نجم في السماء ويكبر شمسنا بنحو 8 مرات، وصدق الخالق المالك المدبر {وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَى} .. ولتسأل نفسك الآن ماهو حجم كوكب الأرض من الشعرى اليمانية؟ (الشعرى أكبر من الأرض بـ 10 مليون مرة) منها تدرك حجمك الحقيقي أمام عظمة خلق الله {أَوَلا يَذْكُرُ الْأِنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئاً}.
*****
:. {قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ} إذا أمعنا النظر أكثر في السماء عبر البصر والبصيرة سنجد أن نجم الهنعة Pollux هو أكبر من شمسنا بنحو 512 مرة وأكبر من أرضنا بـ 663 مليون مرة، فلا إله إلا الله والله أكبر وأعظم .. أما نجم السماك الرامح Arcturus فأكبر من شمسنا بـ 30 ألف مرة، وأكبر من أرضنا بـ 40 بليون مرة .. أما نجم رجل الجوزاء Rigel فهو أكبر من شمسنا بـ 343 ألف مرة، وأكبر من أرضنا بـ 400 بليون مرة!!.. أما نجم بيت الجوزاءBetslgeuse فأكبر من شمسنا بـ 274 مليون مرة، لذا فهو أكبر من أرضنا بـ 355 ترليون مرة!! {لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ}.



صورة بمقياس رسم حقيقي تضم نجوماً عملاقة مقارنة بنجوم قزمية كشمسنا ... لاحظ أن النجوم العملاقة ستصبح قزمية في الصورة التالية.
*****
:. النجوم أفران نووية مخيفة ومهيبة يتفطر لها قلب الإنسان هولاً وخوفاً عندما يتأمل ويتدبر ويتفكر بحجمها أو موقعها {فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ} .. الصورة التالية تعجز الكلمات البشرية عن ترجمتها ووصفها وبيانها .. ولن يفي أبعاد الصورة الحقيقية إلا خالقها عز وجل حيث قال: {أأنتم أشد خلقاً أم السماء؟}صدق الخالق العظيم .. هل أتاك نبأ النجم الأحمر العملاق قلب العقرب Antares؟ والذي يكبر الشمس بـ 343 مليون مرة!!، ويبعد عنا 600 سنة ضوئية (5,676,480,000,000,000كم)! .. والمخيف أنه لو افترضنا أن نجم قلب العقرب Antares العملاق حل مكان الشمس لبلع كل من عطارد والزهرة والأرض والمريخ وما بينهما من فضاء وسماء نظير حجمه المتعاظم الذي يفوق الشمس بـ 343 مليون مرة! وأنتيرس أشد إشعاعاً من الشمس بـ 10,000 مرة!! ألم يسألكم خالقكم {أأنتم أشد خلقاً أم السماء؟} وسأجيب بالنيابة عنكم: السماء بلا جدال ولا كلام! أشد منا خلقاً والذي خلقها أشد منها .. فارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين.


صورة بمقياس رسم حقيقي توضح حجم شمسنا (نقطة لا تكاد ترى) مقابل نجم أنتيرس Antares (قلب العقرب) .. ربِّ أشهدك أني آمنت بك خالقاً مالكاً مدبراً لا شريك لك .. فأعتقني من نيرانك.


صورة بمقياس رسم حقيقي تجمع شمسنا مقارنة بـنجم السماك الرامح مع نجم أحمر عملاق أنتيرس Antares (قلب العقرب) والخط المتقطع يمثل مدار المريخ افتراضاً وكيف سيصبح داخل جرم النجم العملاق لو حلَّ مكان شمسنا بينما مدار الأرض والزهرة وعطارد ستكون داخلة في حجم نجم أنتيرس من باب أولى {قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ}.


صورة بمقياس رسم حقيقي يطيش لها العقل ذهولاً تضم عدة نجوم عملاقة مع قزمية كشمسنا {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}.

*****
تنويه: أخي وأختي القارئة .. إذا كنت تعتقد وتظن أن الخلق والكون أصغر من ذلك بكثير، وأن ما ذكر محض الخيال والمبالغة وأنها أرقام بدون رصيد ولا تؤمن بها .. فإنني أنصحك ألا تكمل قراءة الموضوع! .. فحتماً لن يسعفك ذهنك ولا قلبك على التصديق .. عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: (ما أنت بمحدث قوماً حديثا لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة).
>> لحظة .. قبل أن تغادر في الصورة التالية وهي حقيقية، قم بتكبير الصورة ثم حاول عد النقاط المضيئة (وكل نقطة عبارة عن نجم) واللبيب بالإشارة يفهم.




صورة حقيقة لمربع محدود من السماء توضح نجوماً لا تعد ولا تحصى
{أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ}.

*****
:. ما سلف كان جانباً يسيراً ضئيلاً صغيراً من ملكوت الله في سمائه .. وهي بضعة نجوم مختلفة الأحجام تمت المقارنة بينها وبين شمسنا .. والسؤال الذي يبرز هنا ماذا وراء ذلك الخلق العظيم؟ وهل نجم قلب العقرب Antares الأحمر العملاق هو أكبر نجم في الكون تم اكتشافه؟وهل عدد نجوم السماء الدنيا محصور؟ وكم عددها؟ وما الحِكم الكونية في كون كوكب الأرض متناهي الصغر؟ وهل نحن وحدنا في هذا الكون؟ ولماذا حجم كوكبنا مقارنة بالسماء ضئيل جداً جداً؟ ولمن خُلق هذا الكون العظيم؟ ولمن خلقت كل هذه النيران والأفران النووية؟ والتي تفوق الشمس بالملايين، وما الحكمة من وجود بلايين النجوم في مجرتنا؟ أسئلة مشروعة ومستمدة من قوله تعالى: {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}.
*****
:. الآن أدعوك إلى التعرف على أكبر نجم مكتشف حتى الآن هو VY Canis Majoris ويبعد عنا 5 آلاف سنة ضوئية ويفوق الشمس حجماً بـ 9,261,000,000 أي 9 بليون و 261 مليون مرة !!!! {فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ}. هل تريد معرفة حجم أرضنا عند هذا العملاق؟ عفواً قد لا تسعفنا الحسابات ولا الأرقام للمقارنة ولكن حسبك بقوله تعالى {وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونٍَ}. ولو افترضنا أن هذا النجم حل مكان شمسنا لبلع كلا من: عطارد والزهرة والأرض والمريخ والمشتري ووصل إلى حدود مدار زحل!! حتى أن الضوء على سرعته (300,000 /ثا) يستغرق أكثر من 8 ساعات ليكمل دورة واحدة حول محيط النجم العملاق.
*****
:. وحتى تدرك عظمة الخالق في خلقه، لو افترضنا أنك تسير بسرعة 5كم في الساعة وبدون توقف لاستغرقت سنة من أجل الدوران على محيط الأرض فقط، بينما من أجل الدوران حول محيط الشمس ستحتاج إلى 104 سنوات!! بينما الطواف حول محيط أكبر نجم مكتشف يستغرق 217 ألف سنة!!! أرأيت مخلوقاً بهذا الحجم؟ وكم يا ترى تساوي الأرض عند هذا النجم؟ وما الحكمة في التفاوت والتباين الكبير بين أحجام النجوم؟. ولعل هندسة السماء الكونية اقتضت وجود نجوم عملاقة خيالية لداعي التوازن في الجاذبية الذي يمنع السماء أن تنهار {وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ} {إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولا وَلَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً} ولله في خلقه شؤون.



مقارنة بمقياس رسم حقيقي بين شمسنا وأكبر نجم مكتشف في الكون.

:. النجوم هي وحدة بناء المجرات .. ومجرتنا مجرة التبانة تحتوي على ملايين بل بلايين النجوم والشموس! .. وهذه المعطيات الرقمية ليست نظرية وإنما مشاهدة حقيقية .. ويقدر العلماء طول مجرة التبانة بـ 100,000 سنة ضوئية1 أي ما يعادل 945,424,051,200,000,000 كم (تسعمائة وخمس وأربعين كوادرليون وأربعمائة وأربع وعشرين ترليون وإحدى وخمسين بليون ومائتين مليون كم) ويقدر عدد نجومها بين 200 - 400 بليون نجم. وفي السماء الدنيا بلايين المجرات وكل مجرة تحتوي على بلايين النجوم!! .. والعلماء كلما طوروا مناظيرهم العملاقة اكتشفوا المزيد والكثير من المجرات العظيمة .. وحجم السماء أكبر وأعظم من أن يستوعبه العقل البشري أو يدركه الذهن الإنساني بل ولا حتى الحاسب الآلي .. ويكفي أن نذكر هنا أن متوسط قطر المجرات يساوي 30,000 سنة ضوئية .. بينما تقدر المسافة الوسطية بين كل مجرتين بـ 3 مليون سنة ضوئية! فعندها ندرك قوله تعالى {رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا} فجعلها واسعة الأرجاء ممتدة البناء لحكمة شاءها خالق الأرض والسماء {وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لاعِبِينَ} بل السماء {رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ}.

****
:. وعلى مستوى الكون المكتشف والمنظور (فقط) فإن أحدث تقدير علمي لعرض الكون يقدر بـ 156 بليون سنة ضوئية2 أي 1,474,861,519,872,000,000,000,000كم (واحد سبتليون وأربعمائة وأربع وسبعين سكستليون وثمانمائة وواحد وستين كونتليون وخمسمائة وتسع عشرة كوادرليون وثمانمائة وأثنين وسبعين ترليون كم!!!!!) .. ألم أقل لك سلفاً إذا لم تصدق ما بين يديك فاصرف عينيك .. وما زال الحديث عن (بعض) ما نبصر فما بالك بما لا نبصره {فَلا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ وَمَا لا تُبْصِرُونَ}. (لا تخبر أحداً عن هذا الرقم حتى لا يتهمونك بالجنون).

*****
:. الحقيقة أن الكلمات وحتى الأرقام تعجز عن وصف سعة الكون وما يختزنه من خلق عظيم ومدهش .. وعظمة المخلوق تدل على عظمة الخالق .. والتدبر في خلق الله والتفكر في الكون والتأمل في الوجود حتماً يرسخ الإيمان في القلوب، فيتعاظم خالق الوجود فيه فيدفعه ذلك إلى الخشوع والإذعان له سبحانه وتعالى وهو أولى من الجماد {لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ).
*****
:. هذا هو الموجود المخلوق فكيف بالموجد الخالق؟ هل شرقتم بحجم ومساحة وسعة السماء المنظور؟ أتريدون أن تقرؤوا عن مخلوق يتيم يكبر السماوات والأرض؟ ولم يشاهده من البشر أحد، ولم يخلق مثله في الوجود أبدا، ودونك وصفه من الواحد الأحد حيث قال: {وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ} .. سبحان الله والله أكبر وأجل وأعظم، خلق من خلقه يسع كل ما أدركناه وما لم ندركه، وما أبصرناه وما لم نبصره، وما صدقته عقولنا وما لم تصدقه .. فلا إله إلا الله والله أكبر وأعظم وأجل أي كرسي هذا؟ وأي خلق عظيم مهيب مخيف هذا؟ {فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمْ مَنْ خَلَقْنَا}.
*****
:. الكرسي مخلوق عظيم بين يدي العرش، والعرش ما العرش؟ وما أدراك ما العرش؟ أعظم وأكبر من الكرسي قال ابن عباس رضي الله عنه (الكرسي موضع القدمين والعرش لا يقدر قدره إلا الله تعالى). وقال الحبيب عليه الصلاة والسلام: (ما السماوات السبع في الكرسي إلا كحلقة ملقاة بأرض فلاة وفضل العرش على الكرسي كفضل تلك الفلاة على تلك الحلقة) تأمل مقارنة المصطفى عليه الصلاة والسلام بين الكرسي والعرش .. وتدبر وحدات القياس التي استخدمها بأبي هو وأمي.. شيء يفوق حجماً وهولاً صور المقارنة بين النجوم السالفة الذكر .. بل ويؤكد بشكل غير مباشر صحة الأحجام والمسافات التي تحدثنا عنها سلفاً .. كما يؤكد أن ما لم نبصره من الخلق أعظم مما أبصرناه وفي هذه المقالة عرضناه {فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمْ مَنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِنْ طِينٍ لازِبٍ}.
*****
:. صاحبي .. أكيد أنك نسيت مساحة مسجدكم! .. وهل يجوز لك بعد المقارنات العظيمة السالفة أن تقارن مساحة مسجدكم أو كوكبكم أو شمسكم أو مجرتكم أو حتى سمائكم بكرسي الرحمن!!!؟ فضلاً عن عرش الرحمن!!؟ فإذا كان هذا هو الخلق فكيف بالخالق الجبار {سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ} و {سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ} و {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ}.
*****
:. أختم بجانب تطبيقي في هذا السياق .. فعندما تتأمل حجمك وقوتك وحيلتك وحضارتك مقارنة بخلق الخالق فهل يبقى في قلبك خوف من أحد سواه؟ وهل يبقى في صدرك حب لغيره؟ وهل يبقى في فؤادك شريك معه؟ وهل يتعلق القلب خوفاً وحباً ورجاءاً وأملاً بسواه؟ وهل يستحق أحد غيره أن يصرف له الدعاء؟ .. وعندما يهتز الإيمان ويضعف بسبب إنسان أو شيطان فتذكر حجمه في هذا الوجود مع الجبار المعبود فتزول الأعراض وتحور وفي بحر الإيمان تذوب .. وفي ختام هذا المكتوب يبشرك صاحب العطاء والجود بـ {سَابِقُوا ..} {وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ}.

ملاحظة: صور النجوم المعروضة في المقال ثنائية الأبعاد وهي صالحة للمقارنة بين قطرين وليس بين حجمين إذ أن الأخير يتطلب صوراً لأبعاد ثلاثية.

* السبتليون: واحد وبجانبه 24 صفراً. * سكستليون: واحد وبجانبه 21 صفراً. * كونتليون: واحد وبجانبه 18 صفراً.
* كوادرليون: واحد وبجانبه 15 صفراً. * ترليون: واحد وبجانبه 12 صفراً.

أليس فخرا عظيما أن نكون عبيدا لهذا الملك العظيم ؟

وأليس فخرا عظيما أن تكون من أوليائه وممن يحبهم ؟


منقول

*~*~*~*~*~*~*~*~*

__________


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-09-2009, 02:31 AM
همتي لأمتي همتي لأمتي غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: همة عالية بورشة المقالات و الكتابات - مراقب سابق -
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 2,386
افتراضي

سبحان الله سبحان الله سبحان الله
ولا إله إلا الله
حقيقي لاأجد ماأُعلق به
من نحن؟!
__________

قال صلى الله عليه وسلم
"" ليبلغن هذا الأمر مابلغ الليل والنهار , ولا يترك الله بيت مدرٍ ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين , بعز عزيز أو بذل ذليل , عزاً يعز الله به الإسلام , وذلاً يذل الله به الكفر ""

كـ تقبل ـ الله ـل مناعــ ومنكم ـامٍ وأنـ الصيام ـتـ والقيام ـم وصالح بخـ الأعمال يـر

اقتباس:
خذوها مني صافيه نقية ...
وأنقلوها عني لحملتكم الموقرة ..
"يا أهل الفضيلة :
سيروا على بركة الله .. ولا يضركم قول مآرقِ وأفتراء أفآك .. فإن أصابتكم السهام من خلفكم ,, فذلك لأنكم في المقدمة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-09-2009, 01:04 PM
ولد جدة ولد جدة غير متواجد حالياً
أخ فاضل ::: مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,611
افتراضي

جزاك الله كل الخير اختي لهذا النقل

وجعل ماكتب في ميزان حسناتك


لي تحفظ على ماذكر في الموضوع

والتحفظ هو على ربط الايات القرانية بعلم الكون الذي ندرسه حاليا


فالايات القرانية نصوص ثابتة لاتتبدل ولا تتغير

وحساب المسافات والاحجام الموجودة يومنا هذا والمذكورة في الموضوع

هي حسابات فرضية وليست حقيقية

فكيف يتم الربط بين الاثنين

ومن خلال دارسة متعمقة ومفصلة للاعجاز العلمي في القران وربطه لايات القران بعلوم الفلك

استطيع القول ان دعاة الاعجاز العلمي في القران حرفوا وغيروا تفاسير ايات القران عن غير مرادها وحقيقة

تفسيرها وادعم ذلك بفتاوى لكبار العلماء تخالف تفسيرات الاعجاز العلمي

ومن الامور ايضا هو مسالة النظام الشمسي والمجموعة الشمسية

فترتيب المجموعة الشمسية ومسماها وفق ماندرسه هو من خيالات علمية وليست من حقيقة

فلا ذكر ولا وجود للسماء في شكل الكون الذي يبين لنا المجموعة الشمسية

وايضا فضاءنا مسافته محدود وحددها لنا الرسول صلى الله عليه وسلم

بمسيرة خمسمائة عام بين السماء والارض وبين كل سماء وسماء


اسئل الله ان يرينا الحق حقا وريزقنا اتباعه

ويرينا الباطل ياطلا ويرزقنا اجتنابه
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30-09-2009, 01:16 PM
بقايا المجد بقايا المجد غير متواجد حالياً
أخ فاضل ::: مُراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 4,416
افتراضي

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أتفق مع بعض من كلام أخونا ولد جدة ،، فلو ثبت بعد قرون عدم صحة ماتوصل اليه علماء الفلك هؤلاء بذلك سنعرض نصوص القرأن لإحتماليات الخطأ والصّواب وخصوصاً عند غير المسلمين .

لذلك كان النقل مقدماً على العقل في كل شئ ،، وما أثبتته تجارب بعض العلماء وقالوا هذا دلالة على أن القرآن معجزة خالدة كلامهم قد يكون صحيح ولكن القرأن لايحتاج لمن يثبت صحة أياته لذلك فالأفضل لنا أن لاندخل أنفسنا في مثل هذه الأمور والقرأن كلام ربّ العالمين يهدي به الله من يشاء من عباده .

ولكن لايعني هذا أننا لانتفكر في أيات الله وخلقه ، بل هذه عبادة تدلنا على عظمة الخالق وبديع صنعه

وهذا الكلام لم نقله من بُنيّات أفكارنا ولكنّ هذا ماعلمناه من مشايخنا في هذه المسأله

والله أعلم
__________

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 30-09-2009, 01:44 PM
المسدد المسدد غير متواجد حالياً
أخ فاضل ::: فريقُ التعقيب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 222
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله

بالفعل ، كثير من المشايخ لهم رأي في مسألة الإعجاز العلمي ، فأيات القرأن ليست نظريات لتثبت أو تحقق بل هو كلام الله الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولامن خلفه ، وهذا لاينفي على الإطلاق علم الفلك أو الأبحاث العلمية لكن لاتعرض ولاتخضع أيات الله لتلك النظريات التي قد تحتمل الخطأ أو الصواب .

واذكر كنا في جلسة مع أحد المشايخ وأثيرت هذه القضية فكان رد الشيخ فاصلاً في ذلك ، ويجب أن نحذر من أن نعتمد عليها في دعوتنا للكفار . كما قال الأخ بقايا المجد

وكما ان كثير من هؤلاء العلماء ليست لهم الدراية الكافية بشرع الله . و علمت أن بعض مشايخ المملكة لهم رأي في كتب الشيخ الزنداني في مسألة الإعجاز العلمي وقاموا بالرد عليه في ذلك
__________



اللهـــــم نسألك حُـــسـن الخاتمـة
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30-09-2009, 03:51 PM
ولد جدة ولد جدة غير متواجد حالياً
أخ فاضل ::: مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,611
افتراضي

جزاكم الله كل الخير اخواني تعقيبكم

وبخصوص علم الفلك والاعجاز العلمي في القران وربط ايات الكون بالنظريات العلمية

ابحث منذ 10 سنوات تقريبا بهذه الخصوص وناقشت العديد من علوم الفلك في منتديات تعليمية متخصصة

ولي عدو ابحاث حول ذلك مدعمة بفتاوى كبار العلماء وامل ان اتمكن في يوم من اخراجها في هيئة كتاب

متكامل للرد والتوضيح بجميع تحريفات دعاة الاعجاز العلمي في تفسير ايات القران في الكون

واخوي المسسدد بخصوص الرد على الشيخ الزنداني وتفسيراته لبعض ايات الاعجاز العلمي

هناك مجلد لفضيلة الشيخ عبدالكريم الحميد حفظه الله بعنوان ( الفرقان في اعجاز القران )

يرد فيه على ماجاء في كتاب التوحيد للشيخ الزنداني من تفسيرات علمية لبعض ايات القران

وفصل تفصيلا واسعا في المسالة وفي الرد

ومن المعلوم ان لفضيلة الشيخ الحميد كتب علمية شرعية عن دوران الارض وايات الكون في القران

اسئل الله ان يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه

ويريناالباطل ياطلا ويرزقنا اجتنابه
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 30-09-2009, 04:18 PM
كومي كومي غير متواجد حالياً
أخ فاضل ::: همة طيبة بقسم النشر - مشرف سابق -
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 200
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

موضوعكم ذكرني بنظرية الأنفجار الكبير. وهذا موضوع منقول للافادة،، وجزاكم الله خيرا .

ولد الكون بانفجار شديد

هذا الخبر لم يكن معروفاً قبل القرنِ العشرينَ، ولعلّه أهم خبر في القرن المذكور وأكثرها إثارةً للعقول.
فهذا الخبرُ العلميُّ قطع الجدلَ القديمَ بين القائلينَ بأزليةِ الكونِ وحدوثه؛ فألجَمَ القائلينَ بالأزليةِ الكونيةِ وقدَّمَ الدعمَ الكافيَ للمؤمنينَ بحدوثهِ وبدايتِهِ وظهورهِ، بعد أن لم يكن.
فقد أدركَ " أدوين هابل " أن الأجرام السماوية تتباعدُ عَنّا، وكلَّما كان الجرمُ أبعدَ كان أسرع، وبذلك وجد" هابل" دليلاً رصدِيا لفكرة انفجار الكون.
وعلى هذا فالكونُ يتمدّدُ ويتوسّعُ ويَكبُر، وهذا يعني أن الرجوعَ إلى الوراء يقودنا إلى كونٍ أصغر. وإذا رجعنا إلى الوراء، أكثر، وعلى زمنٍ بعيد، فستتقاربُ مادة الكون لتنكمشَ وتتكدَّسَ في النّهاية، في نقطةٍ واحدة. وهذا يعني أيضا: في وقتٍ ما ( ويُقَدَّرُ بنحو 15ـ20 مليار سنة) كانت مادةُ الكونِ وطاقتُه مُكدَّسةً في كُتلةٍ واحدة، حَجْمُها (صفر)، بسببِ قوّة الجذب الهائلة، وانفجرت تلك الكتلة ليبدأَ الكون، ويتطوّرُ ويصل إلى ما هو عليهِ الآنَ من التنظيم والجمالِ.
وفي سنة 1948 م جاءَ العالمُ الفلكي" غموف " ليقول: إنَّ الانفجارَ عظيمٌ حقًّا! ، ويفترض أنّ تكونَ هناك كميّة قليلة محدودة من الإشعاع، بقيت من ذلك الانفجار العظيم الأول( Big Bang ).
وفي سنة 1965 م ، تَرصد الباحثان "أرنو بنزياس" و"روبرت ولسن" ما تنبأَ به "غاموف" فاكتشفا صدفةً الإشعاعَ الخلقيّ الكونيّ الآتي من كل مكان. وفي سنةِ 1989 م أكّدَ القمرُ الصناعي COBE وجودَ بقايا الإشعاع الكونيّ الخلقي.
وهكذا حقبة من السنين (نحو سبعين سنة) أكدّت فكرةُ ولادة الكون من العدم (بعد أن لم يَكُن)، وألغتْ بالتمام نظريّةَ الكون المستقر:Steady State Theory . النظرية التي تقول: ليس للكونِ بدايةٌ ولا نهاية.
ماذا يعني ذلك في حسابات الكون ؟
إنه يعني التعانق الحار بين العلم والدين، يعني رجوع العلاقة الطبيعية الصحيحة بين الطرفين، تلك التي كدّرها الذين لا يؤمنون بالله، باعتقادهم الخاطئُ أن العلمَ لا يلتقي مع الدين.
إنّ فكرة البداية الكونية قطعت كل الخطوط على من يقولُ بالكونِ الأزليّ، من أرسطو ( القرن الرابع قبل الميلاد ) إلى القرن العشرين.
إنه اليوم كونٌ له عُمر محدود، ولد بعد أن لم يكن. وُلِدَ بقوّةٍ مُطلقة، مُغايرة له، وأقوى منه بكثير؛ لأن المادة لا تَصنع مادة ولا كون. إنّه الله تعالى، الذي ليس كمثله شيء.


" وخلقَ كلَّ شيءٍ وهو بكل شيءٍ عليم " الأنعام . الآية 101

في أمان الله .
__________

إذا أردت الدنيا فعليك بالعلم ، وإذا أردت الآخرة فعليك بالعلم ، وإذا أردتهما معاً فعليك بالعلم ، ومن ظنّ أنه قد علم فقد جهل .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30-09-2009, 09:00 PM
العَـتيقُ العَـتيقُ غير متواجد حالياً
أخ فاضل ::: مراقــــــب عــــــــــام سابق و صاحب بصمة بالفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 3,155
افتراضي

بورك في الإخوة الأفاضل ، و قبلهن الأخت ناقلة الموضوع
أتفق مع الإخوة فيما أدلوا به من عدم حواز تفسير القرآن بما توصل إليه العلم الحديث من نتائج ظنية قد تكون أفادت عندخم العلم في هذا الزمن و قد تفند في أزمنة قادمة بنتائج علمية أخرى ..
حقيقة لدي سؤال أود من أحدكم أن يجيبني عليه
هل الأخ صاحب المقال فسر آيات الكتاب بما تفضل بطرحه ؟
__________

انْبِعاثُ الأندلُسِ


.

.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 30-09-2009, 10:13 PM
فجر العروبة فجر العروبة غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة قسم ورشة التصاميم
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,270
افتراضي

بارك الله فيكم ..

أرى الموضوع دعوة للتأمل فقط ..

ولم افهم من سياق الموضوع أن صاحب الموضوع أراد من ذكر الآيات أن يفسر القرآن بالعلم الحديث والكون
أو أنه يريد أن يثبت صحة القرآن ..

قرأت الموضوع مرات ولم أجد حتى رابطا بين الآيات وبين ما ذكر من معلومات فلكية
واراقام افتراضية ...

أرى أنه أراد بذكر الآيات التأمل والاستشهاد على عظمة الله فقط ولم يرد بها التفسير ..

هذا ما فهمته من الموضوع


بارك الله فيكم ونفع بكم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-10-2009, 12:47 AM
العَـتيقُ العَـتيقُ غير متواجد حالياً
أخ فاضل ::: مراقــــــب عــــــــــام سابق و صاحب بصمة بالفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 3,155
افتراضي

^
^
و هو ما فهمتهُ بالضبط
و إن لقراءتهِ لوقع على القلب عجيب
سبحان الله !!
__________

انْبِعاثُ الأندلُسِ


.

.
رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الأوقات الإفتراضية للمنتدى حسب توقيت مكة المكرمة - الساعة الآن: 06:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
حملة الفضيلة .. دعوة لإحياء القيم الفاضلة