:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

 


العودة   حملة الفضيلة > مجالس الفضيلة العامة > التطوير العام وبناء القدرات

التطوير العام وبناء القدرات شارك إخوانك أي معلومة تظن أنها تطور الأداء

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #31  
قديم 20-03-2010, 09:48 PM
داليا السيد داليا السيد غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: فريقُ كتّاب الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 238
افتراضي

من الممكن إذا وجد المعقب نقاش أو سؤال معين من أحد لقراء حجة يتكلم بها ولم يعرف المعقب إقناعه أو إيجاد السبب له أن يضع السؤال في موضوع منفصل أو في هذا الموضوع ويتناقش فيه الاعضاء لإيجاد الحجة الشرعية المطلوبة.
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 20-03-2010, 11:52 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة و مشرف عام لمدارس حملة الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 8,753
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة داليا السيد مشاهدة المشاركة
من الممكن إذا وجد المعقب نقاش أو سؤال معين من أحد لقراء حجة يتكلم بها ولم يعرف المعقب إقناعه أو إيجاد السبب له أن يضع السؤال في موضوع منفصل أو في هذا الموضوع ويتناقش فيه الاعضاء لإيجاد الحجة الشرعية المطلوبة.
جزاكِ الله كل خير أختى داليا على ردودك هذه ودعوتك وهذا ما سيحدث بإذن الله وسيتم التنويه عليه مع بداية التعقيب ..

سأحاول جمع وتلخيص كل ما ورد هنا

والردود المقترحة على كل الشبهات المتوقع بثها من خلال ردود الجميع هنا


زادكِ الله من فضلك أختى وأثابكِ الله الفردوس الأعلى من الجنة
__________


صفحة الحملة على الفيس بوك

https://www.facebook.com/hamletalfadela

صفحة الحملة على تويتر

https://twitter.com/hamletalfadela

قناة الحملة على تيليجرام

https://t.me/hamletalfadela

حملة الفضيــــــلة
... حفظكِ ربي وحماكِ من كل سوء.
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 24-03-2010, 09:40 PM
داليا السيد داليا السيد غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: فريقُ كتّاب الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 238
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نقطة هامة من الهم أخذها في الإعتبار عند كل من عرض ومتابعة موضوع النقاب لأنه قد يكون مختلف نسبيا، وهي أن من النساء من تريد لبس النقاب ولديها إستعداد لتقبله لكن ما منعها عن إرتدائه أن المشايخ تقول أنه ليس فرض. أي أن في الموضوع تغيير لإتجاه ووجهات نظر الناس للعودة بهم إلى سنة فهمت خطأ. فالنقاب ليس عادة ولكنه عبادة أصيلة لها دلائلها القوية والواضحة من الكتاب والسنة لمن يقول هات برهان أو دليل من القرآن، وليس ثقافة بل هو دين حكم الله تعالى وليس حكم الناس، وليس مستورد من مجتمعات أخرى بل هو من صميم الإسلام دين كل مكان وكل زمان.

فعند عرض هذا الموضوع يجب أن يراعى التأكيد على فكرة فرضية النقاب وعلى أنه من المهم تصحيح نظرتنا إليه لننظر إليه نظرة صحيحة وبالتالي نعمل به. هذا التأكيد يجب أن يأخذ في موضوع النشر ولو جملة ، ثم يراعى في المتابعة.
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 26-03-2010, 09:35 PM
الداعيه الداعيه غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: فريقُ التعقيب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 29
افتراضي

موضوع شيييييييييييييق
هذا الموضوع كافي على الرد
والإقنااع
ولكن العناد والإنكار والجدال بالباطل اعظم مصيبة
نسأل الله لهم الهداية
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 31-03-2010, 05:18 PM
داليا السيد داليا السيد غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: فريقُ كتّاب الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 238
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يوجد إضافات بالنسبة للرد أيضا:

يوجد من يقول أنه يصعب التحقق من شخصية المنتقبة، والرد أن المرأة الآن تعمل في كل المجالات تقريبا وفي كل المصالح والهئيات التي يطلب فيها التحقق من الشخصية (فليس هذا شرط لكل الأماكن في التحقق من الشخصية تبعا للحاجة الضرورية)، وبالتالي يمكن تعيين إمرأة ضمن الأمن المسئول تكون مسئوليتها التعامل مع النساء عامة والتحقق من شخصياتهن- وهذا يرفع أي حرج عن الجميع.

أيضا منيقول أنه غطاء للعقل، وهذا غير سليم لأنه يوجد الكثير من المنتقبات الناجحات والمتفوقات وفي كل مجالات العمل والحياة، بل كانت الصحابيات رضوان الله عليهن أبرع النساء وأمهرن علما وعقلا وعملا. أيضا فهذا ليس حجة لأن كل أجهزة الجسم تعمل بشكل منتظم جدا ولا يؤثر عليها الملابس في الصيف ولا في الشتاء فلم نجد أن قلب إنسان توقف ولا معدته اضطربت بسبب الملابس، فهذا هراء. فما الذي يضير أي إنسان من ملابس غيره طالما لا تؤثر عليه فهي شيء شخصيا ولكل الحق في التعبير عن نفسه كما يرتضيه الله.
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 31-03-2010, 11:04 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة و مشرف عام لمدارس حملة الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 8,753
افتراضي

ملخص ما ورد أعلاه ليطلع عليه المعقب بإذن الله :

**
للمعقب الحرية فى الطريقة التى يقنع بها من أمامه ما لم يخرج عن حد الشرع ...
لكن رجائي أن نضع فى اعتبارنا أن الخلاف معتبر وهذه توضع تحتها ألف خط
وإن كان علمائنا الكبار وأن أعرف كلا من الفريقين فى عصرنا الحالي وفي بلادنا بالتحديد
إن كانوا هؤلاء مع خلافهم يتلاقون ويتعاونون وووو .... لأنهم عقلوا معنى الخلاف المعتبر
أنأتى نحن ونختلف ولا نقبل من بعضنا ذلك
ورجائي أيضا أن نعمل نتبع أسلوب الرد بالحكمة والموعظة الحسنة والحكمة لا تعنى الرد باللين فقط ولكن نختار الشدة أو اللين بحسب المخاطب
والأسلوب الذي نعرض به الدليل عليهم
وكذا التنبيه على أن من يعتقد من المعقبين استحباب النقاب إن يبين ويؤكد أن " مستحب " لا تعنى أبدًا أن نهملها ولا نفعلها بل من دليل محبتنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم اتباع سنته ......



بالنسبة للمخاطب :-

** فإن كانت تعتقد فرضيته ولا تقوم به:
فهى آثمة لأن الواجب ما يثاب عليه فاعله ويأثم عليه تاركه

** وإن كانت تعتقد استحبابه وتتعلل بذلك فيرد عليها بالآتى :

- المستحب هو من لا يأثم تاركه ويثاب عليه فاعله فمن ياترى لا يحب أن ينال ثواب الله تعالى ويقتفى أثر زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

- قول الشيخ الألباني رحمه الله :


على أنه لم يفتنا أن نلفت نظر النساء المؤمنات إلى أن كشف الوجه وإن كان جائزًا، فستره أفضل،
وقد عقدنا لذلك فصلًا خاصًّا في الكتاب "الصفحة 104".( كتاب جلباب المرأة المسلمة )
وبذلك أدينا الأمانة العلمية حق الأداء،
فبينا ما يجب على المرأة، وما يحسن بها،
فمن التزم الواجب فبها ونعمت، ومن أخذ بالأحسن فهو أفضل.
وهذا هو الذي التزمته عمليًّا مع زوجتي،
وأرجو الله تعالى أن يوفقني لمثله مع بناتي حين يبلغن أو قبيل ذلك.

وقول الشيخ محمد حسان حفظه الله :


مـن قـال بجـواز كـشف الـوجه
هناك من أهل العلم من قال بجواز كشف الوجه
بل اختلف أصحاب المذاهب الأربعة في حكم تغطية الوجه ،
أرجو أن تراجعوا الليلة المجلد الخامس في كتاب الفقه على المذاهب الأربعة في طبعة دار الحديث في صفحة (45-46) في باب عورة المرأة


- ذكر الحنابلة والشافعية في إحدى الروايتين عنهم أن جميع بدن المرأة عورة ولايجوز لها أن تظهر شيئا من بدنها إلا لضرورة

- يرى الأحناف والمالكية والشافعية في الرواية الأخرى عنه أن جميع بدن المرأة عورة إلا الوجه والكفين قالوا
( يجوز للمرأة أن تكشف وجهها وكفيها بشرط أمن الفتنة )
والله لاأعلم زماننا انتشرت فيه الفتن فتن الشهوات وفتن الشبهات كزمن الإنترنت والفضائيات
أخي اتق الله .. وأنتي ياأختاه اتقي الله ، هذا حكم ربنا وهذا حكم نبينا صلى الله عليه وسلم


**
أما إن كانت ممن لا يعترفون به على الإطلاق :

- فهذه يرد عليها بالدليل من الكتاب والسنة كما هو وارد بالمشاركات الأولى من هذا الموضوع

- وأيضًا هناك أسلوب حواري مقنع سمعته من الشيخ محمد حسان ...

لمن تقول اقنعنى بالحجاب ..

" قبل أن نقول أختى .. اقنعنى بالحجاب ؟؟
فلتقولى أولا اقنعنى بالإسلام
اقنعنى بشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله


فإن قلتِ لا بل أنا مقتنعة بإسلامي
فأنا أقول لكِ بأن الله هو من أمر
ورسول الله صلى الله عليه وسلم هو من أمر
أما سمعتى أختى قول الله تعالى "وليضربن بخمُرهن على جيوبهن .. "
ونسوق باقى الأدلة

فإن كنتِ حقًا مقتنعة وتعلمين عظمة رب البرية وقد النعم التى أنعمها عليكِ
فلا تقولى اليوم أقنعنى
ولكن قولى سمعنا وأطعنا
.....
مع التصرف فيما قاله الشيخ لكن ذات الأسلوب اتبعت


** أما إن كانوا ممن يقدحون في أهله فهذه يرد عليها

كما اقترح أخونا
حديثى موحد :
هنا



** شبهات يطرحونها


وردت عليها أختنا داليا السيد :

اقتباس:
أيضا هناك من يقول أن تغطية الوجه وسيلة لتخفي اللصوص
وقد سمعت رأيا في أن إذا كانت الملابس وسيلة للتخفي فلا يمكن أن نلغي ملابس الشرطة واللصوص تتخفى بها في جرائمهم. وأيضا لا يمكن أن يؤثر في حكم أصيل سوء وخطأ إستخدام فئة منحرفة من الناس.. فحكم الحجاب وتغطية الوجه حكم أصيل لا يتم التأثير عليه إذا إنحرف بعض الناس بل إن الصحيح هو أن يتم تقويم سلوك الإنحراف بين الناس لمنعه كإنحراف من الأصل لأن الفاعل في هذه الحالة يكون قد أساء مرتين مرة في إنحرافه كلص ومرة في إستخدامه للدين كوسيلة لمداراة الخطأ والدعوة لترك مظاهر التلاعب حفظا لجناب الدين.

اقتباس:
- يوجد أيضا من يقولون بأن تغطية الوجه تمنع من التواصل المطلوب بين الناس..
وفي هذا قرأت كلمة لمسلمة غربية حديثة (إيفون ريدلي) تقول أن هذا يعتبر هراء لأن ليس وقت للكلام بهذه الطريقة في عصر اللتكنولوجيا والإنترنت والتواصل عن بعد فسواء الرجال أو السناء يتواصلون عبر الإنترنت وتنتقل الأفكار والأقوال دون رؤية للطرف الآخر بل ويحدث التأثيرات الإيجابية المطلوبة للحوار في الفهم والإدراك. أيضا في العصر الصحافة الإلكترونية والحكومة الإلكترونية والتدوين لا يوجد مجال لهذا الكلام. أيضا ليس من المطلوب أن يكون الوجه جزء من أدوات الحوار لأن الحوار عبارة عن كلمات تنطق والمطلوب الحكم على الكلمات فقط دون الوجه لمعرفة وتحديد درجة صوابها وقبولها وفي ذلك ايضا تحديد ووضوح للحكم على الأقوال من خلال عوامل بينة محددة وهي الكلمة دون التأثر بأي عواكل أخرى. كما أن مساحة الحوار بين المرأة وغير المحرم تكون في حدود الضرورة أو الشيء الهام فقط وليس مطلوب حوار شخصي وتفاهم. والمشكلة أن الرجال هم الذين يقولون هذه الحجة وهي ليست من شأنهم.

اقتباس:
- يوجد من يقولون أن من حق المتحدث أن يرى من يحادثه،
وهذا إذا كان الحوار بين النساء فقط فالطبيعي كشف الوجه أمامهن إذا أمنت ألا يراها أحد، أما إذا وجد أي من غير المحارم أو الغرباء ينتقل هنا الحق للمرأة نفسها بأن تحفظ حقها في الكيفية التي تعبر بها عن نفسها وتتعامل بها مع الناس.. فالحق هنا أقوى من الحق المدعى (الأول). كما أن المظهر الشخصي حق مكفول لكل فرد فهو جزء من خصوصياته في حدود الصحة والسلامة وما أمر به الشرع والعكس غير صحيح فالحرية تكون في كل ما هو سليم وشرعي ولا حرية في خطأ.
اقتباس:
- يوجد من يقول أنه يصعب التحقق من شخصية المنتقبة،
والرد أن المرأة الآن تعمل في كل المجالات تقريبا وفي كل المصالح والهئيات التي يطلب فيها التحقق من الشخصية (فليس هذا شرط لكل الأماكن في التحقق من الشخصية تبعا للحاجة الضرورية)، وبالتالي يمكن تعيين إمرأة ضمن الأمن المسئول تكون مسئوليتها التعامل مع النساء عامة والتحقق من شخصياتهن- وهذا يرفع أي حرج عن الجميع.

اقتباس:
- أيضا من يقول أنه غطاء للعقل،
وهذا غير سليم لأنه يوجد الكثير من المنتقبات الناجحات والمتفوقات وفي كل مجالات العمل والحياة، بل كانت الصحابيات رضوان الله عليهن أبرع النساء وأمهرن علما وعقلا وعملا. أيضا فهذا ليس حجة لأن كل أجهزة الجسم تعمل بشكل منتظم جدا ولا يؤثر عليها الملابس في الصيف ولا في الشتاء فلم نجد أن قلب إنسان توقف ولا معدته اضطربت بسبب الملابس، فهذا هراء. فما الذي يضير أي إنسان من ملابس غيره طالما لا تؤثر عليه فهي شيء شخصيا ولكل الحق في التعبير عن نفسه كما يرتضيه الله.

اقتباس:
فالمرجح هو أن النقاب فرض ؟؟؟؟
بس نفسي اعرف ليه النقاب ممنوع ف عرفات.. حد ممكن يجاوبني؟
الأخ حديثى موحد نقل لنا هذا الرد :

الله - سبحانه وتعالى – حكيمٌ عليمٌ جل وعلا فيما يشرع لعباده، فقد شرع للرجل إذا أحرم أن لا يغطي رأسه، وأن يلبس إزاراً ورداءً لا قميص ولا عمامة وهو الحكيمٌ العليم جل وعلا، فالمحرم الرجل يلبس الإزار والرداء، ولا يلبس السراويل ولا القميص ولا العمامة, وله أن يغطي يده بغير الرداء إذا دعت الحاجة، يغطي بدنه بلحاف عند البرد، لا بأس لكن لا يغطي رأسه ولا يلبس قميص، إلا أضطر لذلك المرض فإنه يغطي رأسه ويفدي بالفدية الشرعية وهي صيام ثلاثة أيام, أو إطعام ستة مساكين, أو ذبح شاة، فالمقصود أن الله هو الحكيم العليم فيما يشرعه لعباده فكما شرع للرجل أن لا يغطي رأسه وأن لا يلبس القميص والسراويل، هكذا المرأة شرع لها أن لا تنتقب والنقاب هو ما يخاط على قدر الوجه ما يكون فيه خرقاً للعينين نقبان، وشرع لها أن لا تلبس القفازين وهما غشاءً لليدين، دسان لليدين, ولكن لها أن تغطي وجهها بغير النقاب وتغطي يديها بغير القفازين، كما أن الرجل لا يلبس قميص ولا يلبس السراويل ويغطي بدنه بالإزار والرداء، فهي كذلك لا تغطي وجهها بالنقاب ولا تغطي يديها بالقفازين، ولكن تغطي ذلك بالخمار على وجهها، وتغطي يديها بعبائتها أو بجلبابها لا بأس، قالت عائشة - رضي الله عنها-: كنا مع النبي - صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع، وكنا نكشف وجوهنا، فإذا دنا من الرجال سدلت إحدانا خمارها من فوق رأسها على وجهها، فإذا جاوزونا كشفنا، فدل على أنهن كن يسترن وجوههن عند الرجال، لكن بغير النقاب وبغير القفازين، هذه الحكمة والله أعلم التي شرع من أجلها أن لا يغطي الرجل رأسه، وأن لا يغطي بدنه بالقميص، والسراويل هي الحكمة التي شرع للمرأة فيها أن لا تغطي وجهها بالنقاب ولا يديها بالقفازين هذا شعارٌ للمحرم، يشعر به المحرم أنه محرم، ويتذكر به يوم القيامة حين يقوم الناس لرب العالمين حفاة عراةً غرلاً هو شعار خاص بالمحرمين لله فيه حكمة، فكما أن الرجل لا يغطي رأسه مطلقاً ولا يغطي بدنه بالقميص والسراويل فالمرأة كذلك تغطي رأسها لأنها عورة، ولكن لا تغطي وجهها بالنقاب، ولا تغطي يديها بالقفازين، ولها أن تغطي وجهها بالخمار ويديها بغير القفازين، والله جل وعلا أعلم.


والله أعلم
__________


صفحة الحملة على الفيس بوك

https://www.facebook.com/hamletalfadela

صفحة الحملة على تويتر

https://twitter.com/hamletalfadela

قناة الحملة على تيليجرام

https://t.me/hamletalfadela

حملة الفضيــــــلة
... حفظكِ ربي وحماكِ من كل سوء.

التعديل الأخير تم بواسطة : أم القاسم بتاريخ 05-04-2010 الساعة 09:23 PM.
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 01-04-2010, 03:25 PM
داليا السيد داليا السيد غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: فريقُ كتّاب الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 238
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في نقطة مهمة يا أم القاسم وهو أنك تقدمي ما أنتي مقتنعة به كفريق لكي تستطيعي إقناع الناس به والعمل به، فكما قال بعضل العلماء بجواز الكشف قال الأكثر بفرضيته.. أي أن كل إختار منهج وعمل به وكان مسئولا عنه وبالتالي فكل واحد يدعو للطرييق الذي يقتنع به المهم أن يختار الأصوب عند الله تعالى.

فما هو الأصوب هنا؟
هذا هو المفروض ما يتم إقناع الناس به بدون تفريط ولا إفراط لكي لا يضيع الموضوع.
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 01-04-2010, 11:54 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة و مشرف عام لمدارس حملة الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 8,753
افتراضي

لديكِ حق أختى
لى عودة لأوضح اكثر بالتعديل في مشاركتى أعلاه إن شاء الله
بارك الله فيكِ
__________


صفحة الحملة على الفيس بوك

https://www.facebook.com/hamletalfadela

صفحة الحملة على تويتر

https://twitter.com/hamletalfadela

قناة الحملة على تيليجرام

https://t.me/hamletalfadela

حملة الفضيــــــلة
... حفظكِ ربي وحماكِ من كل سوء.
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 05-04-2010, 11:00 AM
العَـتيقُ العَـتيقُ غير متواجد حالياً
أخ فاضل ::: مراقــــــب عــــــــــام سابق و صاحب بصمة بالفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 3,155
افتراضي

لابد من مراعاة أمر مهم أثنـاء كتابة المعقب للرد
و هو مراعاة السياق ، و كذا المُـخاطب
نحن يا أهل الخير لا نواجه أنـاسا يقولون باستحباب النقاب و يرفضون إيجابه على النـاس ، نحن لا نواجه قوما يرون مشروعيته و ينحصر خلافنا معهم في كونه واجبـا أم لا !
نحن نواجه قوما نبذوا التقاب وراء ظهورهم و اعتبروه عادة لا عبادة ، تخلفا لا تحضرا
رجعية و تبعية لا طاعة عملية سنية
فوجب التفطن لهذا كثيرا ، و بالتالي فلنكن أذكياء ، و لنوظف أدلة كلا الفريقين ، سواء الذي يقول بالإستحباب أو بالوجوب للرد على المشككين في مشروعية النقاب و دحض شبههم
بارك الله فيكم
__________

انْبِعاثُ الأندلُسِ


.

.
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 05-04-2010, 02:08 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة و مشرف عام لمدارس حملة الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 8,753
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العَـتيقُ مشاهدة المشاركة
لابد من مراعاة أمر مهم أثنـاء كتابة المعقب للرد
و هو مراعاة السياق ، و كذا المُـخاطب
نحن يا أهل الخير لا نواجه أنـاسا يقولون باستحباب النقاب و يرفضون إيجابه على النـاس ، نحن لا نواجه قوما يرون مشروعيته و ينحصر خلافنا معهم في كونه واجبـا أم لا !
نحن نواجه قوما نبذوا التقاب وراء ظهورهم و اعتبروه عادة لا عبادة ، تخلفا لا تحضرا
رجعية و تبعية لا طاعة عملية سنية
فوجب التفطن لهذا كثيرا ، و بالتالي فلنكن أذكياء ، و لنوظف أدلة كلا الفريقين ، سواء الذي يقول بالإستحباب أو بالوجوب للرد على المشككين في مشروعية النقاب و دحض شبههم
بارك الله فيكم
بارك الله فيكم
وهذا فكرتُ فيه أثناء كتابتي ملخص الموضوع بالمشاركة أعلاه
هل نراعي المخاطب واعتقاده
أم نراعي المعقب واعتقاده ...

فعملت الرد على أساس أن نراعي المخاطب فالهدف هو نشر الفضيلة وأن تقتدي النساء بفعل أمهات المؤمنين على أي حال ما دمنا لم نخرج على قول علمائنا

لكن أيضًا المعقب واعتقاده فكثيرون من يعتقدون فرضيته قولا واحدًا
وبعضهم يعتقد استحبابه قولا واحدًا
وآخرون يعتقدون فرضيته فى وقت الفتن

وأنا رأيي أن نكتب ردنا على حسب المخاطب ...
إن كان المعقب يعتقد فرضيته قولا واحدًا ورأى من أمر المخاطب ما يشجع على أنه سيقتنع ان اتضحت أمامه الأدلة ... فليفعل ويضع لها الادلة

وإلا إن تعللت باستحبابه على عدم الفعل ... وهذا كثير جدًا جدًا جدًا جدًا جدًا
فرأيي أنه لا سبيل لها لاقناعها إلى بتشجيعها على فعله حتى وإن كان مستحب
ورأي الشيخ الألبانى وتعليله واضح فى هذه المسألة ....


والله الموفق
__________


صفحة الحملة على الفيس بوك

https://www.facebook.com/hamletalfadela

صفحة الحملة على تويتر

https://twitter.com/hamletalfadela

قناة الحملة على تيليجرام

https://t.me/hamletalfadela

حملة الفضيــــــلة
... حفظكِ ربي وحماكِ من كل سوء.
رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الأوقات الإفتراضية للمنتدى حسب توقيت مكة المكرمة - الساعة الآن: 07:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
حملة الفضيلة .. دعوة لإحياء القيم الفاضلة