:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

 


العودة   حملة الفضيلة > ورشة الأشبال > معرض إنتاج قسم أشبال الفضيلة

معرض إنتاج قسم أشبال الفضيلة تعرفوا على المنتج النهائي الذي يمكنكم المشاركة في بنائه بالإنضمام إلى فريق "الأشبال"

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #11  
قديم 21-08-2009, 07:18 PM
ريحانة الجنة ريحانة الجنة غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: همة متميزة بقسم المقالات -مُراقب عام -
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 3,909
افتراضي هكـذا ينشـأُ الجيلُ الصّـالحُ ::1::

هكـذا ينشـأُ الجيلُ الصّـالحُ ::1::







نحنُ في عصرٍ تدخلَتْ فيهِ عواملُ كثيرةٌ في تربيةِ طفلِكَ الذي بينَ ذراعَيكَ .

ويجدُ الكثيرُ منَ الآباءِ أُلفةً معَ تلكَ العناصرِ الدخيلةِ,

كالتلفازِ ووسائلِ الإعلامِ والحضّاناتِ والمدرسةِ والأندِيةِ وغيرِها كثيرٌ،

فيسلِّمُون أبناءَهم لها بغيةَ الراحةِ والتخفيفِ مِنْ كثيرِ العَناءِ .

ورغمَ إدراكِ كلِّ أبٍ وأمٍ لسلبيةِ تلكَ العناصرِ وخطورةِ تأثيرِها على أطفالِهم؛

تجدُهم يُسلِّمونَ الرايةَ لها بخضوعٍ ، لكنْ إلى متى نظَلُّ عاصبينَ أعينِنا عنْ رؤيةِ حقيقةِ هذا الواقعِ ؟!

ونحنُ نُنشِئُ يوماً بعدَ يومٍ جيلاً بعدَ جيلٍ ..."تشابهَتْ قلوبُهم"

وخاصة أن الكثيرَ منَ الآباءِ يُربون أطفالهم بنفس طريقة آبائهم،

والتي كان ينبغي لها أن تتغيرَ بتغيرِ الزمان، لأنه ولى زمانُ لعبِ الغُمّيضة.




يُقال: ربّوا أولادكم على زمانِهِم فإنّهم وُلدوا في زمانٍ غيرَ زمانكم

فما القصدُ من أنْ نُرَبِّيَ أبناءَنَا على زمانِهمِ الذي وُلِدُوا فيهِ :


منَ الضّروريِّ جداً أن يُهَيَّأَ الطفلُ تهيئةً نفسيةً ليتعاملَ معَ مستجدّاتِ الحياةِ

بحزْمٍ وواقعيةٍ وعدمِ اندفاعٍ لكل جديدِ .

و منَ المهمِّ أنْ يعلمَ الطفلُ كما الوالدُ أنْ ليسَ كلُّ ما يظهرُ مقبولاً

وليسَ كلُّ جديدٍ مرفوضاً أيضاً ، يجبُ علينا أمةَ الإسلامِ,

وضعُ معادلةٍ متوازِنةٍ، أساسُها الاستنادُ على دعائمَ ثابتةٍ لا تتغيرُ بتغيرِ المكانِ والزمانِ :

1 - فدينِ الإسلامِ هوَ دينٌ يُرَبِّي النفوسَ ، ولهُ علاقةٌ وطيدةٌ بها،

فنفْسُ المسلمِ ساميةٌ راقيةٌ تترفّعُ عن الدنائسِ والمفاسدِ .

2- كتابِ اللهِ وسُنَّةِ رسولِهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أوّلِ مرشدٍ وصديقٍ لنفسِ المؤمنِ، فالحلالُ لدَيها بَيِّنٌ، والحرامُ بّيِّنٌ،

وعليهما يَستطيعْ أن يتعرفَ على حقيقةِ الأشياءِ وكيفَ يتعامل معها

3-الفطرةِ السليمةِ التي جُبلتْ عليها النفسُ المؤمنةُ مِنْ إدراكِ منافِعِ ومضارِّ الأشياءِ.


كلُّ هذا مرتبطٌ بنفسِ المؤمنِ وحينَ يرتبطُ الشيءُ بالنفسِ يصبحُ عادةً متأصِّلةً.

فالعادةُ الإسلاميةُ هيَ التي تُخرِجُ الأجيالَ التي فِيها الحاكمُ والإمامُ والقائدُ والمجاهدُ

والمستشارُ والمعلّمُ والفقيهُ والتاجرُ والعالِمُ..

هذا دينُ الإسلام إذا تحدثنا عنه، ولكن لو تحدثنا عن أمّةِ العرب حينَ تُربي جيلها بعيداً عن دين الإسلام

أو قد خلَّطت في تربيتها بين هذا وذاك نجد :

أنّها خرّجتْ ثلُثِ شعوبِنا جنوداً بالجيشِ ، ونصفُهُم شرطةً ، وبقيَّتُهم هُنَيهَاتٍ

لا تُغني ولا تُسْمِنُ منْ جوعٍ .

لذلك فإننا نجد بالمقارنة بين أمة الإسلام وأمة العرب أن الهدف من التربية

هي تلك النفس السامية، التي خُلقت من أجل أن تكون خليفةَ الله على الأرض.






وهناك العديد من الأساليب التربوية التي تلعب دورا مهما في إنشاء هذا الجيل الصالح ومن هذه الأساليب :

التربية بالقصة، التربية بالحدث، التربية بتكوين العادات،

ولعل المُتصل بموضوعنا هو التربية بتكوينِ العادات التي تتأصَّلُ بالنفسِ

وهو أمرٌ مهمٌ و أسلوبٌ تربويٌّ واعدٌ .



و يقولُ الدكتورُ مصطفى محمد الطحّان بخصوصِ أسلوبِ التربيةِ بالعادةِ , في كتابِه " التربيةُ وأثرُها في تشكيلِ السلوكِ" :

اقتباس:
"مِنْ وسائلِ التربيةِ ، التربيةُ بالعادةِ .. أيْ تعويدُ الطفلِ على أشياءَ معينةٍ حتى تصبحَ عادةً ذاتيةً لهُ يقومُ بِها دونَ حاجةٍ إلى توجيهٍ .

ولقدْ ثبَتَ بدراساتٍ كثيرةٍ أنَّ الفترةَ بينَ الثالثةِ والخامسةِ منْ عمرِ الطفلِ هيَ أهمُّ فترةٍ ،

منْ حيثُ أثرِها في أخلاقِ الطفلِ وعاداتِه في مستقبلِه ، فإذا اكتسبَ في هذهِ الفترةِ عاداتٍ

وأخلاقَ طيبةً ، فإنّهُ مهْما ينحرفُ في مستقبلِه فلا بُدَّ أنْ يعودَ إلى الفضائلِ التي تعلَّمَها في تلكَ الفترةِ"





قالَ عبدُ اللهِ بنُ مسعودٍ رضيَ اللهُ عنهُ: عَوِّدْهُم الخيرَ فإنَّ الفضلَ عادةٌ .

ومِنْ أَبْرَزِ أمثلةِ العادةِ في منهجِ التربيةِ الإسلاميةِ شعائرُ العبادةِ

وفي مُقدِّمتِها الصلاةُ ، وجميعُ آدابِ السلوكِ الإسلاميِّ التي تتحوَّلُ بالتّعويدِ

إلى عادةٍ لَصيقةٍ بالإنسانِ لا يستريحُ حتى يؤديَها .

كثيرٌ منَ العاداتِ كانتْ جديدةً على المسلمينَ .. فعوَّدَهُمْ رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ

إيّاها وربّاهم عليها بالقُدوةِ والتّلقينِ والمتابعةِ والتوجيهِ حتّى صارتْ عاداتٍ متأصِّلةً في نُفُوسِهِم

وطابعاً مُمَيِّزاً لهُم ، يميّزُ المسلمينَ عنْ غيرِهم في كلِّ الأرضِ .

وتكوينُ العادةِ في الصِّغَرِ أيسرُ بكثيرٍ مِنْ تكوينِها في الكِبَرِ .

ومِنْ أجْلِ ذلكَ يأمرُ رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بتعويدِ الأطفالِ على الصلاةِ

قبلَ موعدِ التكليفِ بها بزمنٍ كبيرٍ .. حتّى إذا جاءَ وقتُ التكليفِ كانتْ قدْ أصبحتْ عادةً متأصلةً .


يقولُ النبيُّ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : ( مُرُوا أولادَكُم بالصلاةِ وهُمْ أبناءُ سَبْعٍ ، واضرِبُوهُم عليهَا وهُم أبناءُ عَشْرٍ ) .

وقالَ الشّاعِرُ :

وينشَـأُ ناشِـئُ الفِتيــانِ مِنّــا *** علَــى ما كــانَ عـوَّدَهُ أبُــوهُ

منَ العاداتِ الحسنةِ التِي ينبغِي على الأمِّ أنْ تغرسَها في نفسِ الطفلِ في سنٍّ مبكرةٍ :

حبُ القراءةِ والاطّلاعُ على الكتبِ المصوَّرةِ .

فهيَ أحسنُ الوسائلِ منَ التلفزيونِ الذي أصبحَ يتدخّلُ في تربيةِ الطفلِ تبينُ لهُ لماذا عليهِ أنْ يهتمَّ بالمفيدِ.

وكيفَ يتجنَّبُ الاقتداءَ ببعضِ الأفلامِ السيئةِ مثلَ : أفلامِ العنفِ والعدوانِ .

والقدوةُ الصالحةُ .. والتشجيعُ .. والتوجيهُ .. أوِ الإلزامُ بالشدةِ (إذا لزمَ الأمرُ ) .

والبيئةُ الصالحةُ ، منْ أعظمِ المُعيناتِ على تكوينِ العاداتِ الطيبةِ .. وإنهاءِ العاداتِ السيئةِ ."


فلننظرَ إلى الحبيبِ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ الذي استطاعَ أنْ يُحْدِثَ نقلةً نوعيةً كبيرةً

بلْ وقفزةً منَ الحضيضِ الذي كانَ عليهِ حالُ العربِ في الجاهليةِ إلى قمةِ الخلُقِ الطاهرِ

حينَ أصبحوا مسلمين، فجاءَ بقيمٍ وأخلاقَ جديدةٍ صارت قاعدةَ للمجتمعِ المسلمِ

والتي لا يخالفُها أحدٌ إلا وجدَ المسلمونَ في أنْفُسِهم شيئاً مِن هذا المُخالِفِ،

وهذا التَّمسكِ العظيم منَ الصحابةِ بمبادئهم الإسلامية يذكِّرُنا بمواقفَ آبائنا في هذا العصرِ

الذين يغضبونَ فيهِ لِمَنْ يخالفُ عادةً قبلية أو مجتمعية في حينِ يحصلُ التراخي في مخالفةِ أوامرِ اللهِ وأحكامِه .

ولوِ انعكسَ الإحساسُ بأهميةِ التشديدِ على طاعةِ أوامرِ اللهِ فإنّهُ بالتأكيدِ سيصبحُ عادةً

وتُثْمِرُ لنا جيلاً كجيلِ الصحابةِ والتابعينَ والأسلافِ الأطهارِ .

فلا نقل : عظماءَ فاتَ زمانُهم لأنهم لمْ يكونوا عظماءَ بفضلِ الزمانِ والمكانِ،

بلْ عظماءَ حينَ عظَّموا كتابَ اللهِ وسنةِ رسولهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ..ولم يغيِّروا فطرةَ اللهِ التي فطرَهمُ عليها




أبي الفاضلُ .. أمي الفاضلةُ

كتابُ الله وسنةُ رسولِهِ لا زالا في أحضانِنا , ولا زال الأملُ في أن تلدَ أرحامُ أمهاتِنا أمْثال صلاحِ الدينِ الأيوبيِّ ومحمدٍ الفاتحِ .. وغيرِهم .



ولازال الأمل في أطفالنا فلنعوِّدْهُم دائماً على التفاعلِ معهُم في الأعمالِ الحسنةِ الكريمةِ؛

لينشئوا محبينَ لها راغبينَ فيها .


نلتقي باذن الله في تَتِمّة سلسلة "هكذا ينشأُ الجيلُ الصالح"


  #12  
قديم 21-08-2009, 07:19 PM
ريحانة الجنة ريحانة الجنة غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: همة متميزة بقسم المقالات -مُراقب عام -
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 3,909
افتراضي هكذا ينشأ الجيلُ الصالحُ ::2::

بسم الله الرحمن الرحيم



هكذا ينشأ الجيلُ الصالحُ ::2::




توجيهُ الطفلِ ليسَ كالجلوسِ على الحاسوبِ وإعطائهِ الأوامرَ والتوجيهاتِ ،
وليستْ هيَ مجردَ نصائحٍ تُملى عليهِ صبحَ مساء .
وإنما هيَ مواقفُ يتعرضُ لها الطفلُ في حياتِه ؛
فيغتنمُ الوالدانِ الفرصةَ لقولِ ما يناسبُ الموقفَ منْ نصائحَ .
وفي وقتِ الصدمةِ تنفعُ الدقّةُ !



على غرارِ تلكَ المشاهدِ التي تتكررُ في بيوتِنا كثيراً ..
ومواقفَ يوميةٍ يتعرضُ فيها الطفلُ للأذى أوِ البكاءِ حتى نعيدَ عليهِ الإسطوانةَ اليوميةَ :
هذا يحصلُ لكلِّ طفلٍ لا يسمعُ كلامَ والدَيهِ ، وآخرٌ يقولُ : هذا جزاءُ الكذبِ ..
وآخرٌ همُّهُ فقطْ إطعامُ أولادِهِ ، وتلك المُحاضرات التي لا تنتهي !

وهوَ ما قلَّلَ مِنْ أهمّيةِ نصحِ الوالدَينِ بالنسبةِ للطفلِ ، والذي يفهمُ تماماً أنَّ الأبوَينِ يحرصانِ
كلَّ الحرصِ على قلبِ كلِّ موقفٍ لصالحِ نصائحِهم التي طالَما أملَوْها على أذنَيهِ ..


كلُّ تلكَ المواقفِ ألِفَها الطفلُ في حياتِهِ ، فلمْ تَعُدِ الأحداثُ التي تمرُّ بالطفلِ ذاتَ أهميةٍ ؛
لأنّهُ يخرجُ مِنها كما دخلَها ، لمْ يتكوّنْ لديهِ رصيدٌ يبنِي عليهِ مبادئَهُ ويكوّنُ بِهِ شخصيتَه ..

وهذهِ مشكلةٌ كبيرةٌ بدأتْ في عدمِ الوعيِ التربويِّ ، وانتهتْ بشبابٍ ضائعينَ
يبحثونَ عنْ كلِّ شخصٍ يُحسِنُ الكلامَ والثرثرةَ ليُحيطوهُ بهالةٍ منَ الإعجابِ والإكبارِ ..

إذن كيفَ يُمكنُنا أنْ نصنعَ جيلاً يمكنُهُ أنْ يتعاملَ معَ الأحداثِ كرجلٍ صاحبِ مسؤوليةٍ
بدلاً منْ أشباهِ رجالٍ يبحثُونَ عنْ رجولتِهم في كلامِ الآخرينَ حولَهم ؟!

أنْ نصنعَ حكماءَ يستخرجونَ الوصفاتِ الناجعة منْ مشاكلِ الآخرينَ بدلَ أنْ يهزُّوا رؤوسَهم
إنَّ هؤلاءِ الأصنافِ منَ البشرِ الشرفاءِ لا تصنعُهمُ المحاضراتُ والنصائحُ والملخّصاتُ ،
وإنَما تصنعُهمُ المواقفُ المشرِّفةُ التي هزَّتْهم وانتعشتْ بها عقولُهم ..

فكيفَ إذن نستفيدُ منَ الأحداثِ والمواقفِ في تربيةِ الطفلِ ؟ ؟

أولاً . دعونا نقولُ إن هذهِ الحلقةَ تابعةٌ لسلسلةِ حلقاتٍ: هكذا ينشأ الجيلُ الصالحُ ،
والتي بدأْناها مُسبقاً فتحدّثْنا عنِ القدوةِ ثمَّ تحدّثْنا عنِ التربيةِ بالعادةِ ،
واليومَ نتحدّثُ عنِ الأسلوبِ التربويِّ الثالثِ وهوَ التربيةُ بالحدَثِ ..



وقدْ وجدْنا تعريفاً لطيفاً لها في كتابِ التربيةِ وأثرِها في السلوكِ للأستاذِ مصطفى الطحان .. حيثُ يقولُ :

" التربيةُ بالحدَثِ

"ومِنْ وسائلِ التربيةِ كذلكَ التربيةُ بالأحداثِ .. أي استغلالُ حدَثٍ معيّنٍ لإعطاءِ توجيهٍ معيّنٍ .
وميْزتُهُ على التوجيهاتِ الأخرى التي تُعطى للطفلِ باستمرارٍ ، أنّهُ يجيءُ في أعقابِ حدَثٍ يهزُّ النفسَ كلَّها .
فتكونُ أكثرَ قابليةٍ للتأثّرِ ، ويكونُ التوجيهُ أفعلَ وأعمقَ وأطولَ أمداً في التأثيرِ منَ التوجيهاتِ العابرةِ .
وقدْ كانتِ الأحداثُ في حياةِ الجماعةِ المسلمةِ الأولى ، والتوجيهاتُ القرآنيةُ المنزَّلةُ فيها ،
مِنْ أبلغِ وسائلِ التربيةِ لهذهِ الجماعةِ وأعمقِها أثراً فيها ..
والمُربِّي لا يستطيعُ أن يفتعِلَ الأحداثَ .. ولكنّهُ ينتهزُ الفرصةَ المناسبةَ ليُلقيَ دروسَهُ التربويةَ في الأحداثِ التي تقعُ ..
قدْ يقعُ الحدَثَ ، ولا تنفعِلُ معهُ نفسيةُ الطفلِ ؛ لعدمِ إدراكِهِ لأهميتِهِ ، ووظيفةُ المربِّي هنا أنْ يبيِّنَ للطفلِ جسامةَ الأمرِ ..
قبلَ أنْ يلقيَ إليهِ بالتوجيهِ "





إذا عرفْنا أنَّ التربيةَ بالحدثِ هي موقفٌ يهزُّ الطفلَ فتأتي عقبهُ نصيحةٌ وتوجيهٌ بقدرِ تأثُّرِهِ ،
فلا تكفي نصيحةٌ بكلمتَينِ في موقفٍ صعبٍ ، ولا يكفي أنْ يمُرَّ موقفٌ صعبٌ فلا نقولُ شيئاً معتبرينَ
أنَّ الموقفَ وحدَهُ سيُربِّي الطفلَ ويعلّمُه !
بلْ بقدْرِ الموقفِ والمشكلةِ والحدَثِ تأتي الوقفةُ التربويةُ المناسبةُ لعمرِ الطفلِ وعقليّتِهِ ومدى إدراكِهِ للأمورِ ..



التربيةُ بالحدث في القرآنِ الكريم ::


كيفَ لا ،فالقرآنُ لغةُ كلِّ العُصورِ، وقدْ حكَى اللهُ لنا أخباراُ ومَواقِفَ لوْ تفكَّرَ فِيها أحَدُنا
لوَجَدهَا مَدْرسَة ًترْبويّة ًتَخَرَّجَ مِنْها الأنبياءُ والعُظماءُ

وقدْ عرَفْنا كلُّنا كيفَ ينتقي اللهُ عبادَهُ الصالحينَ ويربّيهم ليكونوا لنا قدوةً ،
دعونا نتذكّرُ سيدَنا الصديقَ أبا بكرٍ رضيَ اللهُ عنهُ وموقفَهُ منْ مسطحٍ حينَ خاضَ في حديثِ الإفكِ
حولَ ابنتِهِ الطاهرةِ العفيفةِ أمِّ المؤمنينَ عائشةَ رضيَ اللهُ عنْها وأرضاها ،
فقطعَ عنهُ النفقةَ غضباً عليهِ والتي كانَ يعطيهِ إياها قبلَ حديثِ الإفكِ ،
فأنزلَ اللهُ عزَّ وجلَّ منْ آياتِهِ الكريمةِ ما تدعو سيدَنا الصدّيقَ إلى العفوِ والصفحِ في موقفٍ ليسَ منَ السهلِ أبداً على الآخرينَ التجاوزُ عنهُ ،
ولكنّهُ الصديقُ أبو بكرٍ رضيَ اللهُ عنهُ وتربيةُ اللهِ لهُ ساعةَ الحدثِ والموقفِ ..

قالَ تعالى :{وَلَا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ
وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }
النور22


وهذا أسلوبُ التربيةِ بالحدَثِ ::

حيثُ إن الآياتِ أتتْ عقبَ الحدثِ العظيمِ الذي أثّرَ في نفوسِ جميعِ الصحابةِ، فكيفَ بنفسِ سيدِنا الصديقِ رضيَ اللهُ عنهُم ؟
ولكنْ هنا يأتي دورُ القرآنِ ليُغَيّرَ مجرى الأمورِ والأحداثِ ، فتنزلُ آياتٌ جليلةٌ تدعو للمغفرةِ والعفوِ
وختمتْها بآيةٍ يرغبُ كلُّ مسلمٍ أنْ يخاطَبَ بِها: ألا تحبّونَ أنْ يغفرَ اللهُ لكُمْ ؟

كما كانَ رسولُ اللهِ محمدٌ صلّى اللهُ عليهِ وسلّمَ يستغلُّ الأحداثَ كثيراً ، فتراهُ وقتَ الجنازةِ وتشييعِ الميتِ
يذكّرُ أصحابَهُ عذابَ القبرِ وما فيهِ منْ أهوالٍ ، فتهتزُّ نفوسُهُم وتتأثرُ أيّما تأثُرٍ لأنّه كلامٌ عظيمٌ في موقفٍ مؤثرٍ ..

إذن فالمربّي الحقيقي هوَ الذي يختارُ التوجيهَ المناسبَ في الوقتِ المناسبِ ،
وأن لا تكونَ توجيهاتُه عابرةً في كلِّ وقتٍ وكلِّ صيفٍ وشتاءٍ تتكررُ نفسُ التوجيهاتِ ..
فهذهِ مِنْ شأنِها أن تَبْلى في ذهنِ الطفلِ لأنّها وُضعتْ في ذهنٍ باردٍ ،
على خلافِ أنْ تكونَ عقبَ حدَثٍ مؤثرٍ ،
فيكونُ التوجيهُ حينَها ساخناً مؤثّراً ...




والأحداثُ التي يمرُّ بها الطفلُ كثيرةٌ ونذكرُ على سبيلِ المثالِ :

- الأحداثُ العامةُ : انتشارُ مرضٍ ، موتُ قريبٍ أوْ صديقٍ ، العيدُ ، رمضانُ ، موسمُ الحجِ ، صلاةُ الجمعةِ ،
صلاةُ الجماعةِ ، احتلالُ فلسطينَ ، احتلالُ العراقِ ، وغيرُها منَ الأحداثِ التي قدْ تمرُّ بأيِّ فردٍ منّا ..

- أحداثٌ فرديةٌ
: رسوبٌ في الامتحانِ ، ابتعادُ الأصدقاءِ عنهُ ، الخوفُ منْ شيءٍ ، الرغبةُ في الحصولِ على شيءٍ ،
الحزنُ على أمرٍ فاتَ ، تضييعُ الوقتِ وغيرُها الكثيرُ ممّا يصعبُ حصرُهُ ..

فالأحداثُ العامةُ تمرُّ بها الأمةُ الإسلاميةُ وعليه يجبُ أنْ نربيَ أطفالَنا لَها ،
وإلا فكيفَ نطمعُ في تربيةِ جيلٍ صالحٍ يرتقي بأمَّتِهِ وهوَ يجهلُ همومَها ؟!

وهذهِ أمثلةٌ منَ التوجيهاتِ التي يجبُ أنْ نركزَ عليها:

* ما يخصُّ احتلالَ فلسطينَ :

- أنَّ الصراعَ بينَ الحقِّ والباطلِ صراعٌ مستمرٌّ، وأنَّ الباطلَ لهُ جولاتٌ سريعةٌ والحقُّ سيأتِي بقوةٍ دامغةٍ .
- أنهُ بسببِ ذنوبِ المسلمينَ سلّطَ اللهُ عليهِم أعداءَهم .
- وبسببِ ضعفِهم وتفرّقِهم وعدمِ اجتماعِهم تجمعتْ كلُّ الأممِ الكافرةِ ضدَّنا ، كما تخاذلنا عنْ نُصرةِ بعضنا بعضا .
- الأعداءُ على كثرتِهم جبناءُ ، والمسلمونَ على قِلَّتِهم أقوياءُ في الحربِ وليسَ أدلُّ على ذلكَ
أنْ ينصرَ اللهُ المقاومينَ القلّةَ على أعدائِهم بعدّتِهم وعتادِهم ..
- سيأتي اليومُ الذي يتحقّقُ فيهِ وعدُ اللهِ ورسولِهُ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بأنْ ننتصرَ على اليهودِ ،
وسيختبِئ اليهوديُّ خلفَ الصخرةِ ، فتنادي الصخرةُ : يا مسلمُ هذا يهوديٌّ ورائِي فاقتُلهُ ..



فمنْ هذهِ التوجيهاتِ : يؤمنُ الطفلُ بأنَّ الحقَّ قائمٌ قويٌّ ، وسيعرفُ أنَّ للذنوبِ سلطانا على المسلمينَ ،
فتحرمُهُم منَ التفوقِ والتميزِ ، وفيهِ إيمانٌ بوعدِ اللهِ ورسولِهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلّمَ ..



أمّا الأحداثُ التي تمرُّ بالطفلِ وحدَهُ ، فيحتاجُ لتوجيهاتٍ تُخرجُهُ ممّا هوَ فيهِ منَ الحيرةِ والضياعِ ،
فنعلّمُهُ كيفَ يربطُ النتائجَ بالأسبابِ ويستنتجُ الحلولَ ، ويستشيرُ أهلَ الخبرةِ كالوالدَينِ والمعلمِ والشيخِ ، ولا نعطيهِ نحنُ توجيهاتٍ جاهزةً منْ دونِ اقتناعٍ بِها .

فالطفلُ القادرُ على التفكيرِ في أمورِهِ واستشارةِ أهلِ الخبرةِ والرأيِ ، ومنْ ثمّ محاولة حلّ مشاكلهِ من نفسهِ بطرقٍ قَدْ تفشلُ ثمّ تفشلُ ثمّ تفشلُ ثمّ تنجحُ ،
خيرٌ منْ طفلٍ نعطيهِ نصيحةً ينجحُ بِها , أو لا ينجحُ فيظلُّ باحثاً عنْ حلٍ عندَ الآخرينَ


وأخيراً .. يمكنُنا أنْ نقولَ إن تاريخَنا مليءٌ بهؤلاءِ الأبطالِ والقدواتِ الفذّةِ الذينَ كانوا أطفالاً
ولكنْ حتّى في طفولتِهم كانوا رجالاً ..

فلنعُدْ إلى تاريخِنا فهوَ أغنى منْ تاريخِ الأممِ الأخرى ،
وحافلٌ بأخبارٍ ومواقفَ صنعَ اللهُ فيها رموزاً للأمةِ ..

ولكنْ فلنبحثْ في أغوارِها ، ولنكلّفْ أنفسَنا مشقةَ القراءةِ ..
هذا إنْ كنّا نرغبُ في إنشاءِ جيلٍ صالحٍ .. واللهُ وحدَهُ الموفّقُ
  #13  
قديم 02-10-2009, 10:08 PM
ريحانة الجنة ريحانة الجنة غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: همة متميزة بقسم المقالات -مُراقب عام -
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 3,909
افتراضي ..: مفاجأت للآباء والأبناء :باقة رمضانية مجانيّة (كتيب + لعبة ومفكّرة للأطفال) :..

بسم الله الرحمن الرحيم



هدايا الفضيلةُ الرَّمَضانِيَةُ





مُعَامَلَتُكَ لِرَمَضَانَ لابُدَّ وأنَّهَا تَخْتَلِفُ عَنْ مُعَامَلَتِكَ لِبَقِيَّةِ الشّهُورِ

فَأنْتَ فِي رَمَضانَ تَسْتَشْعِرُ الطّمَأنِينَةَ
وتَسْتَشِّفُّ النّورَ الذِي يَتَخَلَّلُ مَنابِعَ قلْبِكَ
فَتُحِسُّ بنَفسِكَ تَسْمُو نَحْوَ المَعَالِي
فأنْتَ بَيْنَ مُصَلِّ وَذاكِرٍ للهِ فِي كُلِّ أحْوَالِكَ
وقَارِئٍ لِلْقُرآنِ أوْ مُتَصَدِّقٍ أوْ مُعْتَمِرٍ أوْ مُعْتَكِفٍ أوْ مُعَامِلِ النَّاسَ بالخَيْرِ

إذَا لَمْ تَجِدْ فِي نَفْسِكَ شُعُوراً بالقُرْبِ مِنَ اللهِ فِي رَمَضَانَ
فَاتَّهِمْ نَفْسَكَ ؟!!


حِكْمَةُ قَدِيمَة ٌتَقولُ :: عِنْدَ الاِمْتِحَانِ يُكْرَمُ المَرْءُ أوْ يُهَانُ


تَخَيَّلْ يَا عَبْدَ اللهِ / أمَة َاللهِ

كَيْفَ حَالُ أهْلِ الأرْض ِفِي رَمَضانَ وَكَيْفَ حَالُ أهْلِ السَّمَاءِ فِي هَذا الشّهْرِ الفَضِيل ِ؟

إنّهُ احْتِفالٌ كَبيرٌ يُقَدِّمُ فِيهِ المُسْلِمُ كُلَّ مَا فِي نَفْسِهِ مِنْ خَيْرٍ كَبُرْهَان ٍلِرَبّهِ عَلَى صَلاحِهِ وتَعَلُّقِهِ بخالِقِهِ

وكَمَا أنّهُ مُطالَبٌ بِأنْ يُجَدِّدَ إيمَانَهُ ويَتَعَهَّدَهُ دَوْماً بالتَّذْكِيرِ والتّجْدِيدِ لِقْوِل ِرسُول ِاللهِ صَلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ ::


"إنَّ الإيمَانَ ليَخْلَقُ فِي جَوْفِ أحَدِكُمْ كَمَا يَخْلُقُ الثّوْبُ ، فاسْألُوا اللهَ تعَالَى : أنْ يُجَدِّدَ الإيمَانَ فِي قلُوبِكُمْ "


هَذِهِ الحَقِيقة ُالدَّفِينَة ُفِي أعْمَاقِنا جَمِيعاً ، إنّ الإيمَانَ يَحْتاجُ صِيَانَةً لِبَلَّوْرَتِهِ مِنْ جَدِيدٍ فِي صِيغَةِ تُقَوِّي العَبْدَ عَلَى طَاعَةِ اللهِ .
وتُقَوِّي مَسِيرَتَهُ .. هُوَ يُشبِهُ الزَّادَ لِلْمُسَافِرِ .. كُلَّمَا قَرُبَ أنْ يَنْفَدَ تَزَوَّدَ فِي الطَّريق ِ..

فَكَمَا تَعْلَمُ مِنْ نَفْسِكَ يَا مُسْلِمُ حُبَّ التَّغْيِير ِوَالتَّنْويع ِتَأكَّدْ أنَّ إيمَانَكَ يَحْتاجُ إلَى تَجْدِيدٍ ..

ولَكِنْ كَيْفَ نُجَدِّدُهُ ؟؟

وَقبْلَ أنْ أخُوضَ فِيهَا ، نُحِبُّ أنْ نَقولَ : إن شَهْرَ رَمَضانَ شَهْرَ تدْريبٍ لَنَا ،
وكَأنَّ اللهَ اخْتارَ شَهْراً يَدْخُلُ فِيهِ المُسْلِمُ فِي حَمِيَّةٍ شَدِيدَةٍ تُهَيِّئُه لِلانْطِلاقَةِ بَعْدَهَا بِقُوَّةٍ ..

وَمِنْ رَحْمَتِهِ أنْ جَعَلَ الأجْوَاءَ فِي رَمَضانَ تُسَاعِدُ عَلَى التَّرَقِّي والارْتِقاءِ فِي مَدَارِجِ الإيمَان ِ..
فيَشْعُرُ المُسْلِمُ بطَعْمِ الطّاعَةِ فيَطْمَعُ فِي المَزيدِ طَمَعاً فِي ذَلِكَ الشُّعُورِ المُريح ِ..
حِينَ يَرَى المُسْلِمُ المَسَاجِدَ مُمْتَلِئَة ً.. وصَنادِيقَ الخَيْرِ يَتَنَافَسُ عَلَيْهَا أهْلَ الخَيْر ِ..
حِينَ تَكْتَظُّ المَسَاجِدُ بالصُّفوفِ فهَذا شُعُورٌ يَدْفَعُهُ لأِنْ يَكُونَ مَعَهُمْ فِي السِّبَاق ِ..

ونَعُودُ الآنَ لِنَقولَ :: كَيْفَ نُجَدِّدُ إيمَانَنَا ؟ ونَذْكُرُ لَكُمْ نِقَاطَاً مُسْتَفادَةً مِنْ إحْدَى المَوَاقِع ِالدَّعَوِيَّةِ..



~*¤ô§ô¤*~~*¤ô§ô¤*~~*¤ô§ô¤*~~*¤ô§ô¤*~



إخْلاصُ النِّيَّةِ فِي تَقوِيَةِ الإيمَانِ.
والاِسْتِــــــــــعَانَة ُباللـهِ فِي ذلِكَ.
تَدَبًّـــــــــــــــــرُ القُــــــــــــــــرْآنِ.
اسْتِشْـــــــــعَارُ عَظــمَةِ اللــــــهِ.
طَلَـــــــبُ العِلْــــــــمِ النّــــــــافِعِ.
حِلَــــــــــــــــــــــقُ الذِّكْــــــــــــرِ.
كَثْــــــــرَةُ الأعْـــمَالِ الصَّــالِحَةِ.
تَنْـــــــــــــــــــــويع ُالعِبَـــــادَاتِ.
ذِكْـــــــــــــــرُ الـــــــــــــــــمَوْتِ.
تَــــــــــذَكًّرُ مَــــنَازِلِ الآخِـــــرَةِ.
الـــتَّفاعُلُ مَعَ الآيَاتِ الكَوْنِيَّـــةِ.
قَصْـــــــــــــــــــر ُالأمَـــــــــــــل.
التَّــــــــفكُّرُ فِي حَقــــارَةِ الدُّنْيَا.
تَعْظِــــــــيمُ حُرُمَـــــــاتِ اللـــهِ.

مُنَاجَاةُ اللهِ سُبْحَانهُ والانْكِسَارُ بَيْنَ يَدَيْهِ.
والوَلاءُ للهِ ورَسُولِهِ ولِلْمُؤْمِنِينَ،والبَرَاءُ مِنَ الكَفَرَةِ وَالمُشْركِينَ .
والسَّعْيُِ لِمَحَبَّةِ اللهِ رَبِّ العَالَمِينَ .


ولِلاِسْتِزادَةِ هُنا

~*¤ô§ô¤*~~*¤ô§ô¤*~~*¤ô§ô¤*~~*¤ô§ô¤*~


فَهذَا شَهْرُ الخَيْرِ شَهْرُ تَدْرِيبٍ اخِتَارَهُ اللهُ لَكَ يَا مُسْلِمُ لِتُبْرِزَ فِيهِ نَفْسَكَ أمَامَ اللهِ بِأحْسَنِ حَال ٍ

فأنْتَ فِي الحَفْلِ أنِيقٌ جَذّابٌ ويَجِبُ أنْ تَكُونَ فِي رَمَضانَ كَذلِكَ أنِيقٌ بتَعَبُّدِكَ جَذّابٌ بإيمَانِكَ

فَابْدَأ مُعَامَلاتِكَ مَعَ أهْلِكَ وَالْتَئِمْ مَعَهُمْ عَلَى مَوَائِدَ رَمَضانِيَّة .. اِجْعَلْهَا للهِ ..
تَفكَّرْ فِي سَاعَةِ خلْوَةٍ كَيْفَ تُصْلِحُ حَالَكَ مَعَ أهْلِكَ وأسْرَتِكَ .. الفُرْصَة ُمُناسِبَة ٌفِي رَمَضانَ فَاغْتَنِمْهَا

وهُنا يَسُرُّ حَمْلَة َالفَضِيلَةِ أنْ تُقَدِّمَ بَيْنَ يَدَيْ القَارِئِ كُتَيِّبَ سِلْسِلَةِ الآبَاءِ وَالأبْناءِ مِنْ إعْدَادِ وَتصْمِيمِ كوَادِرِهَا العَامِلَةِ .
.سائلين اللهَ ـ جَلّ وَعَلّا ـ أن يَنْتَفِعَ بِهَا المُسْلِمُونَ جَمِيعاً







هنا بجودة الطباعة

أو

هنا





وفِي هَذَا الصَّدَدِ نُقَدِّمُ لِلطِّفْلِ هَدِيَّة بَرْنَامَجُ مُعَلِّمِ الأشْبَال



للتحميــل





و مُفَكِّرَةُ الطِّفْلِ الرَّمَضانِيَّةِ

أول عشر صفحات


ثاني عشر صفحات


ثالث عشر صفحات


سَائِلِينَ المَوْلَى عَزَّ وَ جَلَّ أنْ يَجْعَلَ أعْمَالَنَا خَالِصَة ًلِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ





  #14  
قديم 29-11-2009, 08:36 PM
الامل في الله الامل في الله غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة القسم الاداري
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 8,868
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


هكذا ينشأ الجيلُ الصالحُ ::3::





النّفوسُ مجبولةٌ على فعلِ الخيرِ والشرِّ ، وكلُّ الرّسالاتِ السماويةِ جاءتْ لترُغّبَ وترهّبَ ،
والفطرةُ التي فطرَ اللهُ النّاسَ عليها مهيأةٌ لهذا الأمرِ ، فتتقبّلهُ وتتمسكُ به
ولا نصلحُ إلا بهِ .

مثلَ التربةِ الخصبةِ ، هيَ مهيأةٌ للزرعِ فقطْ تحتاجُ للماءِ والشمسِ والحرثِ .
فإن أخلّتْ بواحدةٍ منها .. لا تنبتُ .
وأيضاً فهي تحتاجُها بأقدارٍ معينةٍ فإن زادتْ أو نقَصتْ أضرّ بها .



وإنّ مِنَ الأمورِ التي فطرَنا اللهُ عليها هي حاجتُنا لقائدٍ يوجّهُ أمورَنا .
فوجودُ القائدِ في حياتِنا أمرٌ مهمٌ جداً ، ووجودُ القائدِ يعني وجودَ أوامرٍ ونواهٍ ،
يعني وجودَ أنموذجٍ نقلّدُه ، وجودَ حكمةٍ في التصرفاتِ ، وجودَ إدارةٍ حسنةٍ للأمورِ .

فهذا القائدُ وهذه الأوامرُ والنواهي تبنِي المجتمعَ العاملَ والمنتظمَ .
وقبلَها تبني الشبابَ الناضجَ والراشدَ .

وإنّ أحدَ الأمورِ التي نحتاجُها في تربيةِ الطفلِ هيَ أن تكونَ قائداً لطفلِكَ ، يعني أنّكَ :

- أنموذجٌ لقائدٍ يطمئنُّ طِفْلُكَ إليهِ .
- تتعاملُ معَ مواقفِ طفلِكَ بحكمةٍ قبلَ أن تحكمَ وتتحكّمَ .
- تعرفُ متى تستخدمُ الثوابَ الذي يبني شخصيتَهُ ، وتستخدمُ العقابَ الذي يرمّمُ سلوكَهُ الخاطئَ بطريقةٍ بنّاءةٍ .

والآن دعونا في موضوعِنا الأساسيِّ وهو : استخدامُ العقابِ والثوابِ في التربيةِ .
ولكن قدْ يقولُ قائلٌ :
ما علاقةُ هذه المقدمةِ حولَ القائدِ بموضوعِنا الأساسيِّ العقابُ والثوابُ ؟

فإننا سنقولُ لهُ :
- علاقةُ ذلكَ : أنّ الطفلَ يعتبرُ والدَهُ قائداً عليهِ حتى سنّ المراهقةِ ، وبعدَها سيبدأُ الطفلُ بالتحررِ من توجيهاتِ أهلِهِ .
فإن كانَ الأبُ قائداً ، لم يكنِ الولدُ ليتفلّتَ منه بسهولةٍ ، أما إن كانَ الأبُ فوضوياً وغيرَ حازمٍ
فمنَ الطبيعيِّ أنَّ مستقبلَ الابنِ بيدِ رُفقائِهِ والمجتمعِ الخارجيِّ .

وبما أننا تحدّثنا في حلقاتٍ ماضيةٍ عنِ التربيةِ بالقدوةِ والتربيةِ بالقصةِ والتربيةِ بالحدَثِ .
فاليومَ سنتكلّمُ عن دورِ الثوابِ والعقابِ في العمليةِ التربويةِ .

استخدامُ الأبِ القائدِ للثوابِ والعقابِ كيفَ ومتى يكونُ ؟ وسنتكلّمُ فيه على شكلِ قواعدَ .




قواعدَ عامة :

1- قالَ صلّى اللهُ عليهِ وسلّمَ : (علّقوا السّوطَ حيثُ يراهُ أهلُ البيتِ فإنّهُ آدبُ لهُم)
قالَ العلماءُ : لمْ يُردْ به الضّربَ لأنهُ لم يأمرْ بذلكَ أحداً ، وإنما أرادَ : لا ترفعْ أدبكَـ عنهُم .
يعني أنهُ يجبُ إشعارُ الطفلِ أنَّ هناكَ قائداً في المنزلِ ، يراعي مصلحتَكَ ويخشى عليكَ ويدفعُ عنكَ السوءَ والوقوعَ فيهِ .
ممّا يزيدُ لدى الطفلِ الشعورَ بالمراقبةِ والإحساسَ بالمسؤوليةِ ، وهذا من قَبِيلِ الشعورِ النفسيِّ الذي نحتاجُ وجودَهُ لنستقرَّ فيهِ .


2- قالَ صلّى اللهُ عليهِ وسلّمَ : ( اعلمُوا ولا تعنّفوا ) ..
وعلى هذا التوجيهِ بنى ابنُ خلدونَ قولَهُ في مقدمتِه :
( فصلٌ في أنَّ الشدةَ على المتعلّمينَ مضرّةٌ بهم ) .
إلا أنَّ العقوبةَ الحسيّةَ ضروريةٌ عندَ الحاجةِ إليها تماماً مثل المثوبةِ .
وهما يعملانِ معاً على إقامةِ البناءِ النفسيِّ السليمِ للطفلِ .


3- قالَ رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلّمَ : ( ما كانَ الرفقُ في شيءٍ إلا زانَهُ ، ولا نُزعَ من شيءٍ إلا شانَهُ )
- : ( إنَّ اللهَ رفيقٌ يحبُ الرفقَ ، ويرضاهُ ، ويعينُ عليهِ ما لا يعينُ على العنفِ ) .
- ما معنى الرفق ؟
أبٌ طبيبٌ وجرّاحٌ ، رأى أنَ ابنَهُ بحاجةٍ لإجراءِ عمليةٍ جراحيةٍ ، فأتى بالمِشرطِ وقصَّ جلدَ الإبنِ ،
فهلِ الأبُ هنا يكونُ قاسياً !!!
بالعكسِ هذا الأبُ رحيمٌ رفيقٌ بابنِهِ فأجبرَهُ على إجراءِ عمليةٍ يتعبُ بعدَها مدةً منَ الزمنِ .
ثمَّ يُشفى ويصيرُ معافى .
إذاً فالأمورُ لا نقيسُها من ظواهرِها ، فأحياناً تكونُ الإجراءاتُ صعبةً على النفسِ مكلفةً لها ،
لكنّها خيرٌ وأنفعُ وأصلحُ .
ومن هنا نعلمُ أنَّ الرفقَ قَدْ تَتَخلَّلُهُ قوةٌ ، لكن قوةٌ تصلحُهُ وبالطريقةِ التي تناسبُهُ .
إذاً فالرفقُ قدْ يكونُ ظاهراً ملموساً ، بالابتسامةِ واللمسةِ الحانيةِ والحبِ والاحتواءِ والمداعبةِ ،
وقدْ يكونُ باطناً فنرى الشدّةَ ظاهرةً لكنّها تُخفي رحمةً .

وهذه الشدةُ لا تكونُ مغلفةً بالعنفِ والضربِ والتوبيخِ والتقريعِ ، وإنما تكونُ بِالحزمِ في أمورٍ
والتعاملِ معها بشدةٍ كمنعِ الطفلِ من شيءٍ يرغبُهُ أو هجرِهِ لساعاتٍ قليلةٍ لا يُتكلمُ فيها معَهُ حتَّى يدركَ خطأَهُ .فالضربُ لا يُنتجُ إلا طفلاً عنيداً أو مهزوزَ الشخصيةِ أو محروماً منَ الحبِ .
علينا أن نعتبرَ جميعاً ونتعلمَ فنَّ العقابِ والثوابِ حتى لا نخطئَ فنجرّ علَى أنفسِنا عَواقِبَ وَخيمَة .

......


ونتابعُ بقيةَ القواعدِ :

4- لا تضربْ طفلَكَ وقتَ غضبِكَ لأنهُ سيفهمُ أنَّ الموضوعَ انتقاميٌّ ، غضبتَ فضربتَ!!
5- كثرةُ التهديداتِ التي لا تُنفّذُ تزيدُ الطفلِ عناداً وقوةً .
6- يجبُ أن لا تُكثرَ منَ التهديداتِ لأنها تُسقطُ هيبتكَ أمامَ ابنِكَ .
7-نظرةٌ غاضبةٌ في موقفٍ أخطأَ فيهِ الطفلُ لأولِ مرةٍ تكفي ليفهمَ الطفلُ أنّ سلوكَهُ خاطئٌ .
8- استخدمِ النظرةَ والهمهمةَ في التعاملِ معَ سلوكِ الطفلِ الصغيرِ فإنهُ يستوعبُ بذلكَ الخطأَ .
9- لا تُرضي طفلَكَ بعدَ الغضبِ كأنْ تُرضيهِ بالخروجِ معكَ إلى نزهةٍ أو غيرِها ، حتى يفهمَ أنّ سلوكَهُ كانَ خاطئاً ، ولا مُحاباة على الخطأِ .
10- كثرةُ الضربِ تولّدُ طفلاً انطوائياً وعدوانياً .
11-إذا وقعَ طفلُكَ في خطأٍ وحاولَ أن يخفيَهُ ، فلا تكشفْ سترَهُ بأن تتكلّمَ عن خطئِهِ أمامَ أحدٍ ،
بلِ اسكتْ عنْ ذلكَ ما دامَ الطفلُ يخفي خطأَهُ ، لكن إن تكرّرَ خطأُ الطفلِ فإنهُ يجبُ أن تعاتِبَ طفلَكَ لكن سراً حتى لا يدفعَهُ علمُ الآخرينَ بخطئِهِ إلى العنادِ والتمادي .
12- الأخطاءُ التي يفعلُها الطفلُ سراً ، معناهُ أنه يعلمُ أنها فعلٌ قبيحٌ ، لذا يجبُ التنبيهُ عليهِ
ومنعه من فعلِها حتى لا يعتادَ على فعلِها ، ويجبُ تقوية الرقابةِ الإيمانيةِ لدى الطفلِ حتى لا يعود إلى مثلِ ذلكَ .




أما الثوابُ : فأن تمنحَ ابنَكَ شعورَ الثقةِ بنفسِهِ منْ خلالِ كلمةِ ثناءٍ ومدحٍ أو إطرائِهِ أمامَ
الآخرينَ ، أو مكافأتِه بهديةٍ أو الخروجِ إلى مكانٍ يحبُهُ .

ولكنْ هناكَ يبقى شيءٌ مهمٌ في كلتَا الحالتَينِ ، العقابُ والثوابُ : هوَ أنْ تُشعرَ طفلَكَ بحبِّكَ لهُ ،
فإن عاقبتَهُ علمَ أنّ ذلكَ لمصلحتِهِ ولا يظنُّ بأنكَ تكرههُ أكثر منْ إخوتِهِ ،
وإن كافأتَهُ رأى الرضى في عينَي والدَيهِ فيطمئنّ ويشعرَ بالثقةِ في نفسِه ومحبةِ والدَيهِ لهُ .

وهناكَ شيءٌ آخر مضرٌّ في كلتَا الحالتَينِ أيضاً : وهوَ الإفراطُ في العقابِ والثوابِ ،
كأن نعاقبَ طفلاً على سلوكِ الكذبِ بأن يُحرَمَ من مصروفِهِ أو يُحرمَ منَ الخروجِ أو يضربَ ضرباً موجعاً .
فهذا عقابٌ أكبرُ من سنّهِ وأكبرُ من أن يستوعبَهُ ، ويجبُ عليه أن يبحثَ طريقةً لعلاجِ السلوكِ .

وكذلكَ إن كافأنا سلوكاً صغيراً منَ الطفلِ بشيءٍ كبيرٍ فإنهُ سيتعودُ على انتظارِ المكافآتِ دوماً ،
فإن لم ترضهِ المكافأةَ فلن يعملَ سلوكاً جيداً .

إذاً فَجِماعُ الأمْرِ ، لا إفراطَ ولا تفريطَ .
وبذلكَ لوِ استخدمْنا الثوابَ والعقابَ في الوقتِ المناسبِ والطريقةِ المناسبةِ لساهمْنا في بناءِ نفسيّاتٍ سليمةٍ للأطفالِ .

وفي آخرِ المطافِ فإننا نسألُ اللهَ عزَّ وجلَّ أن يرزقَنا الذريةَ الصالحةَ ، وأن يعينَنا على التربيةِ الصالحةِ ويقرَّ أعينَنا في أبنائِنا .

وبذلكَ نكونُ أنهينا سلسلةَ : هكذا ينشأُ الجيلُ الصالحُ . سائلين المولى عزوجل أن ينفعنا بها

والسلامُ عليكُم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ
__________






نريد كتبا تمشي ,لا أصناما تردد متونا...
نريد نفوسا لا تنزل لحضيض العامة و سماجات الجهال من قيل وقال وأشواق ظامئة !

نريدُ صحوة بنكهة نهج محمد صلى الله عليه و سلم ...
فكفاكم صراخا بالنصرة واشحذوا إن شئتم لها همما !


[


اللهم ارحم والدي و اكتب له بكل صالح عملي صدقة جارية آميييييين .


  #15  
قديم 13-04-2010, 07:52 PM
الامل في الله الامل في الله غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة القسم الاداري
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 8,868
افتراضي ۩۞۩ أرشيف الموضوعات المنشورة ۩۞۩





نَحْنُ فَريقٌ مِن الكشَّافة، مهِمَتنا التَّجَول في بيوتِ الناس ِوالنظرِ في أحوالِهمْ،
ستكون حقيبتنا مؤلَّفة من أربعةِ كَشّافاتٍ بِمثابةِ أضواءٍ ملونة : بالَّلونِ الأحمرِ، والأزرقِ والأصفرِ والأخضرِ ..
وِكلُ ضَوءٍ يكشفُ عن المشكلةِ الموجودة ِبزاويةٍ مُختلِفة ٍ.
وسَيكون مَعنا أيضًا حَقيبةُ إِسعافاتٍ أولِية لِمعالجة الإصاباتِ إن وجدت ..
فهَلْ أنتُمْ ذاهِبونَ مَعناَ ؟!
إِذنْ لِنَنْطَلِقْ ....



وَقفْنَا الآنَ أمَامَ أَحدِ المَنازِلَ، لِنَدْخُل ونَنْظُر مَاذا يَحْصُل ..

للمشاهدة
مَشْهَدْ تَأَلَمَتْ لَهُ قُلُوبِنا رجُلٌ مُسِنِ وَابنه يَصْرُخ عَلَيْه ِ!!
أَعْرِفُ أَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ مِنَّا الآنَ يَرْجِعُ إِلىَ نَفْسِهِ فِي هَذِهِ اللَّحْظَةِ وَيَسْأَلْ : لِمَ أفْعَلُ ذلِكَ مَعَ أبي ؟!
إِنّهُ لاَ يَسْتَحِقٌّ ذَلِكَ .. لِذا لا بدَّ مِن عَقْدِ النيَّة عَلى تَغْيير هذه المُعَامَلَةَ السيئة ...

لَكِنّنَا لَنْ نَنْجَحْ فِي نِيَّتنَا هَذِهِ مَالَمْ نَتَعَرَّفْ عَلَى الأضْواءِ الأُخرَى مِنْ المَوضُوعِ ..
دَعونَا نَكتشِفهَا معاً .. ضَوءاً فَآخر ، لِنستطِيعَ مُعَالجةَ أنفسِنَا بالتَّدْرِيجِ ..







الضَوءُ الأَصْفَرُ:: تَخَيَّلْ أَنكَ فِي قَاعَة ٍمظلمةٍ، وفَجأة يُسلطُ عليكَ ضَوءِ أَصفرِ مِنْ إِحْدَى زَوَاياَ السَّقْفِ،
سَتَجِدْ نَفْسَكَ دَاخِلَ بُقْعَة دَائِريَّة صَفْراء ، تَرَى الأشياءَ أمامكَ تَبْدو وكأنَّهاَ صَفراء ..
سَتشْعُر بِالمَرضِ لأنَّ وَجْهَكَ لَو نَظرتَ إليهِ فِي المِرآةِ سَتراهُ شَاحِباً أصفر ..
دَعْنَا نُشَخِّصْ حَالَتِكَ الآنَ لِنَصِلَ لِلعِلاجِ ..

دَقَاتُ قَلْبِكَ مُتَزايدَة ، يَبْدو أَنَّ الدَّمَ يُضَخُّ إِلى القلبِ بِكَمياتٍ كَبيرةٍ..
هَلْ تَخْشَى شيئاً يا صَاحِبي ؟
لنْ نَفْضَحَ أحدًا وإنمَا نُريدُ أنْ نَأخذَ بيدكَ وأيدينَا نَحو العلاجِ ..
تَعلمْ أخِي الكريمَ / أختِي الكريمةَ
إنَّهُ لَو اسْتمرَ نَبضُ قلبكَ بهذهِ السرعةِ
وَتَدفَّقَ الدمُ بصورةٍ متتاليةٍ ولفتراتٍ طويلة قَدْ تُصاب بجلطاتٍ وأمراضٍ خطيرةٍ ..
هَلْ تعلمْ أنَّ معظمَ الأمراضُ العضويةُ التِّي تُصيبُ الناسَ مَنشَؤها أسباب أو أمراض نفسية
ظلتْ تُمارسُ تَأثيرهاَ الضَّاغط لسَنَوَاتٍ عَدِيدَة ..
هَلْ تَتَخَيل أنكَ ربما تكونُ أحدَ الأسبابِ خلفَ إصابةَ والدكَ -لا قدَّرَ اللهُ - بارتفاع ِضغطِ الدمِ أو إصابته ِبالجلطةِ أو السكّرِ أو أو ..،

قَد لَنْ يكونَ هذاَ منْ مَرة ٍواحدةٍ وإنمَا منْ مَراتٍ كثيرةٍ
تَكرَّرَ فيهَا الجِدالُ معَ والديكَ ورأيتَ بعينيكَ حرقتهُمْ عليكَ ..
ومَعَ ذلكَ ظنَنتَ أنَّ الأمرَ سَينتهِي عندَ هذا الحدِّ وسَيهدأ الوالدان بعد قليلٍ ..
دعنا نُذكركَ أنَّهمَا بَشرٌ مثلنا يغضبانِ مثلما نغضبُ ويحزنانِ مثلما نحزنُ ..
وليكنْ بمعلومكَ أنَّ الجسدَ الضعيف يتراكمُ فيهِ السكَّرُ الذي يطلقهُ الكبدُ في حالةِ الحزنِ والغضبِ حتَّى يصابَ أخيراً بالمرض ..
أيضاً فإنَّ كثرةَ الغضبِ والتوترِ قد تُخثِّرُ جُزئياتٍ منْ الدمِ لتكونَ النتيجةُ الإصابةَ بجلطةٍ
وكلُّ ذلكَ سَببهُ أنتَ أو أنَا ..نَسألُ اللهَ العفوَ والعافيةَ.
هذَا الأبُ المسكين وهذهِ الأمُ المسكينة الَّلذانِ حَرصَا منذُ وِلادتكَ وحتَّى زواجكَ على تلبيةِ كلِّ طلباتكَ وهمَا سعيدان ..
لا يَحْمِلهمَا شَيءٌ علىَ ذلكَ سوى أنَّهمَا يَرونكَ فلَذة كبديهماً و خُلِقْتَ منْ أضلاعِهمَا ..

فِي حينْ أنَّكَ تُفسّر كلَّ ما يفعلهُ والداكَ لكَ
علىَ أنَّهُ أبوةٌ وأمومةٌ فقط [ إنَّها وظيفةُ الوالدينِ ]
وَلا تُريدُ أنْ تَفهَمَ أكثرَ مِنْ ذلكَ ..فَأنتَ تَعلمُ أنَّهُ مَهمَا أخطأتَ فِي حَقِّهمَا
سَتستطيع إرضاءهمَا بكلمةٍ واحدةٍ فقط ...
فِي حينِ أنَّهمَا إن ارتكبَا خَطأًً فِي حَقكَ لأَقَمتَ الدّنيا عليهمَا ولمْ تسامحهمَا وسَيبقى قلبكَ أبدَ الدّهرِ يَنقمُ عليهمَا .



إذاً سَنلخصُ سَبَبَ شُحوب وَجهكَ الآنَ :

- إحساسكَ بالذنبِ العظيمِ أمامَ والديكَ وأنكَ حاولتَ مِراراً تغييرُ أسلوبكَ معهم ولكنكَ لمْ تستطع ذلكَ.
-عندمَا تَتَذكّر وعيد الله للعاقّينَ تُحس أنَّ بانتظارِكَ عذاباً عظيماً.
-أنتَ لا تملكُ الصّبرَ ولا تتحملْ نُصحَ والديكَ .

ألاَ تشعُرْ بالخوفِ منْ هذا الكلامِ ؟ إنَّهُ مُخيف ..ربما الأسباب كثيرةً جدًا لهذهِ التوتّراتِ
ولكن يجب أن تَعلم أن حياتكَ لنْ يَقلْ فيها عدد الأشياء التّي تُغضبكَ بل على العكسِ تزدادُ،
ولكن الشيءَ الذي تحتاجُ أن تَعلمهُ هو كيفَ تعيشُ مع تلكَ الأشياء ..

يجب أن تعلم أن والديكَ في مرحلةِ الشيخوخةِ تتغيرُ حالتهُمَا الجسَدية والنّفسِية في ذاتِ الوقتِ .. فتصبحُ أثقل وأضعف .
وأمامكَ توضيح لما سنقولهُ ::




حالةُُ يَمرُّ بِها الغالبيةُ منْ الناسِ فإياك والغضب لأنَّه لا يزيدكَ إلا مرضاً وبعداً عن اللهِ
ويوقعكَ في غضبهِ وسخطهِ نسأل اللهَ العافيةَ .. بل أنتَ تحتاج لأنْ تفهمْ طبيعةَ والديكَ وما يحتاجانِهِ من حبٍ وحنانٍ..
وأكثرُ شيءٍ يحتاجانهِ أنْ تُعطيهمَا الثِّقةَ بأنفسِهمَا وذلكَ بطاعتِهمَا وإجلالَِهمَا وتقديمِهمَا والإحسانِ إليهمَا .


تذكَّر :: أنَّ مرحلةَ الشيّخوخةَ لها حاجاتٌ نفسيةٌ وجسديةٌ تحتاجُ لتعاملكَ معها بشكلٍ ذكي وصبرٍ,
فلا تَفرضْ نفسكَ عليهما بأن تُقلّل من شأنِ ذكرياتِهما أو ماضيهمَا أو تحقّر من نصائحِهما
فهما يتكلمانِ بالخبرةِ والتجربةِ وأنتَ تتكلمُ بالمعرفةِ فقط ، والخبرة ُتعطي ما لا تعطيهِ المعرفة ..









الضَوءُ الأزرقُ :: منْ لطيفِ ما خلقَ اللهُ عزَّوجَل وجعلهُ عبرةً للإنسانِ ما يحصلُ منْ بعضِ مخلوقاتهِ ..

فتلاحظ أنَّ طائرَ الَّلقلَق حينَ يعودُ إلى عشهِ يُرفرفُ بجناحيهِ كَتحيّة لزوجته أمامَ أطفالهِ ..
وهكذا حينَ يكبرُ الأبناءَ يتعلمونَ أداءَ التَّحيةَ لوالديهم حينَ عودتِهُمْ لبيتِهُمْ !!


ومن المعلوم أيضا أنّ قطيعَ حَمير الوحشِ لهُ نِظامٌ اجتماعي أسري ممتاز، فحينَ يتوجهُ الجميعُ لشربِ الماء ،
يبدأ الكبارُ أولاً ثمَّ الآباءُ ثمَّ الأمهاتُ ثمَّ الأطفالُ وأيُّ مُخالفٍ للنظامِ يعاقبُ ويَنتظر دورهُ بأدبٍ !!







الضَوءُ الأخضر : لونُ التَّفاؤلُ والحياةُ ::
اخرجْ إلى مساحةٍ مِنْ الأرضِ الطيَّبةِ المملوءةِ بالحصا فقط، وَقِفْ على تلك الأرض ِ
حينَ تكونُ أشعةُ الشمسِ عموديةً على الحصا ، ماذا ستلاحظُ ؟ - سَترى الأرضَ تلمعُ
سبحانكَ يارب ! ..

منظرٌ رائع ربما يضاهي منظرُ العشبِ الأخضرِ ..

[أذكرُ في صغري أنِّي ذهبتُ معَ والدي إلى أرضٍ تُسمى طيَّبة عندنا وكانت كلّها حجارة
فرأيتُ الأرضَ تلمعُ .. فأخذتُ أجمعُ أكبرَ عددٍ ممكنٍ منْ الحصى فِي ثيابي وأخذتُها مَعي إلى المنزلِ
ولكنّها لمْ تلمعْ كما لمعت في تلكَ الأرضِ !!

وحينَ كبرتُ وعن قريبٍ أردتُ الوقوف تحتَ أشعةِ الشمسَ للحظاتٍ فوقفتُ فإذا بي أرى بلاط المنزل يلمع،
تتبعتُ بقيةَ المنزل فلم أجد الّلمعان إلا في المنطقةِ التّي تَضربها أشعة الشمس بشكلٍ عمودي
أخبرتُ أختي لتتأكدَ مما رأيتُ وقد قلتُ لها ربما يكون هذا الحجرُ ألماساً ! وكان شكلهُ جميلاً
..]


مجردُ حَصا تُظهرُ بأمرِ اللهِ رونقها وجمالها في وقتٍ تَستعرُ فيهِ الشمسَ وربما كان هذا عرقها
ولكنه كان جميلاً .. تحمّلتِ الحرَّ والقيظَ ليظهر شكلها بشكلٍ مبهرٍ و رائع ..

وكذلكَ البحر وقت الظهر ترى صفحات الماء تتلامع بطريقة ٍتُسحَرُ فيهِ الألبابُ ..
إنَّها الطبيعةَ التَّي خلقها اللهُ عزَّوجَل لنعتبر ونتعظ ..،

وحتّى نكون لامعين مثل تلك الأحجار القاسية أو مثل صفحات الماء الرقيقة
لابد وأن نتحمل حرَّ الأيامِ وحرَّ أوامرِ اللهَ عزَّوجَل التَّي تحترمُ كلَّ شيءٍ، تحترمكَ وتحترمُ والدكَ
وتحترمُ كلَّ كائنٍ على وجهِ الأرضِ ..
تَحمَّل حرَّ الصبرِ ومعاملةِ والديكَ حتَّى تكونَ لاَمعاً , إذا ما غضبَ والدكَ عليكَ فعليكَ بالهدوء مستريحاً إلى شخصيتكَ الصابرةِ ، ستكونَ
لامعاً أكثرُ أمامَ نفسكَ التَّي تحمّلت وصبرت على أمرِ الله وستكون لامعاً عند الله وملائكته , فهنيئاً لمن برَّ والديهِ وأحسنَ وكان من قبلُ ذلكَ عابداً للهِ متبعاً لسنةِ رسولهِ صلى الله عليه وسلم ..






والآنَ سنعطيكَ وصفة لتجعلكَ لامعاً وقتُ الشدّة والحر ::


الضَوءُ الأحمرُ :: هو الُّلون الذي تعرف أنَّهُ مكمن الخطر ، وأنَّهُ أمرٌ يجب الالتزامُ بهِ فتتوقف عندهُ خوفاً من القانونِ ..



إنَّهُ قضاءُ اللهُ عزَّوَجَل بأن أمرنا أمرًا يُوجبُ التنفيذ ببرِّ الوالدينِ ..

{ قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ
وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ
}الأنعــا م151

سُبحانكَ ياربّ حين جعلتَ برّ الوالدين عقب عبادتكَ ..وأنتَ أرحمُ الراحمينَ ..
هذهِ الآيةُ العظيمةُ جعلتْ عُقوقَ الوالدينِ ضِمنَ نِطاق الخطرِ والموبقاتِ،
فإنْ لمْ نبرّ الوالدينِ فقد أتينا بكبيرةِ منَ الكبائر بعد الشركِ باللهِ وقبلَ قتلِ الأولاد ..
أيُ أمر هذا أمرنا اللهُ بتنفيذهِ ، ولم يقلْ سبحانهُ لا تعقُّوا آباءكُمْ وإنما استخدمَ دائماً الأمرَ بالبِّر بِهم والإحسانِ إليهم ، وكأنَّ الأمَر فقط مَحصور بالإحسانِ وما فوق ..
ولاَ يَنزلُ عن ذلكَ أبداً .. وكلَّ شيءٍ نازلٍ عن مرتبةِ الإحسانِ يَدخلُ في العقوقِ، الأمرُ مخيفٌ جداً وثقيلٌ على النفسِ ومَنْ الذي يَتحمّل مِثلَ ذلكَ إلاَّ مَنْ دَرَّبَ نفسهُ على الطاعةِ والإحسانِ ..

ومعنى ذلك أنَّ معاملتكَ للآباءِ هي برٌّ وإحسانٌ فقط ..
الَّلهم إنَّا نسألكَ برَّ والدينَا وأنْ تَرزقنَا طاعتهُمَا والإحسانِ إليهُمَا ما حَيينا.. الَّلهم آمين..

- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : رضا الرب تبارك وتعالى في رضا الوالدين ، وسخط الله تبارك وتعالى في سخط الوالدين
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2503
خلاصة الدرجة: حسن لغيره

حديثُ لهُ وَزن الذَهب و له رادعٌ قويّ عن إغضابِهِماَ ..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم ، و حامل القرآن ؛ غير الغالي فيه و الجافي عنه ، و إكرام ذي السلطان المقسط }
الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2199
خلاصة الدرجة: حسن


هذا الحديثُ وََقعَ في نفسِي حينَ قرأتهُ ..
فإن كنتُ أكرمُ كبارَ السن فهذا نوع من إجلالِِ اللهِ عزّوجَل ..
اجعلهُ مقياساً لكَ لتقيسَ إيمانكَ وإجلالكَ للهِ عزَّوجَل .. تذكّر ذلكَ في كلّ معاملةٍ لوالديكَ ،،
و اعلم أن هذه المعاملة سَتُؤتي أُُكَلّهُا فقط تَدرّبْ على الخيِر تَكُنْ مِنْ أهلِ الخيرِ..


- وقَدْ رأى عبد الله بن عمر رَضِي الله ُعنهمَا رجلاً يَحملُ أمّه على ظهرهِ وهو يطوفُ بها حولَ الكعبةِ فقال:
"يا ابن عمر أتراني وفّيتها حقّها، قال: ولا بطلقةٍ واحدةٍ من طلقاتِها، ولكن قد أحسنتَ واللهُ يثيبكَ على القليلِ كثيرًا "

قانونُ : كَنَدا والعَجوز :
في كَندا الكبارُ يمتلكونَ الحريّة والأريحيَّة أكثرَ مِنْ الشبابِ ,,فطبقةُ الشبابِ هنا هي الطبقةِ المرهقةِ مِنْ المجتمعِ ..
يهيّاُ لكبارِ السن كلَّ شيءٍ من مواقفٍ للسياراتِ في كلِّ مكان ..
كذلك َالباصات والنقل الجماعي مهيئة للتعامل مع كبار السن ومساعدتهم..
الأبواب في كلِّ مكانٍ لها زرٌّ خاص للكبارِ والمعاقين الذين لا يستطعونَ أنْ يفتحوا الأبوابَ لثقلهَا
مِنْ ضوابطِ تعاملهُمْ أيضاً لايمكنهُمْ إيذاءُ شيخ أوعجوز ..فالأمرُ مُتعلِّقٌ بالإنسانيةِ..
وعندنا فالإسلامُ حَثنا على الاعتناءِ بكبيرِ السِنِّ ولمْ يأمرناَ بحجزهِ في منزلهِ بل حثـَّهُ على المتابعةِ و العملِ أكثرَ والعبادة ..
الإسلامُ يضيءُ لنَا دربنَا بالحرصِ على مَنْ هُمْ أكبرُ منَّا سناً , و يعْطِيهِم حَقَّهُم و ُيكْرِمُهُمْ أفْضَل مِن أيِ قُانُونٍ آخَر , كم هو جميلٌ أن نعيش
ونمارس تعاليمنَا وقرآننَا كما كان الرسول عليه الصلاة والسلام يفعل ويأمرنا أن نفعلَ .


هذاَ في كَندا الذي يُكَرِّم كبيرَ السِنِّ كنظام ولكن نحنُ في مجتمعنا يُكَرَّم الوالدان كدين وأفراد ونظام ، النظام الإِسْلامِيُّ فقدناهُ ..
ولكن بَقِي الخيرُ في الأفرادِ .. والدِّين لمْ يَزلْ يأمرُ بالبرِّ والإحسانِ حتَّى آخر الدّهر .

فطَالِبوا بالنظامِ ، وعَلِّموا الأفرادَ الإحسان تحتَ شِعار عبودية الله ..

أخي الكريم / أختي الكريمة : مهما تعاملتَ معَ والديكَ أيقن أنَّ معاملتكَ لهُمْ في ردِّ الإحسانِ إليهُمَا
ومهما زدتَ وأحسنتَ فلنْ تَخرجَ عن دائرةِ ردِّ الإحسانِ ..أمَّا والديكَ فمهمَا قَسوا عليكَ فإنَّهما يعاملانكَ بالفضلِ ،
والذي هو بلا مقابل ، ويبقى فضلهُمَا عليكَ أبدَ الدّهرِ إمَّا بالتربيةِ وتوفيرِ المالِ والدُّعاء .


قرّر ماذا سَتفعل الآنَ :::.

- برُّ الوالدين : بأن تأتي ما يحِبِانه قبل أن يَطلبَا منكَ ذلكَ، وتنتهي عن الأشياءِ التَّي يكرهانها.
- بالكلمةِ الطيّبةِ والابتسامةِ المُفعمةِ بالحبِ، وليسَ بالكلمةِ الطيّبة مَصحوبة بنظرةٍ عابسةٍ أو تجهُّم.
-أشْعِرْهُمَا بتواجُدِكَ معَهُما ولو كنتَ بعيدًا، اتصل عليهما .. تحدّث إليهما بحبٍ واسأل عن أخبارِهُما ، وأسْمِعْهُمَا الأخبارَ الطيّبة عنكَ فهذا يشعرهما بالسعادةِ أكثر .
- عاملهُما على الأقل كما تعاملُ صديقكَ معَ الصبرِ والترفق .
- تعلّم مهارات جديدة في التعاملِ مع والديكَ ، ابحث في الإنترنتِ وستجد كثيراً.
- لا تتكلم عن والديكَ بسوءٍ في غيبتِهما.
- قَدّم حاجاتِهِما على حاجاتكَ.



وأخيرًا : لاَ يَسَعُنا القولُ إلاَّ الدعاء لنا جميعاً أن يرزقنا اللهُ
البرَّ والإحسانَ بوالدينا وأن يُعيننا على أمرهِ .. الَّلهم آمين





هدية فريق الكشافة لكم


للتحميل
__________






نريد كتبا تمشي ,لا أصناما تردد متونا...
نريد نفوسا لا تنزل لحضيض العامة و سماجات الجهال من قيل وقال وأشواق ظامئة !

نريدُ صحوة بنكهة نهج محمد صلى الله عليه و سلم ...
فكفاكم صراخا بالنصرة واشحذوا إن شئتم لها همما !


[


اللهم ارحم والدي و اكتب له بكل صالح عملي صدقة جارية آميييييين .


موضوع مغلق

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الأوقات الإفتراضية للمنتدى حسب توقيت مكة المكرمة - الساعة الآن: 09:48 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
حملة الفضيلة .. دعوة لإحياء القيم الفاضلة