:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

 


العودة   حملة الفضيلة > مدارس الفضيلة > "القــــــــــــرآن يصـــــــــــــنعك"

"القــــــــــــرآن يصـــــــــــــنعك" الفصل الأول : الفاتحة و جزء عــــــــــــــم حلقة تحفيظ - حصة تفسير - تعليم كيفية تدبر الآيات..

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 06-06-2014, 09:10 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة و مشرف عام لمدارس حملة الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 8,471
افتراضي سورة النَّازِعــــات

79- سورة النازعات



(بسم الله الرحمن الرحيم)
وَالنَّازِعَاتِ غَرْقاً (1) وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطاً (2) وَالسَّابِحَاتِ سَبْحاً (3) فَالسَّابِقَاتِ سَبْقاً (4) فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْراً (5) يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ (6) تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ (7) قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ (8) أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ (9) يَقُولُونَ أَئِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ (10) أَئِذَا كُنَّا عِظَاماً نَخِرَةً (11) قَالُوا تِلْكَ إِذاً كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ (12) فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ (13) فَإِذَا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ (14) هَلْ أتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى (15) إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِي الْمُقَدَّسِ طُوًى (16) اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (17) فَقُلْ هَلْ لَكَ إِلَى أَنْ تَزَكَّى (18) وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى (19) فَأَرَاهُ الآيَةَ الْكُبْرَى (20) فَكَذَّبَ وَعَصَى (21) ثُمَّ أَدْبَرَ يَسْعَى (22) فَحَشَرَ فَنَادَى (23) فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمْ الأَعْلَى (24) فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الآخِرَةِ وَالأُولَى (25) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِمَنْ يَخْشَى (26) أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمْ السَّمَاءُ بَنَاهَا (27) رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا (28) وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا (29) وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا (30) أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا (31) وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا (32) مَتَاعاً لَكُمْ وَلأَنْعَامِكُمْ (33) فَإِذَا جَاءَتْ الطَّامَّةُ الْكُبْرَى (34) يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الإِنسَانُ مَا سَعَى (35) وَبُرِّزَتْ الْجَحِيمُ لِمَنْ يَرَى (36) فَأَمَّا مَنْ طَغَى (37) وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (38) فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى (39) وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنْ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى (41) يَسْأَلُونَكَ عَنْ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا (42) فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا (43) إِلَى رَبِّكَ مُنتَهَاهَا (44) إِنَّمَا أَنْتَ مُنذِرُ مَنْ يَخْشَاهَا (45) كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا (46)


الاستماع للسورة بصوت الشيخ محمد صديق المنشاوي وترديدها - المصحف المعلم - (هنا) أو (هنا)
الاستماع للسورة بصوت الشيخ محمود خليل الحصري وترديدها - المصحف المعلم -
(هنا)
__________


حملة الفضيــــــلة
... حفظكِ ربي وحماكِ من كل سوء.

التعديل الأخير تم بواسطة : أم القاسم بتاريخ 15-06-2014 الساعة 04:16 PM.
  #2  
قديم 06-06-2014, 09:41 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة و مشرف عام لمدارس حملة الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 8,471
افتراضي معاني الكلمات من كتاب السراج في بيان غريب القرآن للشيخ محمد بن عبد العزيز الخضيري

سورةُ النَّازِعاتِ - مكية


1 وَالنَّازِعَاتِ : قسمٌ بالملائكة تنزعُ أرواح الكفار.

1 غَرْقاً : نزعًا شديدًا

2 وَالنَّاشِطَاتِ : قسمٌ بالملائكة تسلُّ أرواح المؤمنين بِرِفْقٍ

3 وَالسَّابِحَاتِ: قسمٌ بالملائكة التي تسبح في نزولها من السماء وصعودها إليها

4 فَالسَّابِقَاتِ : قسمٌ بالملائكة التي تسبقُ الشياطين بالوحي إلى الأنبياء لئلا تسترقه.

5 فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْراً :
قسمٌ بالملائكة المنفذات أمر الله

وجوابُ القسمِ : لتُبعثُنَّ

6 تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ : تضطربُ الأرضُ بالنفخةِ الأولى ؛ نفخة الصعق.

7 تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ : تليها نفخةٌ أخرى للبعث.

8 وَاجِفَةٌ : خائفة مضطربة.

9 خَاشِعَةٌ : ذليلة من هولِ ما تُشاهد

10 الْحَافِرَةِ :
الحالة التي كنا عليها في الأرض.

11 نَخِرَةً :
بالية.

12 كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ :
رجعة خائبة ذات خسران.

13 زَجْرَةٌ : نفخة.

14 بِالسَّاهِرَةِ :
بوجه الأرض أحياءً بعد أن كانوا في باطنها.

16 الْمُقَدَّسِ : المُطهَّر

16 طُوًى:
اسم الوادي.

18 تَزَكَّى : تتطهر من الكفر وتتحلى بالإيمان.


19 وَأَهْدِيَكَ :
أُرشدك.

20 الآيَةَ الْكُبْرَى: معجزة العصا واليد البيضاء.

22 يَسْعَى : يجتهد في معارضة موسى – عليه السلام.

23 فَحَشَرَ : فجمع أهل مملكته.

25 نَكَالَ : عقوبة.

28 رَفَعَ سَمْكَهَا :
أعلى سقفها.

29 وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا :
أظلم ليلها بغروب شمسها.

29 وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا : أبرز نهارها بشروقِ شمسها.

30 دَحَاهَا :
بسطها وأودع فيها منافعها.

31 وَمَرْعَاهَا : ما يُرعى من النبات.

32 أَرْسَاهَا : أثبتها على الأرض كالأوتاد.

34 الطَّامَّةُ :
القيامة وهي النفخة الثانية.

36 وَبُرِّزَتْ :
أُظهِرت إظهارًا بيِّنًا.

39 الْمَأْوَى : المصير.

40 مَقَامَ رَبِّهِ : القيام بين يدي ربِّه للحساب.

42 أَيَّانَ مُرْسَاهَا : متى وقت حلولها.

43 فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا :
ليس عندك علمها حتى تذكرها.

46 عَشِيَّةً : ما بين الظهرِ إلى غروبِ الشمسِ.

46 ضُحَاهَا : ما بين طلوع الشمس إلى نصف النهار.
__________


حملة الفضيــــــلة
... حفظكِ ربي وحماكِ من كل سوء.

التعديل الأخير تم بواسطة : أم القاسم بتاريخ 15-06-2014 الساعة 04:23 PM.
  #3  
قديم 06-06-2014, 09:55 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة و مشرف عام لمدارس حملة الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 8,471
افتراضي تفسير الآيات من التفسير الميسر

سورة النازعات


{ وَالنَّازِعَاتِ غَرْقًا (1) وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا (2) وَالسَّابِحَاتِ سَبْحًا (3) فَالسَّابِقَاتِ سَبْقًا (4) فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا (5) يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ (6) تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ (7)}

أقسم الله تعالى بالملائكة التي تنـزع أرواح الكفار نـزعا شديدا، والملائكة التي تقبض أرواح المؤمنين بنشاط ورفق، والملائكة التي تَسْبَح في نـزولها من السماء وصعودها إليها, فالملائكة التي تسبق وتسارع إلى تنفيذ أمر الله, فالملائكة المنفذات أمر ربها فيما أوكل إليها تدبيره من شؤون الكون -ولا يجوز للمخلوق أن يقسم بغير خالقه , فإن فعل فقد أشرك- لتُبعثَنَّ الخلائق وتُحَاسَب, يوم تضطرب الأرض بالنفخة الأولى نفخة الإماتة, تتبعها نفخة أخرى للإحياء.


{ قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ (8) أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ (9) }

قلوب الكفار يومئذ مضطربة من شدة الخوف, أبصار أصحابها ذليلة من هول ما ترى.


{ يَقُولُونَ أَئِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ (10) أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا نَخِرَةً (11) قَالُوا تِلْكَ إِذًا كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ (12)}

يقول هؤلاء المكذبون بالبعث: أنُرَدُّ بعد موتنا إلى ما كنا عليه أحياء في الأرض؟ أنردُّ وقد صرنا عظامًا بالية؟ قالوا: رجعتنا تلك ستكون إذًا خائبة كاذبة.


{ فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ (13) فَإِذَا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ (14)}

فإنما هي نفخة واحدة, فإذا هم أحياء على وجه الأرض بعد أن كانوا في بطنها.


{ هَلْ أتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى (15)}

هل أتاك -أيها الرسول- خبر موسى؟


{ إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِي الْمُقَدَّسِ طُوًى (16) اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (17) فَقُلْ هَلْ لَكَ إِلَى أَنْ تَزَكَّى (18) وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى (19) }

حين ناداه ربه بالوادي المطهَّر المبارك "طوى" ، فقال له: اذهب إلى فرعون , إنه قد أفرط في العصيان، فقل له: أتودُّ أن تطهِّر نفسك من النقائص وتحليها بالإيمان, وأُرشدك إلى طاعة ربك , فتخشاه وتتقيه؟


{ فَأَرَاهُ الآيَةَ الْكُبْرَى (20) فَكَذَّبَ وَعَصَى (21) ثُمَّ أَدْبَرَ يَسْعَى (22)}

فأرى موسى فرعونَ العلامة العظمى: العصا واليد, فكذب فرعون نبيَّ الله موسى عليه السلام, وعصى ربه - عزَّ وجلَّ - ، ثم ولَّى معرضًا عن الإيمان مجتهدًا في معارضة موسى.


{ فَحَشَرَ فَنَادَى (23) فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الأعْلَى (24) فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الآخِرَةِ وَالأولَى (25) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِمَنْ يَخْشَى (26)}

فجمع أهل مملكته وناداهم , فقال: أنا ربكم الذي لا ربَّ فوقه , فانتقم الله منه بالعذاب في الدنيا والآخرة , وجعله عبرة ونكالا لأمثاله من المتمردين. إن في فرعون وما نـزل به من العذاب لموعظةً لمن يتعظ وينـزجر.


{ أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا (27) رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا (28) وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا (29) وَالأرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا (30) أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا (31) وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا (32) مَتَاعًا لَكُمْ وَلأنْعَامِكُمْ (33)}

أبَعْثُكم أيها الناس- بعد الموت أشد في تقديركم أم خلق السماء؟ رفعها فوقكم كالبناء, وأعلى سقفها في الهواء لا تفاوت فيها ولا فطور , وأظلم ليلها بغروب شمسها, وأبرز نهارها بشروقها. والأرض بعد خلق السماء بسطها, وأودع فيها منافعها , وفجَّر فيها عيون الماء, وأنبت فيها ما يُرعى من النباتات, وأثبت فيها الجبال أوتادًا لها. خلق سبحانه كل هذه النعم منفعة لكم ولأنعامكم. (إن إعادة خلقكم يوم القيامة أهون على الله من خلق هذه الأشياء , وكله على الله هين يسير).


{ فَإِذَا جَاءَتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَى (34) يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الإنْسَانُ مَا سَعَى (35) وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِمَنْ يَرَى (36) }

فإذا جاءت القيامة الكبرى والشدة العظمى وهي النفخة الثانية, عندئذ يُعْرَض على الإنسان كل عمله من خير وشر , فيتذكره ويعترف به , وأُظهرت جهنم لكل مُبْصِر تُرى عِيانًا.


{ فَأَمَّا مَنْ طَغَى (37) وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (38) فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى (39)}

فأمَّا مَن تمرد على أمر الله, وفضل الحياة الدنيا على الآخرة, فإن مصيره إلى النار.


{ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى (41) }

وأمَّا مَنْ خاف القيام بين يدي الله للحساب , ونهى النفس عن الأهواء الفاسدة, فإن الجنة هي مسكنه.


{ يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا (42) فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا (43) إِلَى رَبِّكَ مُنْتَهَاهَا (44) إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ يَخْشَاهَا (45) كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا (46) }

يسألك المشركون أيها الرسول- استخفافا- عن وقت حلول الساعة التي تتوعدهم بها. لستَ في شيء مِن علمها , بل مرد ذلك إلى الله -عزَّ وجلَّ - ، وإنما شأنك في أمر الساعة أن تحذر منها مَن يخافها. كأنهم يوم يرون قيام الساعة لم يلبثوا في الحياة الدنيا؛ لهول الساعة إلا ما بين الظهر إلى غروب الشمس , أو ما بين طلوع الشمس إلى نصف النهار.
__________


حملة الفضيــــــلة
... حفظكِ ربي وحماكِ من كل سوء.

التعديل الأخير تم بواسطة : أم القاسم بتاريخ 15-06-2014 الساعة 04:28 PM.
  #4  
قديم 06-06-2014, 10:01 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة و مشرف عام لمدارس حملة الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 8,471
افتراضي

العناصــــر

محور السورة ؛ الحديث عن اليوم الآخر
1- الإيمان بالملائكة
2- الفرق بين قبض الملائكة لأرواحِ المؤمنين والكافرين.
3- الإيمان بالبعث.
4- قصة موسى مع فرعون ، وجزاء فرعون على عتوه وتكبره وإعراضه عن دعوته للهداية !
5- الاستدلال على قدرته الله عز وجل وإنعامه على خلقه بخلق السماوات والأرض ، وفي ذلك لفت النظر إلى حقيقة البعث.
6- من أحداث يوم القيامة
7- الرد على سؤال المشركين عن توقيت وقوع الساعة.
__________


حملة الفضيــــــلة
... حفظكِ ربي وحماكِ من كل سوء.

التعديل الأخير تم بواسطة : أم القاسم بتاريخ 15-06-2014 الساعة 04:29 PM.
  #5  
قديم 06-06-2014, 10:04 PM
بستان الفضيلة بستان الفضيلة غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: فريقُ الأشبال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 41
افتراضي

جزاكم الله خيرا
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الأوقات الإفتراضية للمنتدى حسب توقيت مكة المكرمة - الساعة الآن: 05:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
حملة الفضيلة .. دعوة لإحياء القيم الفاضلة