:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

 


العودة   حملة الفضيلة > مجالس الفضيلة العامة > التطوير العام وبناء القدرات

التطوير العام وبناء القدرات شارك إخوانك أي معلومة تظن أنها تطور الأداء

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #21  
قديم 03-03-2010, 02:24 AM
حديثي موحد حديثي موحد غير متواجد حالياً
أخ فاضل ::: فريقُ التعقيب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 35
افتراضي

اقتباس:
النقاب أفضل لبس للى عليهم قضايا دعارة علشان بوليس الأداب ميشفهمش
النقاب حقير
حقير
وفاسد
ومسئ للاسلام
وعادة جاهلية
وخروج عن المألوف
وأمقتة ويمقتة كل واحد عندة عقل
عادة قبيحة
شكل قبيح
غباء
تخلف
إهانة للمرأة
تعدى على المجتمع
تخلف
رجعية
غباء
ملعون مليون مرة
السلام عليكم و رحمة الله
أخي الحبيب ، اسمح لي أن أبين لك أن كلامك هذا فيه كثير من الإفتراء على النقاب
الذي يعتبر لباسا شرعه الله للنساء ، و الأدلة على ذلك متظافرة
و إليك بعضها :
1- قال صلى الله عليه و سلم : [ لا تنتقب المرأة المُحرمة و لا تلبس القفازين ] { صحيح البخاري }
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : " و هذا مما يدل على أن النقاب و القفازين كانا معروفين في النساء اللاتي لم يحرمن ، و ذلك يقتضي ستر وجوههن و أيديهن " .
2- عن عائشة رضي الله عنها قالت : [ كان الركبان يمرون بنـا و نحن مع رسول الله صلى الله عليه و سلم محرمات ، فإذا حادوا بنا أسدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها ، فإذا جاوزونا كشفناه ] { حديث حسن }
3- عن أسماء بنت أبي بكر قالت : [ كنا نغطي وجوهنا من الرجال ، و كنا نمتشط قبل ذلك في الإحرام ] { حديث صحيح ، رواه الحاكم و صححه و وافقه الذهبي، و هو على شرط مسلم }
هذه بعض الأدلة التي تبين مشروعية ستر الوجه ، و أنه عبادة تعبد الله بها أمهات المؤمنين و النساء من بعدهن
فوصفك له أخي بتلك الأوصاف الشنيعة ، هو وصف لشيء شرعه الله و ارتضاه لباسا للمرأة المسلمة
و لعمري إن الكلمة التي قلت لجد خطيرة تتفطر لها السماوات و تتصدع الأراضين ، كونك تصف شرع الله بهذه الأوصاف !!
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : [ إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين ما فيها ، يزل بها في النار أبعد ما بين المشرق ] { صحيح البخاري }

ثم هل نحاكم ما شرع الله ببعض الأفعال الشاذة الصادرة ممن لم يفهم الدين الفهم الصحيح ؟!!
فأنت ترى الآن الكثير من المسلمين يشربون الخمر و يزنون و يسرقون و يتعاملون بالربا ..
و إذا سألتهم عن دينهم ، قالوا لكَ : نحن مسلمون
أفنقول : إن دين الإسلام لا يصلح أن يكون دينا ؟!! و نصفه بما وصفت به النقاب آنفا ؟
أم نحكم على تلك التصرفات الفرضية بأنها شاذة و أنها لا تمت إلى الإسلام بصلة ؟
العاقل من يختـار الخيار الثاني بلا شك ، فإنه [ لا تزر وازرة وزر أخرى ]
أدعوك أخي في الله للقراءة و الغور في هذا الدين العظيم الذي شرف كل آدمي بالإنتماء إليه
و عليكَ أخي لتعرف حقيقة ما يراد بالإسلام و بالخصوص الحجاب الشرعي بكتاب مفيد في هذا الباب
أدعو كل عاقل منصف يحب الخير و يسعى إليه لقراءته و هو : [ عودة الحجاب ]للشيخ الدكتور محمد بن إسماعيل المقدم حفظه الله
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 03-03-2010, 05:58 PM
حديثي موحد حديثي موحد غير متواجد حالياً
أخ فاضل ::: فريقُ التعقيب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 35
افتراضي

اقتباس:
فالمرجح هو أن النقاب فرض ؟؟؟؟
بس نفسي اعرف ليه النقاب ممنوع ف عرفات.. حد ممكن يجاوبني؟
الله - سبحانه وتعالى – حكيمٌ عليمٌ جل وعلا فيما يشرع لعباده، فقد شرع للرجل إذا أحرم أن لا يغطي رأسه، وأن يلبس إزاراً ورداءً لا قميص ولا عمامة وهو الحكيمٌ العليم جل وعلا، فالمحرم الرجل يلبس الإزار والرداء، ولا يلبس السراويل ولا القميص ولا العمامة, وله أن يغطي يده بغير الرداء إذا دعت الحاجة، يغطي بدنه بلحاف عند البرد، لا بأس لكن لا يغطي رأسه ولا يلبس قميص، إلا أضطر لذلك المرض فإنه يغطي رأسه ويفدي بالفدية الشرعية وهي صيام ثلاثة أيام, أو إطعام ستة مساكين, أو ذبح شاة، فالمقصود أن الله هو الحكيم العليم فيما يشرعه لعباده فكما شرع للرجل أن لا يغطي رأسه وأن لا يلبس القميص والسراويل، هكذا المرأة شرع لها أن لا تنتقب والنقاب هو ما يخاط على قدر الوجه ما يكون فيه خرقاً للعينين نقبان، وشرع لها أن لا تلبس القفازين وهما غشاءً لليدين، دسان لليدين, ولكن لها أن تغطي وجهها بغير النقاب وتغطي يديها بغير القفازين، كما أن الرجل لا يلبس قميص ولا يلبس السراويل ويغطي بدنه بالإزار والرداء، فهي كذلك لا تغطي وجهها بالنقاب ولا تغطي يديها بالقفازين، ولكن تغطي ذلك بالخمار على وجهها، وتغطي يديها بعبائتها أو بجلبابها لا بأس، قالت عائشة - رضي الله عنها-: كنا مع النبي - صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع، وكنا نكشف وجوهنا، فإذا دنا من الرجال سدلت إحدانا خمارها من فوق رأسها على وجهها، فإذا جاوزونا كشفنا، فدل على أنهن كن يسترن وجوههن عند الرجال، لكن بغير النقاب وبغير القفازين، هذه الحكمة والله أعلم التي شرع من أجلها أن لا يغطي الرجل رأسه، وأن لا يغطي بدنه بالقميص، والسراويل هي الحكمة التي شرع للمرأة فيها أن لا تغطي وجهها بالنقاب ولا يديها بالقفازين هذا شعارٌ للمحرم، يشعر به المحرم أنه محرم، ويتذكر به يوم القيامة حين يقوم الناس لرب العالمين حفاة عراةً غرلاً هو شعار خاص بالمحرمين لله فيه حكمة، فكما أن الرجل لا يغطي رأسه مطلقاً ولا يغطي بدنه بالقميص والسراويل فالمرأة كذلك تغطي رأسها لأنها عورة، ولكن لا تغطي وجهها بالنقاب، ولا تغطي يديها بالقفازين، ولها أن تغطي وجهها بالخمار ويديها بغير القفازين، والله جل وعلا أعلم.

المصــدر
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 03-03-2010, 06:00 PM
الامل في الله الامل في الله غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة القسم الاداري
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 8,884
افتراضي

اقتباس:
أدعو كل عاقل منصف يحب الخير و يسعى إليه لقراءته و هو : [ عودة الحجاب ]للشيخ الدكتور محمد بن إسماعيل المقدم حفظه الله

ادعوا للشيخ الدكتور في سركم اخي الكريم ...و لا تكتبوها في رد تعقيب على الفئة الغالفة هداهم الله , فيضهر لهم ان هناك ولاء للشيخ او الدكتور و يحولون النقاش الى مسائل فرعية , كان يقول لك و من هدا الدكتور؟؟! ...الكل اصبح يكتب و يتفقه !!! الخ الخ الخ , يعني عن تجربة’ حاولوا التركيز على موضوع لنقاش و لا تعطوهم فرصة للخروج بالنقاش للفرعيات ..

و لكم الراي ...
__________






نريد كتبا تمشي ,لا أصناما تردد متونا...
نريد نفوسا لا تنزل لحضيض العامة و سماجات الجهال من قيل وقال وأشواق ظامئة !

نريدُ صحوة بنكهة نهج محمد صلى الله عليه و سلم ...
فكفاكم صراخا بالنصرة واشحذوا إن شئتم لها همما !


[


اللهم ارحم والدي و اكتب له بكل صالح عملي صدقة جارية آميييييين .


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 03-03-2010, 06:04 PM
حديثي موحد حديثي موحد غير متواجد حالياً
أخ فاضل ::: فريقُ التعقيب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 35
افتراضي

^
^
إن شـاء الله ، و إن كان لدي رد عليهم في منتهى الأدب و في قمة الإلزام
و كما قلتم إذا تبين أن الحوار سيحور عما فتح لأجله ، فالأجدر الإبتعاد عن ذلك
جزاكم الله خيراً على التنبيه
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 03-03-2010, 06:10 PM
الامل في الله الامل في الله غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة القسم الاداري
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 8,884
افتراضي

و اياكم و احسن اليكم و بارك في جهدكم الطيب و ضاعفه بميزان حسناتكم المقبول اميييين .
__________






نريد كتبا تمشي ,لا أصناما تردد متونا...
نريد نفوسا لا تنزل لحضيض العامة و سماجات الجهال من قيل وقال وأشواق ظامئة !

نريدُ صحوة بنكهة نهج محمد صلى الله عليه و سلم ...
فكفاكم صراخا بالنصرة واشحذوا إن شئتم لها همما !


[


اللهم ارحم والدي و اكتب له بكل صالح عملي صدقة جارية آميييييين .


رد مع اقتباس
  #26  
قديم 03-03-2010, 06:24 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة و مشرف عام لمدارس حملة الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 8,479
افتراضي

رائع بارك الله فيكم أخى الكريم :-

وأيضًا هناك أسلوب حواري مقنع سمعته من الشيخ محمد حسان ...

لمن تقول اقنعنى بالحجاب ..

" قبل أن نقول أختى .. اقنعنى بالحجاب ؟؟
فلتقولى أولا اقنعنى بالإسلام
اقنعنى بشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله


فإن قلتِ لا بل أنا مقتنعة بإسلامي
فأنا أقول لكِ بأن الله هو من أمر
ورسول الله صلى الله عليه وسلم هو من أمر
أما سمعتى أختى قول الله تعالى "وليضربن بخمُرهن على جيوبهن .. "
ونسوق باقى الأدلة

فإن كنتِ حقًا مقتنعة وتعلمين عظمة رب البرية وقد النعم التى أنعمها عليكِ
فلا تقولى اليوم أقنعنى
ولكن قولى سمعنا وأطعنا



.....

مع التصرف فيما قاله الشيخ لكن ذات الأسلوب اتبعت
لى عودة بإذن الله
__________


حملة الفضيــــــلة
... حفظكِ ربي وحماكِ من كل سوء.
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 20-03-2010, 06:01 PM
الامل في الله الامل في الله غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة القسم الاداري
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 8,884
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصعب الخير مشاهدة المشاركة
امراض تصيب المرأة المتبرجة
--------------------------------------------------------------------------------

قال صلى الله عليه وسلم : ( نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رءوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها) رواه أبو داود . وقال أيضا - ( لا تقبل صلاة حائض إلا بخمار ) رواه الإمام أحمد وأبوداود والترمذي وابن ماجه
لقد أثبتت البحوث العلمية الحديثة أن تبرج المرأة وعريها يعد وبالا عليها حيث أشارت الإحصائيات الحالية إلى انتشار مرض السرطان الخبيث في الأجزاء العارية من أجساد النساء ولا سيما الفتيات اللآتى يلبسن الملابس القصيرة فلقد نشر في المجلة الطبية البريطانية : أن السرطان الخبيث الميلانوما الخبيثة والذي كان من أندر أنواع السرطان أصبح الآن في تزايد وأن عدد الإصابات في الفتيات في مقتبل العمر يتضاعف حاليا حيث يصبن به في أرجلهن وأن السبب الرئيسى لشيوع هذا السرطان الخبيث هو انتشار الأزياء القصيرة التي تعرض جسد النساء لأشعة الشمس فترات طويلة على مر السنة ولا تفيد الجوارب الشفافة أو النايلون في الوقاية منه .. وقد ناشدت المجلة أطباء الأوبئة أن يشاركوا في جمع المعلومات عن هذا المرض وكأنه يقترب من كونه وباء إن ذلك يذكرنا بقوله تعالى : (وَإِذْ قَالُواْ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاء أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ) سورة الأنفال : 32 ولقد حل العذاب الأليم أو جزء منه في صورة السرطان الخبيث الذي هو أخبث أنواع السرطان وهذا المرض ينتج عن تعرض الجسم لأشعة الشمس والأشعة فوق البنفسجية فترات طويلة وهوما توفره الملابس القصيرة او ملابس البحر على الشوطئ ويلاحظ أنه يصيب كافة الأجساد وبنسب متفاوتة ويظهر أولا كبقعة صغيرة سوداء وقد تكون متناهية الصغر وغالبا في القدم او الساق وأحيانا بالعين ثم يبدأ بالانتشار في كل مكان واتجاه مع أنه يزيد وينمو في مكان ظهوره الأول فيهاجم العقد الليمفاوية بأعلى الفخذ ويغزو الدم ويستقر في الكبد ويدمرها .. وقد يستقر في كافة الأعضاء ومنها العظام والأحشاء بما فيها الكليتان ولربما يعقب غزو الكليتين البول الأسود نتيجة لتهتك الكلى بالسرطان الخبيث الغازى .. وقد ينتقل للجنين في بطن أمة ولا يمهل هذا المرض صاحبة طويلا كما لا يمثل العلاج بالجراحة فرصة للنجاة كباقى أنواع السرطان حيث لايستجيب هذا النوع من السرطان للعلاج بجلسات الأشعة من هنا تظهر حكمة التشريع الإسلامى في ارتداء المرأة للزى المحتشم الذي يستر جسدها جميعة بملابس واسعة غير ضيقة ولا شفافة مع السماح لها بكشف الوجه واليدين فلقد صار واضحا أن ثياب العفة والاحتشام هي خير وقاية من عذاب الدنيا المتمثل في هذا المرض فضلا عن عذاب الآخرة ثم هل بعد تأييد نظريات العلم الحديث لما سبق أن قرره الشرع الحكيم من حجج يحتج بها لسفور المرأة وتبرجها ؟؟
المصدر " الإعجاز العلمى في الإسلام والسنة النبوية " محمد كامل عبد الصمد
للمزيد من مواضيعي
وجدت هذا بموضوع عام من معهد القراءات , عسى تنفع بعض معطياته للرد على من يحتاج اللمسات العلمية لتفتح سرداب عقله الغافل ...و لكم الراي .
__________






نريد كتبا تمشي ,لا أصناما تردد متونا...
نريد نفوسا لا تنزل لحضيض العامة و سماجات الجهال من قيل وقال وأشواق ظامئة !

نريدُ صحوة بنكهة نهج محمد صلى الله عليه و سلم ...
فكفاكم صراخا بالنصرة واشحذوا إن شئتم لها همما !


[


اللهم ارحم والدي و اكتب له بكل صالح عملي صدقة جارية آميييييين .


رد مع اقتباس
  #28  
قديم 20-03-2010, 08:51 PM
داليا السيد داليا السيد غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: فريقُ كتّاب الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 238
Post

السلام عليك ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا ونفع بكم ن شاء الله

يوجد هنا اكثر من نقطة يمكن التركيز عليها، خاصة أنه يوجد أسباب معينة في حوار الناس بين بعضهم وفي ردود المشايخ ايضا عليهم، فهم يقولون:

1- أن هناك إختلاف في معنى الخمار هل هو يشل الوجه أم لا، والحديث يقول بوضوح شديد بأن معنى الخمار في اللغة العربية وهو ما كان مفهوم للجميع هو تغطية الوجه....
اقتباس:
ومارواه البخاري ومسلم من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها في حادثة الإفك الطويلة وفيها تقول لما رآها صفوان بن المعطل السلمي رضي الله عنه
وكان يعرفها قبل نزول آية الحجاب قبل أن تتحجب ، تقول أم المؤمنين عائشة ( فلما رآني عرفني وكان يراني قبل الحجاب فاستيقظت من نومي على استرجاعته فخمرت وجهي بجلبابي .
قال الحافظ ابن حجر وهو يعرف الخمرة ومنه خمار المرأة لأنه يغطي وجهها

تقول ( فخمرت وجهي ) أي : غطيت وجهي بجلبابي
ففي لغة العرب من معنى الخمار تغطية الوجه حتى وإن كان بقصد التخفي عن الناس. فقد كان يطلق ألقاب ذو الخمار وذات الخمار على من يشتهر بينهم بتغطية وجهه.



2- الآية التي تسبق الأمر للمؤمنات بغض البصر وبالحجاب، وهي آية النور30 والموجهة للمؤمنين بامر غض البصر، يقولون فيها بحجة غير سليمة أنه لولا ن هناك ما هو مكشوف لولا الأمر بغض البصر ولذلك فهم يقولون بجواز كشف الوجه (هذه الحجة لواحد من العلماء لا أتذكره لكن لا يمنع من وجود أخطاء لكل عالم كبير فالإنسان يخطيء ويصيب، المهم أن تظهر الحجة فليس دائما يمكن أن يرى العالم الحجة أو الدليل) والرد هنا أنه:
أولا- يوجد نهي عن تتبع المرأة، فليس من الصحة تتبع المرأة حتى وإن كانت ترتدي الملابس الشرعية. فالمرأة إما تسير أو تجلس أو تقف (في الشارع) ومن تزكية النفس وطهرها عدم تتبع أحوالها، وإذا كانت في منزلها فهذا أولى لأنه سيدخل في تجسس وحرمات. وهنا كان الأمر بغض البصر للمؤمنين حفاظا على سلامة قلوبهم من أمراض القلوب ومن الفتنة.

ثانيا- عندما يأمرنا الله سبحانه وتعالى بأي أمر شرعي، يوجد من الناس من يعلمه ويوجد من لا يعلمه ويحتاج تصحيحه.. فيوجد الخطأ عن غير عمد ويوجد أيضا الخطأ العمد ولكل حاله وحسابه عند الله تعالى لكن يظل الحكم ثابت ومخالفة الحكم فيه معصية وذنب. وبالتالي فالأمر بالحجاب له صورة معينة في التطبيق نأخذها من امهات المؤمنين والصحابيات لأنهن ممن نزل القرآن في حياتهن وطبقوه في صورته التي أمر الله تعالى بها.. لكن ليس كل الناس سوف تعلم الحكم في نفس الوقت كما أن ليس كل الناس تطيع كما أنزل (على الرغم من أهمية الطاعة والتسليم الكامل لكل الأوامر) وبالتالي فهناك فئة ولول صغرة لازال الأمر موجه تجاهها بغض البصر فليس معنى الكشف إباحة للنظر فلكل خطؤه ولكل حسابه عند الله تعالى... وهنا وجوجب فض البصر عن المرأة وتتبعها في كل أحوالها لأنها من الكف عن حرمات الله. ويمكن قياس ذلك على أي أمر شرعي آخر فكل حكم فيه الأمر وتحذير عن المخالفة فالتحذير لا يعني إباحة أو نقض الأمر نفسه من جانب آخر... إفعل ثم إحذر كذا وكذا لكي لا يقع الإنسان في معصية يحاسب عليها وهي من كمال الحكم الإلهي.


ثالثا- في المجتمعات التي يوجد بها المسلمين وغير المسلمين، وبالتالي فغير المسلمات قد تختلف ملابسهن عن المسلمات (الحجاب موجود في الإسلام كله لكل الانبياء والرسل) وهذا لا يعني إباحة شيء محرم بل يظل غض البصر فرض قائم في كل الحالات.

رابعا- الآية30 في سورة النور الموجهة للمؤمنين، موجهة للرجال بما يختص بهم من الإله الواحد الله سبحانه وتعالى، وهي غض البصر عن كل حرمات الله تعالى وتنبيه أن الله تعالى رقيب عليهم في كل شيء. كما أن الآية31 موجهة للمؤمنات بغض البصر والحجاب و... لذلك فالحجاب من الأمور التي تخص المرأة بل وتسعى إليها لأنها أولى بالحفاظ على نفسها والسعي لذلك.. وهذا لا يمنع من وجود الإرتباط بين الآيتيتن في حفظ المجتمع وفي الكيان المسلم الواحد أو في الأمر الإسلامي المحكم، لكنها نظرة في الآيات وإلا لما خصصت آيتيتن ولكل خطابه الخاص.

التعديل الأخير تم بواسطة : الامل في الله بتاريخ 22-03-2010 الساعة 04:58 PM. السبب: بطلب من صاحب الرد .
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 20-03-2010, 09:27 PM
داليا السيد داليا السيد غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: فريقُ كتّاب الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 238
Post

يتبع إن شاء الله

3- دائما ما يكون هناك تحريم في شيء أصغر فيكون التحريم أو النهي عن الأكبر أولى لأن بذلك يحدث تعميم من البداية، وهذا ما إتضح في:
اقتباس:
{ ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن }
يحرم الإسلام على المرأة أن تضرب الأرض برجليها حتى لاتلفت النظر إلى زينتها ،
أنا أقول ياسادة أي الفتنتين أعظم
أي الفتنتين أعظم؟؟
أيحرم الإسلام على المرأة أن تضرب الأرض برجليها حتى لايسمع صوت خلاخيلها
ويبيح لها أن تظهر وجها جميلا أو متجملا متزينا ؟؟
4- بالنسبة للصلاة وعدم تغطية الوجه والكفين فيها والإستناد لهذا الحكم، فليس من المفترض أن يرى المرأة أحد غريب أثناء صلاتها بالتحديد، حتى في المسجد كانوا الصحابة يصلون في الأمام والنساء خلفهم وصلاتهم تجعلهم لا يلتفتون إلى الخلف وإلا إنتقصت الصلاة وأركانه فالمسلم يصلي ووجهه إلى الأمام ينظر إلى القبلة موضع سجوده خاشعا بين يدي ربه سبحانه وتعالى. كما أنه كان لديهم من الأمانة ما يجعلهم يدركون الحكم في كشف الوجه والكفين في الصلاة فليس من الممكن النظر إليهن. هذا بالإضافة إلى أن كشف الوجه والكفين في الصلاة (حيث لا يراها إلا الله تعالى) يمكن والله أعلم أن يكون جزء من العبادة أو الأوضاع المثلى للعبادة للقراءة وللركوع وللسجود فالكفين لهم أوضاع معينة في القراءة وفي الركوع وفي السجود كما أن الوجه له حال في الركوع والسجود والوقوف. فكل أوضاع الصلاة تهييء المسلم ليكون في أفضل حال بين يدي ربه عابدا خاشعا لله وحده.. وهذا لايقارن مع أحوال المسلمة مع جزء من الناس (ليس كل الناس فقط غير المحارم، بينما الوضع مختلف مع النساء ومع المحارم).
كما أن صلاة المرأة الأغلب تكون في بيتها، هذا غير اليسر في الحكم بالنسبة للصلاة.

فتغطية الوجه ليست تغطية مطلقة.. بل لها ظروف كما جاء في الكتاب والسنة، ففي العادي في وجود المرأة بين النساء أو بين محارمها لا تغطي وجهها بينما التغطية فقط في حال وجود غير المحارم أيا كان المكان.
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 20-03-2010, 09:45 PM
داليا السيد داليا السيد غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: فريقُ كتّاب الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 238
Post شبهات وردود :-

5- أيضا هناك من يقول أن تغطية الوجه وسيلة لتخفي اللصوص، وقد سمعت رأيا في أن إذا كانت الملابس وسيلة للتخفي فلا يمكن أن نلغي ملابس الشرطة واللصوص تتخفى بها في جرائمهم. وأيضا لا يمكن أن يؤثر في حكم أصيل سوء وخطأ إستخدام فئة منحرفة من الناس.. فحكم الحجاب وتغطية الوجه حكم أصيل لا يتم التأثير عليه إذا إنحرف بعض الناس بل إن الصحيح هو أن يتم تقويم سلوك الإنحراف بين الناس لمنعه كإنحراف من الأصل لأن الفاعل في هذه الحالة يكون قد أساء مرتين مرة في إنحرافه كلص ومرة في إستخدامه للدين كوسيلة لمداراة الخطأ والدعوة لترك مظاهر التلاعب حفظا لجناب الدين.

6- يوجد أيضا من يقولون بأن تغطية الوجه تمنع من التواصل المطلوب بين الناس.. وفي هذا قرأت كلمة لمسلمة غربية حديثة (إيفون ريدلي) تقول أن هذا يعتبر هراء لأن ليس وقت للكلام بهذه الطريقة في عصر اللتكنولوجيا والإنترنت والتواصل عن بعد فسواء الرجال أو السناء يتواصلون عبر الإنترنت وتنتقل الأفكار والأقوال دون رؤية للطرف الآخر بل ويحدث التأثيرات الإيجابية المطلوبة للحوار في الفهم والإدراك. أيضا في العصر الصحافة الإلكترونية والحكومة الإلكترونية والتدوين لا يوجد مجال لهذا الكلام. أيضا ليس من المطلوب أن يكون الوجه جزء من أدوات الحوار لأن الحوار عبارة عن كلمات تنطق والمطلوب الحكم على الكلمات فقط دون الوجه لمعرفة وتحديد درجة صوابها وقبولها وفي ذلك ايضا تحديد ووضوح للحكم على الأقوال من خلال عوامل بينة محددة وهي الكلمة دون التأثر بأي عواكل أخرى. كما أن مساحة الحوار بين المرأة وغير المحرم تكون في حدود الضرورة أو الشيء الهام فقط وليس مطلوب حوار شخصي وتفاهم. والمشكلة أن الرجال هم الذين يقولون هذه الحجة وهي ليست من شأنهم.

7- يوجد من يقولون أن من حق المتحدث أن يرى من يحادثه، وهذا إذا كان الحوار بين النساء فقط فالطبيعي كشف الوجه أمامهن إذا أمنت ألا يراها أحد، أما إذا وجد أي من غير المحارم أو الغرباء ينتقل هنا الحق للمرأة نفسها بأن تحفظ حقها في الكيفية التي تعبر بها عن نفسها وتتعامل بها مع الناس.. فالحق هنا أقوى من الحق المدعى (الأول). كما أن المظهر الشخصي حق مكفول لكل فرد فهو جزء من خصوصياته في حدود الصحة والسلامة وما أمر به الشرع والعكس غير صحيح فالحرية تكون في كل ما هو سليم وشرعي ولا حرية في خطأ.

التعديل الأخير تم بواسطة : أم القاسم بتاريخ 20-03-2010 الساعة 11:50 PM. السبب: إضافة وتنسيق
رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الأوقات الإفتراضية للمنتدى حسب توقيت مكة المكرمة - الساعة الآن: 01:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
حملة الفضيلة .. دعوة لإحياء القيم الفاضلة