:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

 


العودة   حملة الفضيلة > مجالس الفضيلة العامة > مجلس الفضيلة العام

مجلس الفضيلة العام كل ما تحب أن تشاركه مع أعضاء الفضيلة ( نقولات - رقائق - استفسارات)

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 16-09-2012, 08:42 PM
فاطمة المؤمنة فاطمة المؤمنة غير متواجد حالياً
أخت فاضلة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 933
افتراضي زبدة القصص

بسم الله الرحمان الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



دعوة إلى كل همم الفضيلة

من لديه قصة قصيرة مؤثرة و ذات مغزى و عبرة يشاركنا إياها هنا


نفع الله بكم الإسلام و المسلمين

و جزاكم الله خير
ا
__________

يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ
[الشعراء:88-89]

يقول ابن القيم رحمه الله
ولا يسلم القلب حتى يسلم من خمسة أشياء:
من شرك يناقض التوحيد
ومن بدعة تناقض السنة
ومن غفلة تناقض الذكرى
ومن شهوة تناقض الأمر
ومن هوى يناقض الإخلاص

التعديل الأخير تم بواسطة : فاطمة المؤمنة بتاريخ 16-09-2012 الساعة 11:12 PM.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-09-2012, 03:48 PM
فاطمة المؤمنة فاطمة المؤمنة غير متواجد حالياً
أخت فاضلة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 933
افتراضي

من القصص التي أعجبتني

لعلها تنفعنا في قسم الاشبال

**************


طلبت المعلمة من تلاميذها في المدرسة الابتدائية أن يكتبوا موضوعاً يطلبون فيه من الله أن يعطيهم ما يتمنون. وبعد عودتها إلى المنزل جلست تقرأ ما كتب التلاميذ، فأثار أحد المواضيع عاطفتها فأجهشت في البكاء.


وصادف ذلك دخول زوجها البيت، فسألها: ما الذي يبكيكِ يا حبيبتي؟
فقالت: موضوع التعبير الذي كتبه أحد التلاميذ.

فسألها: وماذا كتب؟
فقالت له: خذ إقرأ موضوعه بنفسك!
فأخذ يقرأ:
إلهي، أسألك هذا المساء طلباً خاصاً جداً
وهو أن تجعلني تلفازاً!



فأنا أريد أن أحل محله! أريد أن أحتل مكاناً خاصاً
في البيت!

فتتحلَّق أسرتي حولي! وأصبح مركز اهتمامهم، فيسمعونني دون مقاطعة أو توجيه أسئلة،
أريد أن أحظ بالعناية التي يحظى بها حتى وهو لا يعمل،
أريد أن أكون بصحبة أبي عندما يصل إلى البيت
من العمل، حتى وهو مرهق، وأريد من أمي أن تجلس بصحبتي حتى وهي منزعجة أو حزينة،
وأريد من إخوتي وأخواتي أن يتخاصموا ليختار كل منهم صحبتي.
أريد أن أشعر بأن أسرتي تترك كل شيء جانباً
لتقضي وقتها معي!


وأخيراً وليس آخراً،
أريد منك يا إلهي أن تقدّرني على إسعادهم والترفيه عنهم جميعاً.
يا ربِّ إني لا أطلب منك الكثير أريد فقط أن أعيش مثل أي تلفاز.

انتهى الزوج من قراءة موضوع التلميذ وقال:
يا إلهي، إنه فعلاً طفل مسكين، ما أسوأ أبويه!!



فبكت المعلمة مرة أخرى وقالت: إنه الموضوع الذي كتبه ولدنا.



هذه دعوة لكم..
----------------
لقضاء بعض الوقت مع فلذات أكبادكم

فهم أحق من التلفاز بهذا الوقت

__________

يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ
[الشعراء:88-89]

يقول ابن القيم رحمه الله
ولا يسلم القلب حتى يسلم من خمسة أشياء:
من شرك يناقض التوحيد
ومن بدعة تناقض السنة
ومن غفلة تناقض الذكرى
ومن شهوة تناقض الأمر
ومن هوى يناقض الإخلاص

التعديل الأخير تم بواسطة : فاطمة المؤمنة بتاريخ 17-09-2012 الساعة 06:31 PM.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-09-2012, 12:46 AM
روائع الأسحار روائع الأسحار غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: فريقُ التعقيب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 595
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
بارك الله فيكِ أختي فاطمة ونفع بكِ
......
نشأت في بيت لم يكن للتربية الإسلامية نصيب كبير فيه.. وشاء الله أن بدأت الهداية تخطو نحو منزلنا.. فاهتدت أختي على يد زميلة لها في الكلية.. ثم تبعتها الصغرى.. ولكن شعاع الهداية بدأ يخبو والأولى تغادر المنزل متزوجة.. ثم انطفأ مع زواج الأخرى..
نشأت لاهيًا عابثًا وإن كان في قلبي بعض الخير.. فليس فيه -ولله الحمد- شبه أو تلبيس.. بل تراكم عليه ران المعصية وشهوات النفس..
فترة من الوقت كان حديث والدي ووالدتي عن زواجي.. وعندما ألزمني والدي بذلك لم يكن ثمة خيار أمامي سوى الموافقة والقبول.. عندها بدأت والدتي وأختي البحث عن زوجة لي..
الزوجة بالنسبة لي لا تعدو أن تكون جميلة.. وجميلة جدًا.. ولكن الله يسر لي من كانت نظرته أعمق وأصوب.. فحرصوا على ذات الدين أولاً.. وهو ما رأيته في زوجتي التي جمع الله لها خصالاً حميدة ونفسًا طيبة ونصيبًا من الجمال.. وأكبر من ذلك وأظهره في شخصيتها رجاحة عقلها وصبرها.
فقد بدأت معي خطوات الدعوة.. خطوة.. خطوة.. وتدرجت معي من البداية درجة.. درجة.. رأتني كالطفل لا بد أن يمر بأطوار ومراحل حتى يكتمل.. يجلس ثم يحبو.. ثم يقف بعدها يمشي..
ما إن تسمع المؤذن حتى تهرع إليَّ .. لقد أذن.. نحن الآن على وشك الإقامة.. لا تفوتك تكبيرة الإحرام..
سنتين كاملتين.. حتى بدأت أموري في الصلاة تستقيم. وألزمتني بعدم السهر لأستيقظ لصلاة الفجر.. حثتني على مصاحبة الأخيار.. وعلى قراءة القرآن والكتب النافعة.. وكانت تتحين الفرص لنسمع شريطًا لأحد العلماء ونحن في الطريق..
في سنوات زواجي .. تقلبت في دنياي من غنى إلى فقر.. ومن صحة إلى مرض.. بل لقد تحملت من البعد عن أهلها ووطنها سنوات.. وهي صابرة.. ما تبرمت ولا تضايقت.. ولا أعانت النوائب والمصائب.
كانت نعم المرأة.. تبدلت حالي بفضل من الله على يديها..
أعرفت أخي الحبيب من هذه؟
إنها التي قال فيها الرسول -صلى الله عليه وسلم -: «عليك بذات الدين تربت يداك».
قد يغيب عن من أراد الزواج ذلك التوجيه.. ولكنه حتمًا سيراه في واقع حياته يومًا ويرى أثر الحديث في استقامة الأسرة وهنائها وسعادتها..
ألا يا أخي لا تتردد ولا تؤجل.. أقدم.. و«عليك بذات الدين تربت يداك».
إشارة :
قال يحيى بن يحيى: كنت عند سفيان بن عيينة إذ جاء رجل فقال: يا أبا محمد أشكو إليك من فلانة -يعني امرأته- أنا أذل الأشياء عندها وأحقرها، فأطرق سفيان مليًا ثم رفع رأسه فقال: لعلك رغبت إليها لتزداد عزًّا:
فقال: نعم يا أبا محمد!! قال: من طلب العز ابتلي بالذل ومن طلب المال ابتلي بالفقر، ومن طلب الدين يجمع الله له العز والمال مع الدين.
ثم أنشأ يحدثه فقال: كنا إخوة أربعة محمد وعمران وإبراهيم وأنا. فمحمد أكبرنا وعمران أصغرنا، وكنت أوسطهم، فلما أراد محمد أن يتزوج رغب في الحسب فتزوج من هي أكبر منه حسبًا فابتلاه الله بالذل، وعمران رغب في المال فتزوج من هي أكثر منه مالاً فابتلاه الله بالفقر أخذوا ما في يديه ولم يعطوه شيئًا.
فقدم علينا معمر بن راشد، فشاورته وقصصت عليه قصة إخوتي، فذكرني حديث يحيى بن جعدة وحديث عائشة، فأما حديث يحيى بن جعدة قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «تنكح المرأة على أربع، على دينها وحسبها ومالها وجمالها، فعليك بذات الدين تربت يداك» وحديث عائشة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «أعظم النساء بركة أيسرهن مؤنة» فاخترت لنفسي الدين وتخفيف الظهر اقتداء بسنة الرسول -صلى الله عليه وسلم- فجمع الله لي العز والمال مع الدين .

بقلم/عبدالملك القاسم
__________

‏‏‏‏‏يا ليتهم أخذوا الذكرى إذ ارتحلوا

زالوا ، ومازال في أعماقنا الأثَرُ ..!
د.محمد المقرن

اللهم ارحم شقيقتي وأسكنها فردوس جنانك وأجمعنا بها يا كريم .. آمين !
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20-09-2012, 08:18 PM
فاطمة المؤمنة فاطمة المؤمنة غير متواجد حالياً
أخت فاضلة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 933
افتراضي

قصة جميلة اضعها هنا كي لا تضيع مني

لعلنا نحتاجها في الحملة

***********

سفاح القصور



وقعت وقائع هذه القصة منذ أكثر من قرن من الزمان , وكان مسرحها قصور الملوك والأمراء والنبلاء في دول أوروبا.
لقد كانت هذه القصور مسرحاً لاقامة الحفلات الراقصة على أنغام الموسيقى التي كانت تنساب بين صالاتها, ومع انسيابها ينساب سفاح غريب , ولم تمر ليلة من ليالي الشتاء إلا ولهذا السفاح ضحايا.
وردت الأنباء والتقارير من الجهات المسؤوله عن حدوث حالات تسمم غريبه , وأحيط الأمر بالكتمان حتى يتمكن المحققون من التوصل إلى المجرم الحقيقي والقبض عليه.
ونشط رجال الأمن ودخلوا القصور متنكرين علهم يميطون اللثام عن سر رهيب عاشت فيه قصور الشتاء وسفاح عجيب يوقع ضحاياه في مخالبه , وشددت الحراسة على القصور , وتم التأكد من الشخصيات العظيمة التي تدخلها والخدم والطباخون الذين يعلمون فيها , ورغم ذلك كان التسمم يحدث .
بدأت الأقاويل تنتشر , والاشاعات تروج , فمرة يتهمون صاحب قصر من القصور , ولكن السفاح يدخل كل القصور , ومرة يتهمون الأطباء , ووصل الأمر إلى اتهام رجال الأمن , والخدم , وهجرت القصور في فصل الشتاء .
وفي يوم من الأيام دعا أحد النبلاء عالماً من العلماء , وكان له أنف عالم ونظرة باحث , اقترب العالم من أحد الصور الزيتية الجميلة ونظر إليها فوجد شيئاً أشبه بالعثة , فمد يده خلسة وأخذ جزءاً من الصورة الزيتية الجميلة , وأسرع إلى بيته وفحص العينة جيداً , فإذا الذي بين يديه خيوط من نسيج تكاد تتمزق من اللمس , شمها فإذا رائحة غريبة تنبعث منها , أخذ خيطاً منها ووضعه تحت المجهر , ونظر إليها نظرة باحث فهاله ما رأى وانتفض قائما , وأخذ يجري بحقيبته في يده إلى بيت النبيل , ودق الأبواب بعنف فخرج إليه الحراس فاستأذن في الدخول وأسرع إلى القاعة وهو يصرخ : افتحوا الأبواب والنوافذ , افتحوا الأبواب والنوافذ, افتحوا الأبواب والنوافذ أيها الأمراء والنبلاء , أسرع النبيل يستوضح الأمر .
فقال العالم : لقد عرفت المجرم الذي ينفث فيكم سمومه؟!
وتوجه العالم فوراً إلى الصورة الزيتية قائلا: إن السفاح الحقيقي يكمن في هذه الصورة. ويمد يده إلى جزء من الصورة ويضغط عليها بإصبعه فيتهاوى هذا الجزء ونادى عليهم قائلا : تعالوا وضعوا أنوفكم على هذه الصورة = إنّها رائحة الزرنيخ.
وأسرع الجميع لفتح النوافذ.
وتكلم العالم ليقول : هذه الصور الزيتية التي تزين الجدران تدهن بدهانات يدخل في تركيبها أكاسيد الزرنيخ.
وهذه الصورة تعتبر طعاماً شهياً لبعض الفطريات رغم احتوائها على كميات مركزة من الزرنيخ.
وإذا كان السفاح يدخل القصور في الشتاء فذلك يعود إلى غلق النوافذ والأبواب , وتجمع بخار الماء على الحوائط والصور والدهانات , فتلعب الفطريات بمركبات الزرنيخ بأنزيماتها المحللة القوية , وتحولها إلى صورة أخرى ينطلق منها غازات سامة تتراكم في البيئة الداخلية المغلقة , وهكذا يحدث التسمم البطيء.
وصاح بعض الأمراء : كيف يتحمل هذا الفطر الحقير الحياة على هذا الزرنيخ السام القاتل , ونحن الأشداء الأقوياء المصارعون نترنح ونسقط من الإعياء من رائحة يطلقها؟!.


هذه الكائنات الحية الدقيقة وهبها الله سبحانه وتعالى أقوى جهاز إنزيمي في العالم تحلل به كل شيء. ولو أعطاها سبحانه وتعالى الأمر بأن تخرج عن قوانينه الحالية التي أعطاها لها إلى حالات العشوائية لهاجمت المحاصيل الزراعية, والحدائق المنزلية , وأثاث البيت , وأكلت الأحذية والجلود , والملابس والصوف, والسجاد والموكيت, والكتب والمكتبات وكل شيء حولنا.


ولكن سبحان من خلق فسوى , وقدر فهدى
سبحان
القادر المقتدر
الذي تتجلّى قدرته في كل مخلوقاته

__________

يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ
[الشعراء:88-89]

يقول ابن القيم رحمه الله
ولا يسلم القلب حتى يسلم من خمسة أشياء:
من شرك يناقض التوحيد
ومن بدعة تناقض السنة
ومن غفلة تناقض الذكرى
ومن شهوة تناقض الأمر
ومن هوى يناقض الإخلاص
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26-09-2012, 12:37 AM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة و مشرف عام لمدارس حملة الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 8,479
افتراضي

4)

الغربة قوة



5)

العالم الطاجكستاني


6)
ذهبت العصا وذهب أجرها


يروى أن شيخًا أزهريا كان يلقي درسًا على تلامذته بالمسجد الأزهر
وكان من بينهم شاب افريقي أسود اللونِ
فرأى بجانب الشيخ عصا جميلة فقال " ما أجمل هذه العصا "
فبادر الشيخ : قائلا ؛ تفضلها !
ولم يكن يقصد ذلك وإنما قالها من باب المجاملة
فلم كذب الشاب خبرًا وأخذها وانطلق
فبكى الشيخ .... لذلك
فتعجب التلامذة ، أيبكي على عصا !
فلما سألوه قال لهم :
ذهبت العصا وذهب أجرها

أي ليتني نويتُ بها الهدية ، أو إكرام الشاب أو أو ...
فلا أنا احتفظتُ بالعصا
ولا أنا نلتُ أجرها !

" كم من أعمال يمكن أن تهدينا جبالا من الحسنات فقط لو نحنُ رافقناها بنيةٍ حسنة "
__________


حملة الفضيــــــلة
... حفظكِ ربي وحماكِ من كل سوء.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26-09-2012, 11:09 PM
فاطمة المؤمنة فاطمة المؤمنة غير متواجد حالياً
أخت فاضلة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 933
افتراضي

جاء تلميذ إلى أستاذه وقال: يا أستاذي! علمت أنك ترى رسول الله في رؤياك .
قال: وماذا تريد يا بني؟ قال: علمني كيف أراه؛ لأنني في شوق لرؤياه؟ فقال أستاذه: أنت مدعو لتناول العشاء معي في بيتي في هذه الليلة؛ لأعلمك بعد ذلك كيف ترى حبيبك رسول الله، فذهب التلميذ إلى أستاذه، ووضع الأستاذ العشاء بين يدي تلميذه، وأكثر فيه الملح، ومنع عنه الماء! فطلب التلميذ الماء مراراً، فأبى عليه أستاذه، بل وأصر عليه أن يزيد في الطعام! ثم قال له: نم، وإن استيقظنا قبل الفجر -إن شاء الله- فسأعلمك كيف ترى النبي في رؤياك، فنام التلميذ يتلوى من شدة العطش! ويتألم من الظمأ! فلما استيقظا قال له أستاذه: أي بني! قبل أن أعلمك كيف ترى النبي أسألك: هل رأيت الليلة شيئاً في النوم؟ قال: نعم.
قال: ماذا رأيت؟ قال: رأيت الأمطار تمطر، والأنهار تجري، والبحار تسير!! لأنه نام وهو يتلوى من شدة العطش فرأى الماء في كل رؤياه! فقال أستاذه: نعم، يا بني! صدقت نيتك فصدقت رؤيتك، ولو صدقت محبتك لرأيت رسول الله!
__________

يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ
[الشعراء:88-89]

يقول ابن القيم رحمه الله
ولا يسلم القلب حتى يسلم من خمسة أشياء:
من شرك يناقض التوحيد
ومن بدعة تناقض السنة
ومن غفلة تناقض الذكرى
ومن شهوة تناقض الأمر
ومن هوى يناقض الإخلاص
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-10-2012, 05:42 PM
فاطمة المؤمنة فاطمة المؤمنة غير متواجد حالياً
أخت فاضلة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 933
Lightbulb

رجل كبير يرقد
في المستشفى لهرم جسده
يزوره شاب كل يوم ويجلس معه لأكثر من ساعة يساعده

على أكل طعامه والاغتسال ويأخذه في جولة بحديقة المستشفى ..

و يساعده على الاستلقاء ويذهب بعد أن يطمئن عليه .

دخلت عليه الممرضة في أحد الأيام
لتعطيه الدواء وتتفقد حاله وقالت له :

“ ما شاء الله هل هذا ابنك !؟
نظر إليها ولم ينطق وأغمض عينيه ،
وقال لنفسه “ ليته كان أحد أبنائي .. “

هذا اليتيم من الحي الذي كنا نسكن فيه
رأيته مرة يبكي عند باب المسجد بعدما توفي
والده و هدأته .. واشتريت له الحلوى ،
ولم احتك به منذ ذلك الوقت .

ومنذ علم بوحدتي أنا وزوجتي يزورنا كل يوم
لـ يتفقد أحوالنا حتى وهن جسدي
فأخذ زوجتي إلى منزله وجاء بي إلى المستشفى للعلاج .

وعندما كنت أسأله
” لماذا يا ولدي تتكبد هذا العناء معنا؟ “

يبتسم ويقول .. :

"ما زال طعم الحلوى في فمي يا عمي.."

يقول الشاعر :


إزرع جميلا .. و لو في غير موضعه
فلن يضيع جميل .. أينما زرعا

إن الجميل و إن طال الزمان به
فـليس يحصده .. إلا الذي زرعا
__________

يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ
[الشعراء:88-89]

يقول ابن القيم رحمه الله
ولا يسلم القلب حتى يسلم من خمسة أشياء:
من شرك يناقض التوحيد
ومن بدعة تناقض السنة
ومن غفلة تناقض الذكرى
ومن شهوة تناقض الأمر
ومن هوى يناقض الإخلاص
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-10-2012, 06:15 PM
روائع الأسحار روائع الأسحار غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: فريقُ التعقيب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 595
افتراضي

فقط ابدئي

ولا خير في الدنيـا لمن لم يكن له *** مـن الله في دار المُقــامِ نصيـب
فإن تُعجب الدنيــا رجالاً فإنـه *** متـاعٌ قليلٌ والــزوال قريـب

--------------

صوت زوجتي بجواري..
خطواتك سريعة كأنك تبحث عن شيء..؟
وهل الدنيا إلا خطوات.. مضى أكثرها..
أمسكت كتاباً.. وبدأت أقرأ.. لكن هناك ما يشغل بالي سألتها..
كم من وقتكِ يذهب بدون فائدة..؟
قالت.. بالعكس فأنا مشغولة.. ولا وقت لدي..
لكنها.. لا تستطيع الهروب من تتابع الأسئلة..
كم ساعة تقضينها في المطبخ..؟
ماذا تستفيدين خلال تلك الساعات الطوال..؟
لو وضعتَ شريطاً لمحاضرة تسمعينها.. معنى ذلك..
تسمعين محاضرةً كاملةً كل يوم..
.. وأكملتُ
مسئوليتي أن أحضر لكِ هذه الأشرطة
تستطيعين لو وضعتِ جدولاً لسماع القرآن الكريم..
عشر دقائق فقط كل يوم.. لربما حفظتِ القرآن..
هذا من وقتكِ.. ووقتك لو تعرفين ثمين..
رمضان شهر عبادة.. وقراءة قرآن..
تُقيمين في المطبخ منذ الصباح.. من سيأكل ما تطبخين..؟!
لا أريد إلا نوعاً واحداً.. أو اثنين من الطعام
وتتفرغين للقراءة والعبادة..
• وصلنا بيت القصيد.. أشرتُ بيدي..
اجلسي
سؤال يمر بذهني كلما اجتمعتِ مع الجيران..
ماذا في هذه الاجتماعات الأسبوعية.. وربما اليومية
ألم تسمعي قول الله تعالى: (ما يلْفِظُ مِنْ قَولٍ إلا لديْهِ رَقِيْبٌ عتيدٌ)
كل شيء مكتوب حتى التبسم.. كما قال الإمام أحمد
يُسأل الإنسان فيم تبسمت يوم كذا..
تعلمين.. إذا طال المجلس كان للشيطان فيه نصيب..
بإمكانك أن تكوني داعية الحي..
فقط ابدئي..
ولا تنسي.. ما يناسب أعمارهم ويصحح أخطاءهم..
استعيني بالله.. وسترين مالا تتوقعين من الخير على يديك
فقط.. ابدئي..
رفعت رأسها.. وقالت
أنا امرأةٌ مسالمة.. لو تعلم أنني في مجتمعات النساء لا أغتاب أبداً..
لصدّقت قولي..
صحيحٌ ما تقولين.. ولكن سماع الغيبة قبول
والقبول إجازة وموافقة.. بل وإعانة..
أعدت عليها تكرار المحاولة السابقة..
ماذا تقولين يا داعية الحي..
أنت متفائل جداً.. تُهون الأمور وتُبسطها.. لا تعرف مجتمع النساء الأمر ليس بهذه السهولة..
كيف أعد محاضرة.. ولست مؤهلة لذلك..
ثم إنني أخجل ولا أستطيع التحدث أمام جمع من النساء..
ولربما.. وضعت نفسي في موقف محرج..
توكلي على الله.. واحتسبي الأجر..
لا عُذر يبرر ترك الدعوة..
الكتب متوفرة.. والأشرطة الإسلامية موجودة..
اقرئي عليهم موضوعاً محدداً..
ولكِ أن أعد المحاضرة الأولى إذا أحببت.. عليكِ فقط قراءتها..
ألا تستطيعين..؟!
• في يوم زيارتنا.. شد نساء الحي الرحال..
كالعادة تسبقهن فاكهة النساء..
فكرتُ كثيراً.. ودعوت الله أن يعينني
خطرت في بالي فكرةٌ جديدة.. سأنفذها حال اكتمال الجميع..
بدأت أنظر في عيونهن.. أقرأ ما يخبئن
تمهلتُ.. وأرجأت تنفيذ الفكرة حتى نهاية الزيارة..
سأراعي كل شيء.. رغبة في كسب ودهن.. ومحبتهن
وحتى لا أدع مجالاً لتعليقاتهن..
بل إنني أقنعت نفسي منذ مساء البارحة.. هذا عمل لوجه الله ثم نظرت.. أكرم الخلق عليه الصلاة والسلام..
كيف بلّغ الدعوة..؟ ماذا تحمل في سبيل ذلك..؟
حوصر في شعب عامر ثلاثة أعوام
رُجم وطُرد من الطائف..
هاجر من أحب البقاع إليه
كُسِرت رباعيته وشُجت جبهته الشريفة يوم أحد..
تعرض للقتل مراتٍ عديدة..
صبرٌ عظيم.. وجهادٌ متصلٌ
لم يتوقف أمام العقبات.. ولم تُثنه الصعوبات
وأنا.. ماذا سأواجه..؟ ربما كلمة.. أو ضحكة.. أو ..!! عاتبت نفسي.. ماذا سأواجه..؟
في نهاية الزيارة..
استجمعت قواي.. دخلت عليهن..
واثقة من نفسي.. أحمل ورقة في يدي
هذه ورقة وزعت في المسجد عن فضل الأيام المقبلة
فضل أيام عشر ذي الحج.. وما يستحب من العمل فيها..
لشدة دهشتي.. لم يكن هناك شيء مما توقعته
بل أنصت الجميع.. بلهفةٍ وشوق
كان في نيتي.. أن أقرأ على عَجل..
ولكن لما رأيت من التجاوب الطيب.. تمهلت في القراءة.. حتى قرأتها كاملة..
قالت إحداهن بتعجب..
كل هذا في فضل عشر ذي الحجة..؟
كنت أظن أنه موسم للحج فقط..!
ترددت الدعوات منهن لي.. احتفالاً ببداية موفقة..
معلنةُ نجاح الخطوة الأولى..
حمدت الله كثيراً.. وتأكدت أن زوجي قال الحقيقة.
وأنه كان واقعياً أكثر مني..
عندما أخبرتها.. نظر إليّ بفرح..
هذا ما كنت آمله فيك.. يا داعية الحي..
• قبل موعد الزيارة الثانية..
الكتب كثيرةٌ. ولكن نجاح الخطوة الأولى يلاحقني..
احترت.. ماذا سأختار..؟ قررت أن أبدأ بالتوحيد..
قرأت عليهن أربع صفحات عن الكهانة والسحر..
وعندما وصلت حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (من أتى كاهناً فصدّقه بما يقول فقد كفر بما اُنزل على محمد).
لَمحتُ بعض العيون تتحرك.. لم تكن تعلم أن المر هكذا..
القبول والتشجيع.. جعل الأمور تستمر..
في الزيارة التالية قرأت لهن عن الصلاة..
وفي زيارة أخرى قرأت لهن أحكام الطهارة..
الكثير منهن يجهلن أمور العقيدة ويتهاونَّ فيها..
أما أحكام الصلاة والطهارة..
فالجهل ضاربٌ أطنابه في حينا..
• في إحدى الزيارات.. كنت أكثر جرأة..
قرأت لهن كتاباً عن الاحتضار..
شدته.. وغصّته..
وما يعانيه المحتضر عند موته..
تحاملت على نفسي..
تمالكت أعصابي..
وحبست دموعي..
ولكنني في النهاية.. لم أستطع..
بعد شهور عديدة
لم يعد للغيبة في مجلسنا مكان.. أصبح الذكر والتسبيح ملازماً لنا.
كل امرأة أصبحت داعية داخل بيتها ومجتمعها.
قررنا أن تعم الفائدة..
ويكون هناك درس أسبوعي بعد المغرب لمن لم يحضرن معنا..
التغير الكبير والسريع.. جعلني أطرح سؤالاً على زوجي
في مدةٍ وجيزة يكون هذا الخير الكثير
قال.. أو تعجبين..!! الناس على الفطرة
يبحثون عمن يساعدهم ويعينهم..
ولكن دعيني أسألكِ
هل تبرأ ذمتكِ.. لو لم تفعلي ذلك..؟
ناديت بصوتي..
• بقيت ذمم الأخريات..
لو أن كل متعلمة أصبحت داعية الحي..
واستجابت لدعوتي..
فقط ابدئي..
فقط ابدئي..
الزمن القادم 2 / د. عبد الملك القاسم
__________

‏‏‏‏‏يا ليتهم أخذوا الذكرى إذ ارتحلوا

زالوا ، ومازال في أعماقنا الأثَرُ ..!
د.محمد المقرن

اللهم ارحم شقيقتي وأسكنها فردوس جنانك وأجمعنا بها يا كريم .. آمين !
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-10-2012, 06:19 PM
روائع الأسحار روائع الأسحار غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: فريقُ التعقيب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 595
افتراضي

بيوت مطمئنة

قالت لي: لقد صيرني زوجي ملكة و جلب لي السعادة بحذافيرها!
أثارت هذه العبارات حنقي و قلت في نفسي: إيه إنها زوجة مدللة يجلب لها زوجها كل نفيس و عزيز بعكس زوجي الذي بح صوتي و أنا أطالبه بتغيير أثاث بيتي المتهالك منذ سنتين(!!!).
قلت لها: حسنا متى يمكنني أن أزورك.
قالت: حياك الله في أي وقت شئت. هذا رقم جوالي أتصلي بي في يوم زيارتك لأدلك على الطريق.
- و في يوم الزيارة-
- آلو (...) ، لقد وصلت إلى حيكم. نحن الآن أمام بيت جميل لونه (...) أظنه منزلكم.
- قالت: كلا ليس هذا بيتنا. لكن ألزمي اليمين و عند أول منعطف تجدين بيتاً شعبياً!! هو بيتنا!!
- ماذا بيت شعبي!! يا إلهي ما هذه الورطة ؟!! ماذا سأقول لزوجي- والذي يحب المظاهر بطبعه- فإني أخبرته أن بيت صديقتي هو قصر شامخ!! تجرعت غصة و قلت له: إنهم من الذين يخشون الحسد فلا يزينون من البيوت إلا بواطنها.
وصلت إلى البيت و نزلت فإذا أحد أطفالها يستقبلني بأدب جم و سمت رفيع. و حين دخلت البيت لم أرى فيه عرش الملكة و لا تاجها.. كل ما رأيت هو أثاث متواضع أكثر من البيت نفسه. استقبلتني صديقتي بحرارة و جلسنا سويا نتجاذب أطراف الحديث كنت خلالها أرمقها بحذر..صدقوني لم أرى فيها سمة أو إشارة واحدة تقول لي: إنها كاذبة. أكثر ما شد انتباهي و جعلني أشعر أني أجالس ملكة حقاً و أني أحد تنابلة السلطان! يجلس بجوارها...هو غنى نفسها و ابتسامتها الآسرة و ثقافتها العالية و نفسها الزكية.. تصرفها الراقي مع أبنائها حتى طريقة إمساكها بالجوال تقسم بالله يميناً مغلظة: أنها ملكة! كل مظاهر الدنيا بالنسبة لها شيء (عادي) فقيمة المرء عندها ليست في أثاث قيمته أكثر من 30ألفاً أو جوال آخر موضة!.. الدنيا!؟ لا تجزع لها أن فاتتها و لا تفرح لها إن جاءتها.
- (...) ماذا بك؟ شاردة الذهن؟
- هاه .. لا شيء! لكني أتحسس هل دق جوالي أم لا؟
- لا تخافي! إن زوجك في ضيافة زوجي أيضاً، لقد لقيه و أدخله مجلسه.
-......!
انتهت الزيارة، خرجت أنا زوجي ..كل ينظر منا إلى صاحبه مردداً: حقاً نخاف عليها الحسد.. فإنها بيوت مطمئنة..

مجلة الكلمة الطيبة - العدد الأول -( دار الفرقان النسائية )
__________

‏‏‏‏‏يا ليتهم أخذوا الذكرى إذ ارتحلوا

زالوا ، ومازال في أعماقنا الأثَرُ ..!
د.محمد المقرن

اللهم ارحم شقيقتي وأسكنها فردوس جنانك وأجمعنا بها يا كريم .. آمين !
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04-10-2012, 01:17 AM
فاطمة المؤمنة فاطمة المؤمنة غير متواجد حالياً
أخت فاضلة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 933
افتراضي

في أحد البلدان يحكى أن
ملكا اصدر قرارا يمنع فيه النساء من لبس الذهب والحلي والزينة
فكان لهذا القرار ردة فعل كبيرة وامتنعت النساء فيها عن الطاعة

وبدأ التذمر والسخط على هذا القرار
وضجت المدينة وتعالت أصوات الاحتجاجات
وبالغت النساء في لبس الزينة والذهب وأنواع الحلي .

فاضطرب الملك واحتار ماذا سيفعل !
فأمر بعمل اجتماع طارئ لمستشاريه ،
فحضر المستشارون وبدأ النقاش
فقال أحدهم أقترح التراجع عن القرار للمصلحة العامة ثم قال آخر

كلا إن التراجع مؤشر ضعف ودليل خوف
ويجب أن نظهر لهم قوتنا وانقسم المستشارون
إلى مؤيد ومعارض

فقال الملك : مهلاً مهلاً ...
احضروا لي حكيم المدينة
فلما حضر الحكيم وطرح عليه المشكلة

قال له أيها الملك !
لن يطيعك الناس إذا كنت تفكر فيما تريد أنت
لا فيما يريدون هم
فقال له الملك وما العمل ...؟
أتراجع إذن ...؟

قال لا ولكن أصدر قراراً بمنع لبس الذهب
والحلي والزينة لأن الجميلات لا حاجة لهنّ إلى التجمل ...

ثم أصدر استثناءً
يسمح للنساء القبيحات وكبيرات السن بلبس الزينة والذهب
لحاجتهن إلى ستر قبحهن ودمامة وجوههن
فأصدر الملك القرار ...

وما هي إلا سويعات حتى خلعت النساء الزينة
وأخذت كل واحدة منهنّ تنظر لنفسها على أنها جميلة
لا تحتاج إلى الزينة والحلي
فقال الحكيم للملك : الآن فقط يطيعك الناس وذلك عندما تفكر بعقولهم
وتدرك اهتماماتهم وتطل من نوافذ شعورهم


إن صياغة الكلمات فن نحتاج إلى إتقانه
وعلم نحتاج إلى تعلمه في خطابنا لندعوا إلي ما نريد
من خلال ربط المطلوب منهم بالمرغوب لهم
ومراعاة المرفوض عندهم قبل طرح المفروض عليهم

وأن نشعر المتلقي بمدى الفائدة الشخصية التي سيجنيها
من خلال اتباع كلام أو الامتناع عنه

__________

يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ
[الشعراء:88-89]

يقول ابن القيم رحمه الله
ولا يسلم القلب حتى يسلم من خمسة أشياء:
من شرك يناقض التوحيد
ومن بدعة تناقض السنة
ومن غفلة تناقض الذكرى
ومن شهوة تناقض الأمر
ومن هوى يناقض الإخلاص
رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الأوقات الإفتراضية للمنتدى حسب توقيت مكة المكرمة - الساعة الآن: 12:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
حملة الفضيلة .. دعوة لإحياء القيم الفاضلة