:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:: أعلن هنا :+:

:+: أعلن هنا :+:

 


العودة   حملة الفضيلة > مجالس الفضيلة العامة > مجلس الفضيلة العام

مجلس الفضيلة العام كل ما تحب أن تشاركه مع أعضاء الفضيلة ( نقولات - رقائق - استفسارات)

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 11-04-2013, 01:22 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة و مشرف عام لمدارس حملة الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 8,518
Thumbs up هل يستحق ؟!



السلامُ عليكم ورحمةُ الله وبركــــــــــاته


طريقُ الدعوة طويــــــل جدًا
وعلى طولِ هذا الطريق يواجه السائر الكثير من العقبات وبعضها يكون اجتيازها من الصعوبة ما يكفي لأن ينثني السائر عن السير
أو يتوقف قانعًا بما وصل إليه ؟؟


وفي هذه النقطة تحدث الشيخ محمد حسين يعقوب - حفظه الله -
في كتاب أصول الوصول إلى الله تعالى
تحت أصل " من استبطأ الطريق ، ضعُف مشيُه "



{ الطريقُ إلى الله تعالى طويلة جدًا بعيدة جدًا ؛ ولذا تحتاج إلى همة وعمل دائم وعدم التفات لكي تقطعها بسلام ؛ وإلا فلو ظللت تقول : الطريق طويلة وبعيدة وأنت مكانك ؛ فلن تصل .. فاستعن بالله واترك الشكوى .. اعمل واجتهد واتعب حتى الموت ؛ قال - تعالى - : " واعبُد ربّك حتى يأتيك اليقين " }


ثم ذكر في موضوع آخر من هذا الفصل آيات من سورة نوحٍ عليه السلام

ونقل تعليقات لبعض المشايخ على قصة نوحٍ عليه السلام
لكن سأخص بالنقل كلمات للشيخ سيد بن حسين العفاني من كتاب "صلاح الأمة في علو الهمة "
لما فيه من معــــــــاني مؤثرة جدًا وتلخِّصُ ما كان في الفصل كله !!


قال - تعالى - : " قال ربِّ إنِّ دعوتُ قومي ليلا ونهارًا * فلم يزدْهُم دعائي إلا فِرارًا * وإنّي كُلما دعوتُهم لتغفرَ لهم جعلوا أصابعهم في آذانِهِم واستغشوْا ثيابهم وأصرُّوا واستكبروا استكبارًا * ثم إنّي دعوتُهم جهارًا * ثُمّ إنِّي أعلنتُ لهم وأسررتُ لهم إسرارا * فقلتُ استغفروا ربكم إنه كان غفارًا * يُرسِلُ السماء عليكم مِدرارًا * ويُمددكم بأموالٍ وبنين ويجعل لكم جناتٍ ويجعل لكم أنهارًا * ما لــــــــــــــكم لا ترجـــون لله وقارًا } [ سورة نوح 5- 13 ]



تعليق الشيخ سيد بن حسين العفاني - حفظه الله تعالى - : " كفاحٌ نبيلٌ طويلٌ ، سلك نوحٌ إلى آذانِ قومه وقلوبهم وعقولهم شتى الأساليب ومتنوع الوسائل في دأبٍ طويل وفي صبرٍ جميل ، وجهد نبيل ، ألف سنة إلا خمسين عاما ، ثم عاد إلى ربه يُقدمُ حسابه ويبُثُّ شكواه ، في هذا البيان المفصل وفي هذه اللهجة المؤثرة .
وصورةُ نوحٍ في دعوته وهو لا يملُّ ولا يفتُرُ ولا ييأسُ أيام الإعراض والإصرار صورةٌ لإصرار الداعية على الدعوة وتحيُّن كل فرصة ليبلغهم إياها ، وإصرارهم على الضلال .
ولم ينس نوحٌ - عليه الصلاة والسلام - الدعوة حتى حين حضرته الوفاة فقد وصّى ابنيه ب " لا إله إلا الله " ونهاهما عن الشرك ، وأمرهما بسبحان الله وبحمده .
وإنّ الإنسان ليأخذهُ الدهش والعجب كما تغمرُه الروعة والخشوع وهو يستعرضُ هذا الجهد الموصول من الرسل - عليهم صلوات الله وسلامه - لهداية البشرية الضالة المعاندة ، ويتدبر إرادة الله المستقرة على إرسال هؤلاء الرسل ، واحدًا بعد واحد لهذه البشرية المعرضة العنيدة .


وقد يعِنُّ للإنسانِ أن يسأل : تُرى هل تُساوي الحصيلة هذا الجهد الطويل ، وتلك التضحيات النبيلة ، من لدن نوحٍ عليه السلام إلى محمد صلى الله عليه وسلم ، ثم ما كان بينهما وما تلاهما من جهودِ المؤمنين بدعوة الله وتضحياتهم الضِّخام
تُرى : هل تساوي هذا الجهد الذي وصفه نوحٌ عليه السلام ، وقد استغرق عمرًا طويلا بالغ الطول ولم يكتف ِ قومُه فيه بالإعراض بل أتبعوه بالسخرية والاتهام وهو يتلقاها بالصبر والحسنى والأدب الجميل والبيان المنير ؟!!

ثم تلك الجهود الموصولة منذ ذلك التاريخ وتلك التضحيات النبيلة التي لم تنقطع على مدار التاريخ من رسل يُستهزأ بهم أو يحرقون بالنار أو يُنشرون بالمنشار أو يهجرون الأهل والديار .. حتى تجئ الرسالة الأخيرة فيجهًدُ فيها محمد صلى الله عليه وسلم ذلك الجهد المشهود المعروف ، ثم تتوالى الجهود المضنية والتضحيات المُذهلة من القائمين على دعوته في كل أرضٍ وجبل ؟؟

تُرى تساوي الحصيلةُ كل هذه الجهود ، وكل هذا الجهاد الشاق المرير ؟!


ثُمّ تُرى هذه البشرية كلها تساوي تلك العناية الكريمة من الله ، المُتجلية في استقرار إرادته - سبحانه - على إرسال الرسل تَتْرى ، بعد العنادِ والإصرار والاستكبار من هذا الخلقِ الهزيل الصغير المُسمّى بالإنسان ؟!


والجواب بعد التدبُّر : أن نعــم .. وبلا جدال !!

إنّ استقرار حقيفةِ الإيمان بالله في الأرض يساوي كل هذا الجهد ، وكل هذا الصبر ، وكل هذه المشقة ، وكل هذه التضحيات النبيلة المطَّردة من الرسل وأتباعهم الصادقين في كل جيل !

فالدعوةُ إلى الله لابد أن تمضي في طريقها كما أراد الله ؛ لأن الحصيلة تستحق الجهود المُضنية والتضحيات النبيلة ولو صغُرت فانحصرت في قلبٍ واحدٍ ، يقرُبُ من الله ويُحِبُّه ويشتاقُ إليه.

قال صلى الله عليه وسلم : " عُرِضت عليّ الأمم ، فرأيتُ النبي ومعه الرهط ، والنبي ومعه الرجل والرجلان ، والنبي وليس معهُ أحــد " اهــ ( صلاح الأمة في علو الهمة )


اخوتاه ، زِنوا حُلو المشتهى بمُرِّ العقاب يبِن لكم التفاوت ..
لما عرف القومُ قدرَ الحياةِ أماتوا فيها الهوى فعاشوا
جمعوا بأكُفِّ الجهد من الزمن ما نثرهُ زمنُ البطالة
هان عليهم طولُ الطريقِ لعِلمهم أين المقصِدُ
وحلت لهُ مرارةُ البِلى حبًا لعواقبِ السلامة
فيابُشراهُم يوم يُقال { هـذا يومُكم }



من كتاب أصول الوصول إلى الله تعالى ص( 169 - 171)
للشيخ محمد حسين يعقوب
طبعة المكتبة التوفيقية .
__________


حملة الفضيــــــلة
... حفظكِ ربي وحماكِ من كل سوء.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-04-2013, 03:52 PM
فجر أمة فجر أمة غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: فريقُ مصمّمي الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 510
افتراضي

يستحق هذا الطريق
قد ننكسر ونتهاوى المرة تلو الأخرى لكن نثبت ونصبر لأجله في في كل منعطف وإن كدنا نهلك
اللهم اجعل المسلم الهُمام مباركاً حيثُ حل وأرتحل وفي أي شعبٍ أو وادٍ نزل
__________

حملة الفضيلة يا ...
رعاك الله نستودعك الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-04-2013, 07:39 PM
بقايا المجد بقايا المجد غير متواجد حالياً
أخ فاضل ::: مُراقب عام
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 4,102
افتراضي

بارك الله فيكم
تذكرة طيبة
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15-04-2013, 02:13 PM
أمة الرحمن أمة الرحمن غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: بصمات طيبة بقسم المقالات - مشرف سابق -
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 845
افتراضي

جزاك الله خيرا على التذكرة
__________

أحب الصالحين ولست منهم ،,،,، لعلي أن أنال بهم شفاعة

وأكره من تجارته المعاصي ،,،,، ولو كنا سواء في البضاعة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16-04-2013, 09:44 PM
الامل في الله الامل في الله غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة القسم الاداري
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 8,894
افتراضي

اقتباس:
تُرى : هل تساوي هذا الجهد الذي وصفه نوحٌ عليه السلام ، وقد استغرق عمرًا طويلا بالغ الطول ولم يكتف ِ قومُه فيه بالإعراض بل أتبعوه بالسخرية والاتهام وهو يتلقاها بالصبر والحسنى والأدب الجميل والبيان المنير ؟!!
اختي الغالية .....لقد انتها سيدنا نوح عليه و على نبينا افضل الصلاة و السلام ....بالدعاء على قومه او الفاسقون منهم : )
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16-04-2013, 09:47 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة و مشرف عام لمدارس حملة الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 8,518
افتراضي

كان ولابد
بعد كل هذا الزمان
وبعد كل هذا الإعراض

وبعدما أعلمه ربُّه

" أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن "

أن يدعو عليهم
حتى تنقى الأرض من أمثالهم
وتحيا البشرية لزمن في سعادة


أما قبل أن يُعلمه ربه بذلك
لم يدخر جهدًا في البذل والنصح لهم


نفع الله بنا الإسلام والمسلمين
__________


حملة الفضيــــــلة
... حفظكِ ربي وحماكِ من كل سوء.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 17-04-2013, 12:08 AM
الامل في الله الامل في الله غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة القسم الاداري
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 8,894
افتراضي

و ربنا ابلغنا على لسان رسوله الكريم ان الخير قائم في هذه الامة الى قيام الساعة ...
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 17-04-2013, 07:16 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة و مشرف عام لمدارس حملة الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 8,518
افتراضي

والحمد لله على هكذا نعمة
فدورنا أن نبحث عن هذا الخير في أنفسنا
وفيمن حولنا
" فقاتل في سبيل الله لا تُكلف إلا نفسك وحرّض المؤمنين عسى الله أن يكف بأس الذين كفروا "

ونظهره بالصورة التي توصلنا للنصر بإذن الله
__________


حملة الفضيــــــلة
... حفظكِ ربي وحماكِ من كل سوء.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-06-2013, 04:28 AM
الامل في الله الامل في الله غير متواجد حالياً
أخت فاضلة ::: مراقبة القسم الاداري
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 8,894
افتراضي

رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الأوقات الإفتراضية للمنتدى حسب توقيت مكة المكرمة - الساعة الآن: 11:40 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
حملة الفضيلة .. دعوة لإحياء القيم الفاضلة